صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4943

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الحوار «بيطلع» علينا أغلى من بيع السوق

  • 04-11-2021

افتتاح دور الانعقاد الثاني كان مليئاً بالأحداث كما هو متوقع، ولكن دور الانعقاد هذا له طابعه الخاص جدا بسبب "الأكشن" الذي تضمنته الأيام القليلة التي سبقته، فمفاجآت بداية دور الانعقاد كانت غريبة وعجيبة والأغرب منها كانت "نعومة" تعاطي أغلب أعضاء البرلمان معها أثناء انعقاد الجلسة (وإن كانت ذات طبيعة خاصة) بعد مراسم الافتتاح في البداية.

بعض النواب إما قدموا استقالاتهم أو أقصوا من المشاركة في لجان المجلس الدائمة، وتصرفات غريبة وعجيبة من نواب كنا نحسبهم "معارضة" وانتهى بهم المآل إلى التحايا والتصفيق و"الشربكة" وسمك لبن تمر هندي من التصريحات ومحاصصة قبلية يبشرنا بها أحد النواب كذلك، وطبعاً هذا كله ليس مستغرباً، ولدينا الآن أفضل شماعة ألا وهي المصالحة والحوار الوطني.

مبدئياً إن الشعب وبكل أطيافه كان مغيباً عن الحوار وأحداثه، وقد طالب القلة القليلة ومنهم أنا شخصياً بنشر حيثيات هذا الحوار من بعد تفريغ جلساته، ومن بعد ذلك كله يتم عقد مؤتمر وطني جامع شامل.

أما المسألة الأخرى فتتمثل في تفكيك كتلة المعارضة في المجلس وسقوط هالة الملائكية عن بعض أبرز شخصياتها الذين كان الشعب "الغلبان" يعلق آمالاً عليهم في اقتصاص شيء من حقوقه، نعم الجميع مع التهدئة والمصالحة، ولكن على أسس واضحة وخريطة طريق سليمة لاجتثاث الفساد في الدولة من جذوره.

طبعاً هذا كله متوقع (بل أكثر) خصوصاً أن العمل في البرلمان الكويتي هو في الأصل عمل فردي لا حزبي منظم، وبالمناسبة سيستمر هذا الصراع ويتراكم مادامت الشفافية غير موجودة في العمل، والأهم أن "الحوار الوطني" لم تنشر حيثياته وغُيب عن الشعب بالمرة، أما استمرار استخدامه (الحوار) كذريعة لأمور كثيرة فقد يكلف جيب المواطن الكثير في المستقبل، ورغم تطمينات البعض وتصريحاته وتغريداته، لا أستطيع القول إلا أنه سيكلفنا "أغلى من بيع السوق" بلهجتنا العامية، وأتمنى أن أكون مخطئاً خصوصاً بعد إعلان حزمة من المشاريع الاقتصادية مؤخراً، وكلها تنتهج نهجاً "نيوليبرالياً" مؤثراً على جيوب (الزمارير) تاركة (الهوامير) في حالهم.

لا أستطيع أن أعلق على واقع الشارع السياسي الكويتي اليوم بطريقة أفضل من مقولة الفيلسوف الاقتصادي (كارل ماركس) خصوصاً أن مجلس ٢٠١٦ يبدو لي قد أعاد تشكيل نفسه بصورة أو بأخرى: "التاريخ يعيد نفسه مرتين، الأولى بشكل تراجيديا والثانية على شكل كوميديا"، وأخشى أن الوطن والمواطن هما من سيدفعان الثمن.

على الهامش:

خرج علينا فيديو مليء بالمغالطات من أحد المهجرين السياسيين في الخارج، فحواه مباركة خطوات العفو بهذه الصورة ومخرجات الحوار الوطني.

لا أريد أن أدخل في النوايا لكن إن أراد أحد العودة فليتقدم باعتذار ليعود، أو ليثبت على مبدئه حتى يتعدل وضع المشهد السياسي، أما طريقة الاستنجاد فلن تجدي شيئا وتفقد الكثير رمزيتهم لدى الناس.

● ‏د. سلطان ماجد السالم