صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5040

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«زين» تطلق برنامج الخريجين لدعم المبادرات التحويلية في بيئة الأعمال

بدر ناصر الخرافي: نستقطب الشباب ذوي الحسّ الريادي والفهم والمعرفة بتأثيرات التكنولوجيا والاستدامة

  • 18-01-2022

كشفت مجموعة زين أن برنامج Z22 يستهدف رعاية وتنمية رواد الأعمال المبتكرين والمفكرين الجدد الذين يمتلكون العقليات الإبداعية، وآداب السلوك، والقدرات والمهارات اللازمة لتحقيق التفوق.

أطلقت مجموعة زين برنامجها الجديد "ZTwentyTwo Z22" الخاص بتطوير مهارات وتدريب الخريجين، وهو النسخة المحدثة من برنامجها CODE 7 الذي ركز أخيرا على علوم الكمبيوتر والبيانات وهندسة البرمجيات.

وأعلنت "زين" أن البرنامج الجديد "ZTwentyTwo Z22" اختار 5 من الخريجين الشباب لخوض سلسلة من التحديات التي تتعلق بمجالات الابتكار واستراتيجيات العمل، والاستدامة، والتنوع والاشتمال، والمشاريع التجارية، والاتصالات، وعلوم البيانات، وسلوكيات العمل، والإدارة والتطبيقات، وغيرها من المجالات المرتبطة بمهارات الابتكار في العمل.

وكشفت المجموعة أن برنامج Z22 يستهدف رعاية وتنمية رواد الأعمال المبتكرين والمفكرين الجدد الذين يمتلكون العقليات الإبداعية، وآداب السلوك، والقدرات والمهارات اللازمة لتحقيق التفوق، إذ ستساعد هذه الصفات في دعم التوجه الاستراتيجي لمجموعة زين في القطاع الرقمي، ويستهدف هذا البرنامج الممتد على مدار العام الحالي بناء فريق من الشباب الموهوبين.

وأوضحت "زين" أن هذا البرنامج - الذي طُرح لأول مرة عام 2016 - يتمتع بمستوى عالٍ للغاية من الانتشار في الكويت، حيث استقطب برنامج Z22 طلبات مشاركة من 187 مرشحاً، من بين هؤلاء المرشحين، تم توجيه الدعوة إلى 86 لإجراء مقابلات الجولة الأولى، و40 للجولة الثانية، إلى أن تم اختيار 10 فقط في قائمة مختصرة لإجراء سلسلة من التقييمات، حتى وقع الاختيار على 5 مرشحين فقط للمشاركة في فعاليات البرنامج.


وأعرب نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي في مجموعة زين، بدر ناصر الخرافي، عن تهانيه لمجموعة الشباب الخريجين المختارة لخوض فعاليات الدورة الجديدة من البرنامج، وقال "النسخة المحدثة من برنامجنا للخريجين الشباب تؤكد التوجهات الاستراتيجية لأعمال المجموعة في مجال الابتكارات الرقمية، فهي امتداد لسلسلة برامجنا التي نستهدف منها الشباب الوطنيين الموهوبين، والمتحمسين للمشاركة في بيئة الأعمال".

وذكر الخرافي "نؤمن في زين بأن قادة الأعمال الجدد بحاجة إلى رعاية خاصة، وإلى من يساعدهم في تحفيز روح التحدي داخل أنفسهم، وهذا هو الهدف من إطلاق هذا البرنامج لخريجينا الشباب الذين لديهم حسّ ريادي قوي وفهم ومعرفة لتأثيرات التكنولوجيا والاستدامة". وأضاف: "نحن على ثقة بأن المشاركين في برنامج Z22 سيواصلون إحداث المزيد من التأثيرات الإيجابية على خطط وأعمال المجموعة في الابتكارات الرقمية، التي نتوقع أن تكون لها تأثيرات نوعية في صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات". يذكر أن برنامج CODE 7 استهدف خلال العام الأخير 5 خريجين كويتيين تخصصوا في مجالات جميعها مرتبطة بعلوم الكمبيوتر والبيانات وهندسة البرمجيات، وتماشياً مع برنامج الخريجين المُعاد تصميمه، أسست مجموعة زين قسماً داخلياً لعلوم البيانات لصقل وتنمية مواهب المشاركين في البرنامج، بما ينسجم مع تركيزها على تحديد الاتجاهات المستقبلية وتطوير مجموعات المهارات لتلائم تلك الاحتياجات المستقبلية.

وسجل برنامج CODE 7 نجاحاً مميزا في العام الأخير، إذ اشتمل على دورة لمدة 6 أشهر بالتعاون مع جامعة تكساس حول التعلّم الآلي، والذكاء الاصطناعي، وتحليلات البيانات، وعلوم البيانات، والتنمية السلوكية؛ وفي مجالات الإبداع والابتكار والقيادة وآداب سلوكيات الأعمال على وجه التحديد. ونجح البرنامج في تقديم المشاركين لأنشطة خارجية مع كل من شركة NXN - الذراع التشغيلية لمجموعة زين في المدن الذكية، وشركة "تمام" للتكنولوجيا المالية في السعودية؛ والإدارات المسؤولة عن الخدمات الرقمية، وتتويجا لهذه النسخة الناجحة من البرنامج تم تعيين موظفين اثنين بدوام كامل في الكيان التكنولوجي الجديد لمجموعة زين Zain Tech كمطورين لبرمجيات التعلُّم الآلي، وأيضا تم تعيين خريج في إدارة الاستثمار والتحول الرقمي.

ومن المقرر أن تشارك المجموعة المختارة في برنامج زين المحدث Z22: دانة نجم، وفهد الشمري، وفجر الصباح، وغنيمة القضيبي، ولولوة الطاهر، في سلسلة من الفعاليات والمبادرات التي تتناول المهارات الإدراكية، ومهارات التعامل الشخصي، والقيادة الذاتية، والإلمام الرقمي، والتفكير المستدام، وعلى مدار عام 2022 سيتم توجيههم وإرشادهم، حيث تتطلع المجموعة إلى أن يستمروا فيما بعد للإسهام في دعم جهود التحول الرقمي لخططها الاستراتيجية.

وتسعى "زين" من خلال مبادراتها في مثل هذه البرامج إلى الاستثمار في المواهب الوطنية الشابة، لتأهيل مواهب وأجيال جديدة من رواد الأعمال، وتحفيز قدراتهم المعرفية، ومساعدتهم في تنمية الأفكار بأساليب حديثة تراعي تحقيق البيئة الأمثل في مجالات الأعمال.