صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5040

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

شيخة البحر: فخورون بما حققناه خلال رحلتنا نحو الرقمنة والاستدامة

نائبة الرئيس التنفيذي لمجموعة «الوطني» حاضرت في برنامج «تمكن» برعاية البنك

  • 25-01-2022

عقد بنك الكويت الوطني حلقة نقاشية ضمن برنامج الاستعداد المهني «تمكن» برعاية البنك، وقد حاضرت نائبة الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني شيخة البحر، وأجابت عن مجموعة من الأسئلة التي طرحها المشاركون في البرنامج.

واستهلت البحر لقاءها بالشباب المشاركين حيث قالت: «أرحب بكم جميعا في هذا البرنامج الذي يحمل مكانة خاصة في قلبي، إذ إنني أكون في غاية السعادة عندما أتحدث إلى المواهب الكويتية الشابة، وأرى إصرارا والتزاما بمواصلة التطور والتعلم، وأنتم في بداية مسيرتكم المهنية».

رحلة لا تنتهي

وأضافت البحر: «أنا من أشد أنصار التعليم، ولدي إيمان كبير بأننا نعيش لنتعلم، فالتعلم رحلة حياة لا تنتهي أو يقيدها عمر أو ظروف خاصة في عالم يشهد تطورات متسارعة، لذلك من الضروري عدم التوقف عن اكتساب المعرفة، وإلا سنصبح أقل قدرة على المنافسة».

وأشارت إلى ما أكدته الدراسات الحديثة من حاجة العقل إلى التدريب والتغلب على التحديات حتى يحتفظ بنشاطه، حيث قالت للمشاركين: «ابتعدوا عن مناطق الراحة، وضعوا الأهداف نصب أعينكم باستمرار، وفكروا دائما خارج الصندوق».

وحثت المشاركين على استبعاد الإحباط من حياتهم نهائيا، حيث قالت لهم: «لا تعلم بدون الوقوع في الأخطاء، تعاملوا مع الأخطاء كبداية لتحقيق النجاح، فالخطأ جزء من التعلم، وباعث على الإبداع لتفادي الوقوع فيه مرة أخرى».

مواكبة التطور

وقدمت البحر للمشاركين نصائح لتطوير حياتهم المهنية، حيث قالت لهم: «عند التحاقكم بالعمل وبغض النظر عن دوركم الوظيفي، ستدركون كيف تتغير الأشياء وتتطور بسرعة كبيرة، ومدى أهمية مواكبة ذلك التغير بالتدريب والتعلم واكتساب مهارات جديدة».

ولفتت إلى أن عدم التطور في عالم يتغير بسرعة بداية الفشل ونهاية لبعض الأعمال، متابعة: «التاريخ حافل بأمثلة كثيرة على اختفاء صناعات وشركات توقفت عن التعلم ورفضت التطور».

وأكدت أن تطوير الذات لا يعود بالنفع على الشخص فقط، بل يمثل ركيزة أساسية وقوة دافعة لنجاح المؤسسات والأوطان، مشيرة إلى تجربة سنغافورة في التركيز على التعليم باعتباره أولوية استراتيجية، والعمل على تطوير الأفراد وسلوكياتهم، وإثراء معرفتهم، وكيف انعكس ذلك على ما حققته الدولة الآسيوية التي تعاني انعدام الموارد من قفزات بمعدلات النمو الاقتصادي والتطور التكنولوجي لتصبح مركزا ماليا عالميا.

تحولات مصرفية

واستعرضت البحر مع المشاركين تجربة واقعية عايشت تفاصيلها في بنك الكويت الوطني، والتي تؤكد أهمية التطور والتعليم والتدريب المستمر، وخاصة في ظل التحولات التي تشهدها الصناعة المصرفية، وبالتحديد في آخر 10 سنوات، مضيفة أن «البنوك تواجه تحديات كبيرة وتطورات سريعة تشهدها الصناعة المصرفية، لذلك وضعنا في بنك الكويت الوطني التعلم والتدريب في صميم استراتيجيتنا وسعينا للحفاظ على النمو المستدام في المستقبل».

وأشارت إلى أن قضايا مثل التحول الرقمي والاستدامة لم يكونا على رأس الأولويات قبل 10 سنوات، بينما الآن يمثلان محورا رئيسيا في كل المناقشات والاجتماعات اليومية في بنك الكويت الوطني، وأعتقد بكل المؤسسات المالية، «ولولا حرصنا في الوطني على التعلم والتطور لما كنا نجحنا في الحفاظ على ريادتنا المصرفية وسط تلك المتغيرات السريعة».

واستطردت: «لا نتوقف عن حضور الندوات والمؤتمرات الخاصة بالقطاع المالي والمصرفي حول العالم، ونحضر بانتظام برامج التدريب والتعلم المستمر، ما يساعدنا على مواكبة أحدث الاتجاهات في القطاع المالي والمصرفي والتحديات الناشئة، وما يشهده العالم حولنا من تغيرات».


استدامة ورقمنة

وأفادت البحر بأن «الوطني» وضع استراتيجية للتحول الرقمي منذ سنوات، وكان من بين ركائزها الأساسية التعلم والتطور الذاتي، متابعة: «قمنا بتثقيف أنفسنا في مجالات الحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة والعديد من الموضوعات الأخرى، وأصبحنا في الوطني عالما رقميا بكل تفاصيله، قادرا على أن يتطور كل يوم».

وعلى صعيد استدامة الأعمال، قالت: «نحرص في الوطني على التعلم فيما يخص استدامة الأعمال، وتأثيرها على الخدمات المصرفية، وخاصة في ظل تأثير العديد من القضايا على عملياتنا المصرفية من مخاطر التغير المناخي والتنوع البيولوجي والشمول المالي»، مضيفة ان «العمل في الوطني يمثل رحلة لا تتوقف من التعلم والتطور، وبدأنا منذ سنوات رحلة نحو التحول الرقمي والاستدامة لمواكبة التغيرات التي يشهدها العمل المصرفي، والتي تعلمنا الكثير خلالها، ونحن فخورون جدا بما حققناه».

وانطلقت فعاليات النسخة الجديدة من برنامج «تَمَكَّنْ» لتدريب الكويتيين من حملة الشهادات الجامعية، والذي يأتي برعاية ودعم استراتيجي من بنك الكويت الوطني للعام الثالث على التوالي، وبتنظيم من شركة Creative Confidence، ويستضيف «الوطني» المتدربين، البالغ عددهم نحو 34، في مواقع تدريب مختلفة بمقره الرئيسي قرابة 3 أشهر، من 18 يناير الجاري حتى 27 مارس المقبل، حيث يقدم لهم الدورات التي تعمل على تطوير مهاراتهم وتأهيلهم لدخول سوق العمل.

نصائح للنجاح والتفوق الشخصي والمهني

قدمت البحر على مدار المناقشات، التي دارت خلال الجلسة، مجموعة من النصائح للشباب المشاركين، والتي تحمل خلاصة خبراتها العملية وتجاربها الشخصية وجاءت كالتالي:

• ابتعدوا عن مناطق الراحة وفكروا دائماً خارج الصندوق.

• التعلم رحلة حياة لا تنتهي ولا ترتبط بسن أو ظروف.

• الخطأ بداية التعلم والنجاح ولا تعلم بدون الوقوع في أخطاء.

• عدم التطور بداية للفشل في ظل عالم يشهد تغيرات سريعة لا تتوقف.

• تطوير الذات ينفع الشخص ويدفع باتجاه نجاح المؤسسات والأوطان.

فريق عمل «وياي» شباب مبدع يفكر دائماً خارج الصندوق

أكدت البحر أن إطلاق بنك الكويت الوطني «وياي» كأول بنك رقمي في الكويت كان أحد أبرز ثمار استراتيجية البنك للتعلم والتطور المستمر، مبينة أن «وياي» يقف وراءه فريق عمل من الشباب وأصحاب الأفكار المبدعة الذين لم يقبلوا الاستسلام لمناطق الراحة الخاصة بهم، ودائما ما يفكرون خارج الصندوق.

وشددت على أن التطورات التي تشهدها التكنولوجيا لا تتوقف، وتدفع نحو استمرار التعلم والتطور باستمرار، خاصة مع الموضوعات والقضايا الجديدة مثل الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية.

«الوطني» أصبح عالماً رقمياً يتطور يومياً ونواصل التعلم بمجالات الحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي

لولا حرصنا على التعلم والتطور لما نجحنا في الحفاظ على ريادتنا وسط تلك المتغيرات

الاستدامة والتحول الرقمي أبرز ما يشهده القطاع المصرفي من تحولات

«الوطني» بدأ منذ سنوات رحلة تعلم وتطور مستمرة لمواكبة تحولات العمل المصرفي