صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5034

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

يونايتد يستعيد نغمة الانتصارات على حساب برينتفورد

  • 21-01-2022

فاز مانشستر يونايتد 3-1 على برينتفورد، أمس الأول، في الجولة الـ 17 بالدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

عاد مانشستر يونايتد إلى سكة الانتصارات، بفوز كبير على مضيفه برينتفورد 3-1، أمس الأول، في مباراة مؤجلة من المرحلة الـ 17 للدوري الإنكليزي لكرة القدم، أمس الأول، فيما اقتنص توتنهام فوزا دراماتيكيا من مضيفه ليستر سيتي 3-2 بهدفين في الوقت بدل عن الضائع.

في المباراة الأولى، عزز فريق «الشياطين الحمر» موقعه في المركز السابع المطارد للمراكز الأربعة الأولى، حيث رفع رصيده إلى 35 نقطة، بالتساوي مع أرسنال السادس، وبفارق نقطة عن توتنهام الخامس، ونقطتين عن وست هام الرابع.

على ملعب غريفين بارك، سجل أهداف فريق المدرب الألماني رالف رانغنيك؛ السويدي أنتوني إلانغا (55)، ومايسون غرينوود (62)، وماركوس راشفورد (77)، فيما سجل إيفان توني هدف الشرف لبرنتفورد (85).

وهو الفوز العاشر لمانشستر يونايتد هذا الموسم والأول بعد خسارة أمام ضيفه ولفرهامبتون صفر - 1 وتعادل مع 2-2، علما أنه لعب مباراتين أكثر من توتنهام ومباراة أكثر من أرسنال.

وفي الجولة المقبلة، يلعب السبت مانشستر يونايتد مع ويست هام، وإيفرتون مع أستون فيلا، وليدز يونايتد مع نيوكاسل، وبرينتفورد مع وولفرهامبتون، وساوثامبتون مع مانشستر سيتي.

فوز ثمين لتوتنهام


وفي المباراة الثانية، المؤجلة من المرحلة ذاتها، خطف توتنهام فوزا مجنونا من ليستر سيتي 3-2 بهدفين في الدقيقتين الخامسة والسابعة من الوقت بدل عن الضائع سجلهما البديل الهولندي ستيفن بيرخفين.

وأشعل توتنهام الصراع على المراكز المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا، حيث يحتل المركز الخامس برصيد 36 نقطة من 19 مباراة بفارق نقطة واحدة عن وست هام الرابع (22 مباراة)، ومتقدما بنقطة واحدة على جاره اللندني أرسنال (20 مباراة).

على ملعب كينغ باور، فرَّط أصحاب الأرض في تقدمهم مرتين عبر الزامبي باتسون داكا (24)، ثم جيمس ماديسون (76)، حيث رد توتنهام عبر هدافه هاري كين (38)، وبيرخفين بطل المباراة من دون منازع (90+5 و90+7).

ولم يكن أشد المتفائلين بأداء توتنهام أن يتوقعوا هذه النهاية الدراماتيكية والإيجابية في آن معاً لفريق المدرب الإيطالي أنتونيو كونتي، حيث قلب الطاولة على ليستر، الذي ظن أنه في طريقه لتحقيق الفوز، بعد هدف ماديسون قبل 14 دقيقة من نهاية الوقت الأصلي.

وجاء تقدم ليستر حتى الدقائق الأخيرة على عكس مجريات اللقاء، حيث كان «سبيرز» الطرف الأفضل، لكن الفضل يعود حتما لبيرخفين، الذي لم يسبق له أن سجل أي هدف في الدوري هذا الموسم.

وتمكن بيرخفين من تسجيل هدفين في هجمتين متتاليتين، فبعد أن أدرك التعادل في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل عن الضائع، ما إن حرك ليستر الكرة في الوسط، حتى خطف توتنهام الكرة، قبل أن يمرر كين للاعب الهولندي، الذي راوغ الحارس الدنماركي كاسبر شمايكل وسدد في المرمى (90+7).