صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5041

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الدوام الحكومي المخفض يدخل حيز التنفيذ اليوم

• 75% نسبة حضور الإداريين بـ «الصحة»... والوظائف الفنية بطاقتها الكاملة
• «التربية»: الحضور 50٪ ولجان الثانوية العامة غير مشمولة بالقرار لضمان سير الامتحانات
• إلزام مراجعي الجهات الحكومية بحجز موعد عبر منصة متى

في وقت يدخل قرار مجلس الوزراء الخاص بتخفيض قوة العمل بنسبة 50% حيز التنفيذ اليوم، استعدت الجهات الحكومية بإعلان كشوف المعفين من الدوام وآلية عملهم عن بعد، وتحديد ساعات الدوام، وقوة العمل، وإلغاء البصمة، مع الاكتفاء بالتوقيع في كشوف الحضور والانصراف.

وتزامنا مع ارتفاع حالات الإصابة بمتحور «أوميكرون» الجديد فرضت الجهات الحكومية تشددا على التزام موظفيها بالاشتراطات الصحية من لبس الكمام ومراعاة التباعد الاجتماعي والتعقيم، كما دعت المواطنين والمقيمين الراغبين في مراجعاتها إلى الحصول على موعد مسبق عبر منصة «متى» حفاظا على سلامتهم ومنعا للازدحام داخل مقراتها، فضلاً عن عقد الاجتماعات والمؤتمرات والدورات عن طريق الاتصال عن بعد.

من جهتها، أصدرت وزارة الصحة قراراً إداريا باستمرار الأطباء والصيادلة والممرضين والوظائف الهندسية ونظم المعلومات بكل التخصصات في مباشرة أعمالهم في المستشفيات والمراكز الطبية والصحية والإدارات الفنية بنظام الدوام الرسمي المقرر حسب ما تقتضيه مصلحة العمل وفق جداول مراكز عملهم.

وأكد القرار الإداري الذي أصدره وكيل الوزارة د. مصطفى رضا وحمل رقم 116، استمرار عمل الوظائف الإدارية في جميع مرافق «الصحة» بنظام الدوام الرسمي، على ألا تقل نسبة الحضور عن 75% من إجمالي القوى العاملة، وفقا لجداول يحددها الوكلاء المساعدون ومديرو المناطق الصحية بالتنسيق مع مديري المستشفيات ورؤساء الرعاية الأولية؛ بهدف ضمان استمرار تقديم كل الخدمات الصحية.

وقررت الوزارة وقف العمل بنظام البصمة على أن يتم إثبات الحضور والانصراف عن طريق التوقيع في الكشوف المعدة لذلك، مع الالتزام بجميع الاشتراطات الصحية، على أن يعمل بهذه القرارات اعتبارا من اليوم.

«التربية»

وتماشيا مع قرارات مجلس الوزراء، بدأت وزارة التربية تطبيق نسبة حضور لا تتجاوز الـ 50 في المئة من عدد الموظفين في الديوان العام للوزارة والمناطق التعليمية والادارات المركزية التابعة لها، حيث قامت الادارات بعمل قوائم لموظفيها وابلاغهم بها لتنسيق الدوام بينهم.

وأصدر وكيل وزارة التربية د. علي اليعقوب تعميما بشأن تعديل دوام الموظفين في ديوان الوزارة والمناطق التعليمية ليصبح من الساعة 8 صباحا حتى الواحدة ظهرا، تطبيقا لتعميم ديوان الخدمة المدنية الخاص بالاشتراطات الصحية وآلية العمل الجديدة. وقالت مصادر لـ«الجريدة» ان الوزارة طبقت كذلك حالات الاعفاء بالنسبة لذوي الامراض المزمنة والخطيرة التي حددتها قرارات ديوان الخدمة.

وأشارت المصادر الى ان العاملين في لجان اختبارات الثانوية العامة لن يشملهم هذا الاجراء لكونهم يعملون ضمن لجان محددة سلفا وبأعداد مدروسة لضمان سير عملية الامتحانات في اللجان، اضافة الى أن اعدادهم قليلة بالنسبة لمساحة القاعات والفصول التي تجرى فيها الاختبارات.

الى ذلك، اوقف الوكيل اليعقوب عملية استقبال المراجعين التي كان يجريها يوميا التزاما بتطبيق الاشتراطات الصحية ولمنع انتقال العدوى اضافة الى اعادة العمل بنظام المواعيد لمراجعي الوزارة والمناطق التعليمية، حيث لن يسمح إلا بدخول من حصل على موعد الكتروني من منصة «متى».

«الشؤون»

بدورها، أصدرت وزارة الشؤون تعميماً إدارياً بشأن تخفيض قوة العمل وتطبيق أنظمة وساعات ومواعيد الدوام المرنة وعقد الاجتماعات والمؤتمرات والدورات عن طريق الاتصال عن بعد.

ووفقا للتعميم الذي أصدره وكيل الوزارة عبدالعزيز شعيب، فلن تتجاوز نسبة العاملين في مقر العمل الواحد 50 في المئة، وفي حالة حاجة أي من الوحدات التنظيمية إلى الزيادة وفقا لمقتضيات المصلحة العامة وظروف العمل، ستتم مخاطبة إدارة الشؤون الإدارية بمبررات ذلك للتنسيق مع ديوان الخدمة المدنية بهذا الشأن، مع استمرار حالات الإعفاء من الدوام، على أن يبدأ من التاسعة صباحا وينتهي الواحدة ظهراً، ووقف العمل بنظام البصمة، مع إثبات الحضور والانصراف عن طريق التوقيع الورقي.

«الأشغال»

وبإجراءات مماثلة في «الأشغال»، اعتمدت الوزارة قرارات ديوان الخدمة المدنية الخاصة بتخفيض قوة العمل في الجهات الحكومية، وتطبيق أنظمة وساعات ومواعيد دوام مرنة وعقد الاجتماعات والمؤتمرات والدورات عن طريق الاتصال عن بعد.

وقالت مصادر في الوزارة لـ«الجريدة»، أن «الأشغال» قررت استمرار حالات الإعفاء من الدوام وفقا لقرارات ديوان الخدمة المدنية، وتطبيق ما كان متبعا في السابق بتحديد ساعات العمل وفقا لمقتضيات المصلحة العامة، مضيفة أنه تم ايقاف العمل بالبصمة، وإلزام الجميع في المواقع التابعة للوزارة، بالتقييد باشتراطات «الصحة».


«الكهرباء»

من جهته، أصدر وكيل وزارة الكهرباء والماء والطاقة المتجددة بالتكليف م. خليفة الفريج قرارا بتحديد نسبة عدد العاملين في مقار العمل بالوزارة والمواقع الخارجية بما لا يتجاوز 50 في المئة.

ويقضي القرار الذي حصلت «الجريدة» على نسخة منه بأ، «تكون مواعيد الدوام الرسمي للوزارة خلال أيام الاسبوع من الأحد حتى الخميس من الساعة 9 صباحا حتى 2 ظهرا»، مع استمرار حالات الإعفاء من الدوام وفقا لما كان مقررا بتعميم ديوان الخدمة، ووقف العمل بنظام البصمة، مشددا على ضرورة التزام جميع العاملين بالاشتراطات الوقائية التي تقررها السلطة الصحية، على أن يتم تنفيذ القرار من اليوم.

«السكنية»

في السياق، أصدرت المؤسسة العامة للرعاية السكنية تعميماً إدارياً، بشأن تخفيض قوة العمل في المؤسسة بنسبة 50% في جميع القطاعات وإخطار الموظفين المكلفين بالدوام الرسمي.

وشددت المؤسسة، في التعميم، على إخطار من تم إعفاؤهم من الدوام الرسمي وفقاً للكشوف المعدة من كل قطاع باستخدام جميع وسائل الاتصال الممكنة «عن بعد»، على أن يخضع الموظف للمساءلة التأديبية في حال مخالفة ما تم ابلاغه به.

ودعت قطاعات المؤسسة إلى تزويد إدارة شؤون الموظفين بكشوفات أسماء الموظفين التي تقرر إعفاءهم من الدوام وفقاً للنسبة المقررة، مع استمرار جميع حالات الإعفاء التي وردت في تعميم ديوان الخدمة المدنية رقم 13 لسنة 2022 بشأن دليل سياسات واجراءات وقواعد العودة التدريجية للعمل المعتمدة من مجلس الوزراء، عدا حالة من بلغ سن 55 عاماً.

ونوهت إلى أن إثبات الحضور والانصراف لموظفي المؤسسة بالمبنى الرئيسية والمباني الخارجية وجميع مواقع التنفيذ، سيتم عن طريق كشوف التوقيع، مطالبة جميع موظفي المؤسسة بالتزام التعليمات الصحية والاجراءات الوقائية لمكافحة كوفيد 19، والعمل بالتعميم من اليوم.

«الإعاقة»

كما أصدرت الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة تعميما إداريا بشأن إعفاء بعض حالات الموظفين من العمل واعتبار تلك الفترة أيام راحة، استنادا إلى قرار مجلس الوزراء وتعميم ديوان الخدمة.

ووفقا للتعميم، الذي أصدره مدير الهيئة بالإنابة أنور الأنصاري يعفى من الدوام الموظفون ذوو الإعاقة، والحامل، والمرأة المستحقة لتخفيف ساعات العمل نظير الرضاعة، والموظف الذي تتوفر فيه شروط تخفيف ساعات العمل بسبب المرض أو رعايته معاقا، والموظف المريض بمرض مزمن.

كما كلف التعميم مديري الإدارات بالإيعاز إلى موظفيهم للعمل عن بعد بشكل جزئي أو كلي عبر وسائل التقنية الحديثة، على أن يتولى كل مدير تزويد الشؤون الإدارية بأسماء هؤلاء الموظفين.

«الداخلية»: استقبال مراجعي مراكز الخدمة بموعد مسبق

نظرا للظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد والتصدي لجائحة «كورونا»، وحماية للمنظومة الصحية في البلاد، وحفاظا على صحة المواطنين والمقيمين، أعلنت الإدارة العامة لمراكز الخدمة تعديل مواعيد عمل مراكزها خلال المرحلة الراهنة.

وذكرت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بوزارة الداخلية، في بيان، أمس، أن الفترة الصباحية تبدأ من الساعة 8:30 صباحا حتى 1:30 ظهرا، في حين تبدأ المسائية من 3 عصرا حتى 7 مساء، اعتبارا من اليوم. وأكدت الإدارة انه لن يتم استقبال أي من المراجعين دون الحصول على موعد مسبق من خلال موقع وزارة الداخلية أو تطبيق (سهل) أو منصة (متی)، ماعدا كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة.

وأشارت إلى أهمية الالتزام بالمواعيد خلال ساعات الدوام الرسمي، مشددة على ضرورة التقيد بالاشتراطات الصحية والاحترازية ولبس الكمام والحفاظ على التباعد الاجتماعي.

محمد الشرهان وعادل سامي وفهد الرمضان وجورج عاطف وسيد القصاص ومحمد جاسم

تطبيق الإعفاء لذوي الأمراض المزمنة والخطيرة وفقاً لقرارات ديوان الخدمة

مدة الدوام اليومي من 5 إلى 6 ساعات تبدأ من الثامنة والتاسعة صباحاً