صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4899

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«اتحاد السفر»: محدودية السعة المقعدية للمطار تحرق جيوب المواطنين

• أسعار التذاكر إلى الكويت أصبحت الأغلى عالمياً
• مطار الكويت الأقل في الطاقة التشغيلية على مستوى الخليج والشرق الأوسط
• أسعار 3 وجهات أرتفعت بأكثر من 500% وفتح المطار بسعته الكاملة سيخفض الأسعار بأكثر من 300%

  • 20-10-2021 | 13:12

أكد اتحاد مكاتب السفر والسياحة، إن محدودية الرحلات وتأخر فتح مطار الكويت بالكامل والوصول إلى سعة تشغيلية تصل إلى نحو 30 ألف راكب في اليوم يشكلان أكبر عائق على عودة الحياة الاقتصادية إلى وضعها الطبيعي ما قبل «كورونا»، مشدداً على أن أسعار التذاكر مرتفعة بشكل كبير، بسبب محدودية الرحلات، مما اضطر بالمواطن بشكل أساسي بعد ارتفاع اسعار الطيران بأكثر من 500%.

وقال اتحاد مكاتب السفر والسياحة في بيان صحافي أن الأزمة في قطاع الطيران مازالت مستمرة في ظل بطء قرارات الفتح الكامل للمطار أسوة بما تم في جميع دول المنطقة والشرق الأوسط حتى أصبحنا المطار الوحيد الذي مازال يعمل بأقل من 70% من طاقته التشغيلية.

وأوضح اتحاد مكاتب السفر أن محدودية محدودية السعة المقعدية للمطار تحرق جيوب المواطنين وأضر بشكل كبير بهم لإرتفاع الطلب عليهم وبالأخص العمالة المنزلية وعمال الشركات والمصانع الأمر الذي يحتاج إلى سرعة إعادة النظر في هذا القرار الذي تؤثر آثاره الجانبية على كافة قطاعات الحياة الاقتصادية والاجتماعية.


ودعا الاتحاد، بسرعة إلغاء كافة قيود السفر التي تمنع وتحد من التعافي بشكل، والإكتفاء بشهادات التطعيم المعتمدة من منظمة الصحة الدولية، موضحاً أهمية فتح المطار بكامل السعة التشغيلية سيساهم في نزول كبير بالأسعار الطيران إلى مستوياتها الطبيعة خاصة أن الدخول إلى الكويت أصبح الأغلى في العالم بسبب تأخر الدخول إلى المرحلة الخامسة بشكل كبير جداً ومبالغ فيه، وذلك أسوة بالدول المجاورة التي نحن من سبقها بالإغلاقات.

وأوضح اتحاد مكاتب السفر أن فتح المطار بسعته التشغيلية سيسهم بتنشيط الحركة الإقتصادية للبلاد ودفع عجلتها للأمام وعودتها بشكل أسرع نحو التعافي وتقليل الأضرار الإقتصادية على الشركات والأنشطة التجارية جراء نقص العمالة الماهرة وإغلاق المئات من الأنشطة التجارية جراء هذه الجائحة لم نشهدها من قبل.

وأكد الإتحاد أن استمرار الوضع الحالي في محدودية الحجوزات تسبب في اختناقاً كبيراً في عمل القطاع وانعكس في حدوث ارتفاع جنوني بقيمة تذاكر السفر، حيث وصلت إلى أرقام فلكية لم نشهدها من قبل، مبيناً أن زيادة الرحلات كفيلة بأن ترجع الأمور إلى طبيعتها السابقة قبل بدء الأزمة، كما أنه سيخفف بشكل كبير على كاهل المواطنين الذين تكبدوا خسائر كبيرة جراء هذا الإرتفاع بأسعار التذاكر غير المسبوق، وكذلك يسهم بسرعة عودة العمالة الماهرة والتحاقها بالشركات والمؤسسات والأنشطة التجارية وبأقل تكلفة ممكنة على الكفلاء وأصحاب الأنشطة التجارية.

واختتم الاتحاد بيانه بالقول أن قطاع مكاتب السفر والسياحة ما زال يعاني وينزف بسبب قيود المطار غير المنطقية، مبيناً أن فتح المطار بالكامل كفيل بنزول أسعار التذاكر التي وصلت لدخول الكويت فقط لبعض الوجهات إلى 500 دينار.