صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4906

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«الزراعة»: 75% من الشتلات في مشتل العمرية من الإنتاج المحلي

العاملون زرعوا 83 نوعاً من النباتات تتأقلم مع بيئة الكويت

  • 28-10-2021 | 10:54
  • المصدر
  • KUNA

قالت الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية إن 75 في المئة من الشتلات التي يتم توزيعها وبيعها في «مشتل العمرية» التابع للهيئة من الإنتاج الزراعي المحلي وبجهود العاملين الذين كان لهم دور متميز بالمحافظة على مخزون المشتل طوال فترة جائحة كورونا.

وأوضح مراقب المشاتل الزراعية بالهيئة المهندس يوسف الموسوي اليوم أن العاملين في المشتل استطاعوا زراعة 83 نوعاً من النباتات تتأقلم مع بيئة الكويت.

وأضاف الموسوي أنه تم أيضاً تجهيز 650 ألف شتلة من 80 صنفاً من النباتات والأشجار والمزروعات وجار زيادتها إلى مليون شتلة قبل نهاية الموسم.

وبين أن «مشتل العمرية» -الموسم الزراعي الشتوي- قد فتح أبوابه لبيع الشتلات بأسعار رمزية تبلغ أحياناً 10 بالمئة من قيمتها الفعلية بالمشاتل التجارية، مشيراً إلى أن الأرباح خلال ثلاثة أسابيع بلغت 55 ألف دينار كويتي «نحو 181.5 ألف دولار أمريكي» وأن الاقبال من الجمهور على الشتلات في تزايد.

وتابع الموسوي أن المشتل يستقبل المواطنين والمقيمين ستة أشهر في السنة «3 أشهر للموسم الشتوي و 3 للموسم الصيفي» لتزويدهم بمئات الأنواع من الشتلات الصالحة للزراعة في البيت أو الحدائق أو الطرق أو في البر.

وذكر أن المشتل يقدم كذلك الإرشادات والنصائح والدورات التدريبية للراغبين في خوض مجال الزراعة فضلاً عن مساهمته في التجارب الزراعية لإنتاج أنواع وأصناف جديدة تتحمل الأجواء المناخية بدولة الكويت.

وكشف أن نباتات «كف مريم - الأراك - السدر» أكثر الأشجار طلباً بينما نبات «الفنكروزا - الماري جولد» الأكثر للزهور وبالنسبة للفاكهة يفضل الكثيرون «تين جاسم - التوت - نباتات النعناع - الحبق» وغيرها من الشتلات لأشجار مثمرة كالبرتقال والعنب والتوت وغيرها أو شتلات لأشجار الورد كالدفلي والجوري أو حتى الورقيات بالإضافة إلى نباتات الزينة.

ولفت إلى أن المشتل يفتح أبوابه من الساعة 8 حتى الساعة 11 صباحاً من الأحد إلى الخميس وذلك وفق الحجز المسبق عن طريق منصة «متى» شريطة أن يكون المراجع لديه شهادة التطعيم.

وأفاد بأن الأسعار المعتمدة للبيع تبدأ من 50 فلساً وحتى دينار واحد وهي الأسعار الأقل في المشاتل على مستوى الدولة وذلك تشجيعاً من الهيئة على الزراعة وتجميل البيوت والشوارع والمدارس والأماكن الحيوية بالبلاد.

وأشار إلى أن أغلى شتلة متوافرة في المشتل هي «السدر المطعم» بقيمة 3 دنانير أما أسعار الورود والشتلات الأخرى فهي أقل من ذلك.

وأضاف أن المشتل يوفر النباتات الداخلية التي يطلبها المواطنون إذ تبدأ أسعارها من 250 حتى 750 فلساً وهي أسعار مناسبة جداً ومتوافر منها أكثر من 30 نوعاً من النباتات ترضي أذواق الجميع.

وأكد الموسوي حرص الهيئة على دعم مدارس وزارة التربية بالشتلات إذ يتم توزيع 50 شتلة لكل مدرسة وفق طلب من المدرسة بكتاب رسمي أما المدارس الجديدة فتتم مساعدتها بأكثر من ذلك في خطوة نحو تعزيز التشجير والمحافظة على المسطحات الخضراء.

وفيما يخص أشجار الكوناكاربس، أوضح أن الهيئة لا تبيع هذه الأشجار إلا لأصحاب المزارع شريطة إحضار عقد المزرعة في مناطق العبدلي أو الوفرة أو الصليبية الزراعية أما المواطن فيصرف له البديل الناجح وهي أشجار كف مريم والآراك وهما الأكثر طلباً بالإضافة إلى أشجار تبكوما والهبسكس ودورنتا التي أثبتت أنها البديل الناجح عن الكوناكاربس.


ولفت الموسوي إلى أن الانتشار الواسع لشجرة الكوناكاربس بدولة الكويت وخاصة بعد الغزو كان بسبب اقتراح من منظمة اليونيسكو التي نصحت بزراعته بعد الغزو وذلك لأنها كانت الحل الأنسب لامتصاص الغازات السامة في الجو.

وبين أن أشجار الكوناكاربس تمتلك قدرة هائلة على ذلك ما جعل وجودها في المناطق الخارجية منذ تلك اللحظة مهماً جداً خاصة أنه نبات يتحمل درجات الحرارة العالية وجذوره تمتد بشكل كبير في التربة ولا يوجد له تأثير على البنية التحتية بحسب الدراسات.

وذكر الموسوي أن «مشتل العمرية» يقوم بتجميع وتخزين العديد من بذور النباتات والزهور التي يمكن إنتاجها محلياً بدلاً عن شرائها مثل بذور نباتات «التيكوما - الريحان - الزئبق - الايبوميا - حنة - صفصاف - بمبر - نخيل واشنطونيا - نيم - سدر» وكذلك بعض أنواع الزهور الموسمية مثل «منتور - ماري جولد حقلى - خطمية».

وأضاف أن المشتل يواكب المشروع الذي تتبناه الهيئة لتشجير الكويت وهي حملة وطنية يقوم قطاع الثروة النباتية في الهيئة ممثلاً بمشتل العمرية بتزويد الحملة بالشتلات التي تحتاجها.

وقال الموسوي أن العمل داخل المشتل لا يتوقف طوال العام لمراقبة ومتابعة تنمية الشتلات وإجراء بعض التجارب لإكثارها من قبل العاملين والمهندسين ويتم تكييف النبات بالكامل وتهيئته للزراعة قبل بيعه مع إعطاء التعليمات بكيفية زراعته للزبائن.

وتابع أن المشتل يحرص على استثمار الشتلات للمشاركة بالأعياد الوطنية وفتح المدارس والحملات التطوعية وغيرها لتوزيع أكثر عدد من الشتلات وخاصة المطلوبة لدى المواطنين مثل السدر والصفصاف والكينا إذ أنها لا تحتاج مياهاً ولا صيانة كباقي النباتات وملائمة للبيئة الكويتية الحارة.

ولفت إلى أن الهيئة قامت بتوفير مرشدين زراعيين في المشتل للرد على استفسارات الجمهور حول النباتات وأنواعها وكيفية زراعتها وقيمتها وكيفية المحافظة عليها كما أنها تقوم بعقد دورات للجمهور لتثقيفهم زراعيا ومنحهم شهادات معتمدة بذلك على يد متخصصين في هذا المجال.

وأضاف أن المرشدين يقدمون نصائح وتوجيهات للناس بالنباتات المناسبة لهم من خلال تحديد المكان المناسب للزراعة والاحتياجات المائية والسمادية للشتلات وكيفية تجهيز الأرض والمعاملات الزراعية قبل وبعد غرس الشتلات ونقلها إلى أحواض أكبر وغرسها بالطريقة الصحيحة لتتنفس جذورها وتنمو مع ضرورة توفير التربة الصناعية «بيتموس» أو الرمل الزراعي المغسول والخلط بنسب محدده حتى تنمو شتلاته بشكل طبيعي.

وذكر أنه يوجد لدى الهيئة مشتل في العبدلي وآخر في الوفرة بالإضافة إلى المشتل الرئيسي في العمرية وهناك مشتلان تابعان لإدارة مراقبة المشاتل أحدهما لتخزين أنواع الشتلات في منطقة الدوحة والآخر في منطقة العارضية الذي يغلب عليه إنتاج وتربية شتلات النباتات البرية.

وبين أن الهيئة تدرس فتح مزيد من المشاتل في جنوب البلاد، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن هناك مشاتل أخرى تتبع قطاع الثروة النباتية في الوفرة والعبدلي الزراعيتين وهي مختصة ببيع أنواع تتعلق بالأمن الغذائي.

وأكد الحرص على تحذير الجمهور وتعريفهم بسمية بعض النباتات التي لا يُنصح بزراعتها في المنزل ونباتات الدفلة مثال على ذلك إذ أنها الأكثر تحملاً لبيئة الكويت إلا أنه ينصح بوضعها في الأماكن العامة وبعيداً عن متناول الاطفال.

وذكر أن المشتل يقوم بتدوير مخلفات النباتات لاستخدامها في صنع الأسمدة النباتية عبر إعادة تدوير أوراق القشور والسيقان والعيدان.

وأضاف الموسوي أنه من الممكن صنع أحواض نباتية وبعض الأشكال التجميلية وعمل معرشات للنبات فضلاً عن طحن الخشب المتبقي وإدخاله في التربة لتخفيض درجة الحرارة.

وأشار إلى أن المشتل لم يتوقف خلال جائحة «كورونا» إذ استقبل 4800 شخصاً وباع 650 ألف شتلة متنوعة في الفترتين الصيفية والشتوية.