صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4896

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مكاسب لمؤشرات البورصة... والعين على نتائج البنوك

جني أرباح على الأسهم الصغيرة النشيطة

استمر النمو في مؤشرات بورصة الكويت للجلسة الخامسة على التوالي لكنه كان محدوداً هذه المرة، وتوازن الأداء في السوق الأول والرئيسي أكثر، وانتهى مؤشر السوق العام إلى ارتفاع بنسبة 0.15 في المئة تعادل 10.3 نقاط ليبلغ مستوى 6923.94 نقطة بسيولة هي الأكبر خلال شهر أكتوبر بلغت 62.6 مليون دينار تداولت 488.5 مليون سهم عبر 15062 صفقة، وتم تداول 147 سهماً وهو أكبر عدد متداول من الأسهم خلال ستة أشهر إذ ارتفع منها 68 وخسر 58 بينما استقر 21 دون تغير.

وكانت مكاسب السوق الأول مساوية للعام إذ بلغت نسبة 0.15 في المئة أي 11.32 نقطة ليقفل على مستوى 7492.75 نقطة بسيولة كبيرة ارتفعت إلى مستوى 29.9 مليون دينار تداولت 96.7 مليون سهم عبر 4062 صفقة، وربحت 9 أسهم مقابل تراجع 10 واستقرار 6 دون تغير.

وربح مؤشر السوق الرئيسي نسبة قريبة بلغت 0.14 في المئة أي 8.25 نقاط ليصل إلى النقطة 5826.43 نقطة بسيولة مستقرة حول 32.7 مليون دينار تداولت 391.7 مليون سهم عبر 11 ألف صفقة، وربح 59 سهماً مقابل تراجع 48 واستقرار 15 في «الرئيسي».

تباين الأداء


سجلت بداية تعاملات جلسة أمس، عمليات شراء جيدة على معظم الأسهم النشيطة وذات السيولة ومعظمها من مكونات السوق الرئيسي كان أبرزها سهم إنجازات ثم الصفاة وجي إف إتش والأولى وبعض أسهم كتلة المدينة مثل آن ومستثمرون والسلام وأعيان واستمر الشراء المتقطع حتى منتصف الجلسة إذ تحركت مكونات السوق الأول من جديد وكان أبرزها بيتك الذي حقق سريعاً 8 فلوس وهي نسبة 1 في المئة، كما تطورت عمليات الشراء على اسهم بنك وربة وأهلي متحد وعقارات الكويت وآلافكو والمباني والبورصة لتدفع بالسيولة أكثر وتحول مؤشر السوق الأول إلى الإيجابية.

في المقابل، زادت ضغوط البيع على أسهم صغيرة كانت سجلت مكاسب كبيرة خلال فترة خمس جلسات أبرزها تجارة وعقار وجي إف إتش كما تراجع الامتياز من السوق الأول وصمد سهم إنجازات وصفاة والجزيرة والأولى على اللون الأخضر لتنتهي الجلسة بسيولة متوازنة بين السوقين كذلك بين الشراء على القياديات وبيع وجني أرباح على بعض الأسهم الصغيرة بانتظار إعلانات ونتائج الأسهم القيادية خصوصاً قطاع البنوك والتي تدفقت بعد نهاية الجلسة من البنك الوطني، الذي حقق طفرة كبيرة بالأرباح تجاوزت التوقعات.

خليجياً، تباين أداء مؤشرات أسواق المال بدول مجلس التعاون الخليجي، إذ ربحت مؤشرات سوقي الإمارات والكويت والبحرين بينما تراجعت مؤشرات السوق السعودي والقطري والعماني، وواصلت أسعار النفط ارتفاعاتها لتقترب من مستوى 86 دولاراً لمزيج برنت حيث لامس مستوى 85.9 دولاراً للبرميل خلال عمل الأسواق المالية الخليجية.

● علي العنزي