صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5038

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

موقعة ميلان ويوفنتوس تنتهي بالتعادل

  • 25-01-2022

اكتفى كل من ميلان ويوفنتوس بنقطة التعادل في المباراة التي جمعت بينهما أمس الأول، في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

انتهت القمة المرتقبة بين الغريمين ميلان وضيفه يوفنتوس لمصلحة إنتر المتصدر وحامل اللقب ونابولي، بتعادلهما السلبي أمس الأول، على ملعب «سان سيرو» في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وقبل الديربي الناري المنتظر بين قطبي ميلانو في المرحلة المقبلة المقررة في السادس من فبراير، بات إنتر متقدماً في الصدارة بفارق 4 نقاط على جاره اللدود الذي فشل في تحقيق الفوز للمرحلة الثانية توالياً، وذلك بعد فوز فريق المدرب سيموني إينزاغي السبت على فينيتسيا 2-1.

كما استفاد نابولي من تعادل ميلان، إذ تقدم عليه وبات ثانياً بفارق الأهداف بفوزه أمس الأول على ساليرنيتانا 4-1، فيما فشل يوفنتوس في استغلال تعثر أتالانتا السبت أمام لاتسيو (صفر-صفر)، لإزاحته عن المركز الرابع الأخير المؤهل لدوري الأبطال وبقي خلفه بفارق نقطة.

ولم يقدم الفريقان الكثير، وبدا كل منهما عاجزاً هجومياً في لقاء خسر خلاله ميلان جهود نجمه السويدي زلاتان إبراهيموفيتش في دقائقه الأولى بسبب الإصابة.

وكان يوفنتوس الطرف الأفضل من ناحية الضغط والاستحواذ، لكن من دون خطورة، قبل أن يدخل ميلان تدريجياً في الأجواء.

وكانت الفرصة الأولى الواضحة للضيوف بتسديدة من مشارف المنطقة للكولومبي خوان كوادرادو مرت بجانب القائم الأيسر (12)، ورد ميلان بفرصة أخطر للبرتغالي رافايل لياو الذي أجبر الحارس البولندي فويتشيخ تشيتشني على التألق لإنقاذ فريقه (20).

وتعرض ميلان لضربة بإصابة في الكاحل الأيمن لنجمه المخضرم مهاجم يوفنتوس السابق السويدي زلاتان إبراهيموفيتش الذي ترك مكانه للفرنسي أوليفييه جيرو (28).

ومع فشل الفريقين في بناء الهجمات التي انتهت عند أقدام الدفاع في الجهتين من دون الوصول الى الحارسين، بقي التعادل السلبي سيّد الموقف حتى نهاية الشوط الأول.

وعلى غرار بداية الشوط الأول، فرض يوفنتوس أفضليته في مستهل الثاني، لكن مع غياب الحلول الهجومية والمردود المحدود للإسباني ألفارو موراتا، واضطرار الأرجنتيني باولو ديبالا للعودة الى الخلف من أجل الحصول على الكرة.


فرصة سانحه لميلان

ولم يكن وضع ميلان أفضل، إلا أنه حصل على فرصة لافتتاح التسجيل اثر توغل رائع للفرنسي تيو هرنانديز الذي انطلق من منطقة فريقه حتى مشارف منطقة جزاء الضيوف قبل أن يسدد كرة أرضية قوية صدها تشيتشني (62).

وانتقلت الأفضلية بعدها الى ميلان الذي هدد مرمى ضيفه برأسية لجيرو صدها تشيتشني من دون عناء (69).

وعلى وقع استحواذ عقيم ليوفنتوس في الدقائق الأخيرة من اللقاء، أطلق الحكم صافرة النهاية بالتعادل الثاني توالياً بين الفريقين في الدوري للمرة الأولى منذ موسم 1991-1992.

روما يكتسح إمبولي

سجل فريق روما 4 أهداف في 15 دقيقة ليفوز أمس الأول، على مضيفه إمبولي 4-2 في الجولة 23 من الدوري الإيطالي لكرة القدم. وافتتح تامي أبراهام التهديف لفريق الذئاب في الدقيقة 24 ثم سجل بعدها هدفه الثاني (ق33)، وأضاف سيرجيو أوليفيرا الهدف الثالث (ق35)، ثم أحرز نيكولو زانيولو الهدف الرابع (ق37).

بينما سجل لأصحاب الأرض كل من اندريا بينامونتي (ق55) ونديم بايرامي (ق77).

وأظهر روما بقيادة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو قوة كبيرة في خط الهجوم بعد نجاحه في التأهل قبل أيام إلى ربع نهائي كأس إيطاليا ليواجه إنتر ميلان.

وبهذا الفوز يرتفع رصيد روما إلى 38 نقطة في المركز السادس بينما تجمد إمبولي عند 29 نقطة في المركز 12.