صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5038

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

السيناريوهات الخمسة للخروج من «النكبة اللبنانية»

  • 17-01-2022

هل هناك حلول في الأفق يمكن أن تنقذ لبنان من نكباته المتتالية؟ وهل الانتخابات النيابية القادمة إن حصلت يمكن أن تحدث تغييراً؟ وما السيناريوهات المحتملة للخروج من هذا المأزق؟ أسئلة مشروعة لا تقلق اللبنانيين فقط بل المنطقة عموماً، فقد حلت "اللعنة" على هذا البلد بعدما طال الانهيار كل جوانب الحياة في "لبنان الرائع" ما عدا المنظومة الفاسدة والحاكمة التي بقيت بمنأى عن الهزات والزلازل دون أن يمسها شيء، على حد تعبير الزميل نبيل إسماعيل نقيب المصورين الصحافيين سابقاً، والذي ما زال محتفظاً بتفاؤله وبعودة البلد إلى ما كان عليه وأحسن، أو كما يشاطر الكثير من المحبين الكويتيين لبنان، وأحدهم أرسل لي عبارة نقلها عن المفكر جبور الدويهي مخاطباً فيها وزير الخارجية الفرنسي "لودريان" والذي شبّه لبنان بسفينة "التيتانيك" ووجود لبنانيين فيها من قرية "حردين" الذين عندما أدركوا أن الباخرة العملاقة تغرق راحوا يرقصون الدبكة حتى ابتلعهم البحر، بمعنى أن اللبناني يعيش حالة الفرح في حياته حتى لو كان معرضاً للموت، فلا شيء أكثر دلالة من هذه الواقعة على أن هذا البلد سيعود حتى لو بقيت حقيبة السفر تلازمه أينما رحل ومن المهد إلى اللحد.

الكل مستنفر لأجل الانتخابات، على اعتبار أنه الورقة الباقية بأيديهم كي يبقوا جاثمين على صدر هذا الشعب الذي ارتضى بهم، وبنظر عدد كبير من اللبنانيين فهذه الطبقة الفاسدة والحاكمة تشبه قرود المزارع "إذا تشاجروا أفسدوا الزرع، وإذا تصالحوا أكلوا المحصول وفي الحالتين يبقى القطيع أسيراً لهم".

ومهما قيل عن هذه الطبقة أو كتبوا بحقهم وأعطوهم أوصافاً غير آدمية، فلن يبدل الحال شيئا، في هذا الإطار هناك خمسة سيناريوهات يمكن أن يقرأها المراقب وفقاً للمعطيات القائمة على الأرض والمتمحورة حول سؤال أساسي واحد، هل هناك حل؟ وإذا كان موجوداً فهل يُفرض من قوى خارجية لها ثقلها ومصالحها كما في أزمات لبنان التاريخية أم توجد خيارات أخرى؟

لنستعرض السيناريوهات:

السيناريو الأول: حدوث انتخابات نيابية قد تسفر عن نسبة تغيير لن تتعدى الـ10% بأحسن الأحوال، وهذا لن يؤثر في بقاء "المنظومة الحاكمة والفاسدة" وستبقى تتبادل الأدوار والمنافع والحصص الطائفية دون أن يمس جوهر النظام.

السيناريو الثاني: في حال تمت انتخابات رئاسة الجمهورية وأزيح ميشال عون والتيار الوطني وجاء "زعيم ماروني" غير متحالف مع حزب الله ويحظى بتوافق "الكبار" وصناع القرار، قد يشهد البلد هدنة مؤقتة! وهناك أسماء مطروحة بعضها يتمتع بتاريخ ونفوذ سياسي، وآخرون مرتبطون بأحزاب وتنظيمات لن يكتب لها فرصة الفوز في هذا السباق.

السيناريو الثالث: مصالحة سعودية– إيرانية على وقع ما تنتهي إليه مفاوضات فيينا النووية (تسوية) يتبادل فيها الطرفان التنازلات في عدد من الملفات الساخنة، عندها قد يكون لبنان أحد الرابحين على أن يتم "لجم" أو "تحجيم" دور حزب الله على المستوى الداخلي وامتداداته وتدخلاته في الخارج، ينعم فيها بسنوات من الرخاء والذي سيكون مربوطاً بتدفق الاستثمارات والسياحة والمنح والقروض والهبات من الخليج والعالم.

السيناريو الرابع: عودة سورية إلى الحضن العربي وإنهاء الحرب الدائرة منذ عام 2011 وبصفقة إقليمية– دولية من بينها إسرائيل، وإعطاء النظام شرعيته الكاملة التي فقدها، إذا حصل هذا التغيير فسينعكس على لبنان بسبب التلاحم الجغرافي والرئة التي يتنفس منها، وليس بعيداً أن يجري "تلزيم" الملف اللبناني إلى دمشق ومن جديد، وربما تستقيم الأمور إذا تم "ضبطها" من الكبار في الخارج أو تنقلب الأمور وتحدث الانقسامات والفتنة الكبرى.

السيناريو الخامس: بقاء الوضع "ستاتيكو" على ما هو عليه، إذا لم تحدث "ثورة" أو "زلزال سياسي" بحجم ثورات الربيع العربي، أو سقوط جدار برلين، أو ربيع براغ عام 1968، ليكون من شأنه خلع وإسقاط صيغة الحكم الطائفية (ميثاق 43 والطائف والدوحة) بعدما أدخلتنا هذه الصيغة في حائط مسدود لم يعد يصلح للعيش الآدمي، ولا يتناسب مع التغيير الذي أصاب أنظمة الحكم والتبدلات التي صاحبت البشرية في الشرق والغرب، لنأتي بعقد اجتماعي آخر تتوافر فيه عناصر الاستدامة والاستقرار.

● حمزة عليان