صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4869

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

علي المضف تفقد دوام «الأجنبية»... واكتمال دوام المعلمين بـ «الثانوي»

المدارس طبقت الاشتراطات الصحية في اليوم الأول لدوام الطلبة حضورياً

تزامناً مع انطلاق العام الدراسي الجديد 2022/2021 أمس بدوام طلبة المدارس الأجنبية الخاصة حضوريا وسط الالتزام بالاشتراطات الصحية، تفقد وزير التربية د. علي المضف عددا من هذه المدارس للاطمئنان على سلامة إجراءاتها مع بداية أول يوم دوام حضوري للطلاب، بعد أن كانت دراستهم "أونلاين" خلال الفترة الماضية.

إلى ذلك، اكتمل صباح أمس دوام معلمي وزارة التربية في المدارس الحكومية بدوام معلمي المرحلة الثانوية، وبهذا تصل أعداد الهيئة التعليمية الذين باشروا أعمالهم بالمدارس الحكومية إلى نحو 90 ألف معلم ومعلمة.

وفي هذا السياق، علمت "الجريدة" من مصادرها، أن المدارس الثانوية بدأت امس في عملية توزيع الطلبة وإعداد كشوف الأسماء مقسمة على مجموعتين (أ) و(ب)، تمهيدا لاعتمادها بشكل نهائي.

وأوضحت المصادر أنه تم توجيه أولياء الأمور للتنسيق مع الادارة المدرسية من خلال حساباتها على "الانستغرام" لتحديد رغبتهم في توزيع أبنائهم على المجموعة الاولى أو الثانية، لاسيما الذين لديهم أكثر من طالب أو طالبة في المدرسة الواحدة أو بالمدارس الاخرى، وذلك في إطار حرص الإدارات المدرسية على تهيئة الاجواء المناسبة للطلبة وأولياء أمورهم.


تسجيل «البدون»

في سياق آخر، خصصت منطقة الجهراء التعليمية مدرسة سيد هاشم الحنيان، لتسجيل الطلبة "البدون" أبناء وأحفاد العسكريين والكويتيات في الجهراء، إذ بدأت صباح أمس في استقبال طلبات الراغبين في تسجيل أبنائهم من هذه الفئة ولمدة 3 أيام.

وهنأت وزارة التربية أعضاء الهيئتين التعليمية والإدارية وأولياء الأمور والطلاب والطالبات بالعودة رسميا إلى المدارس، مؤكدة حرصها على أمن وسلامة الجميع وتوفير البيئة الملائمة للدوام المدرسي.

وذكرت مديرة مدرسة فارعة بنت أبي الصلت الثانوية، مشاعل العنزي، أنه تم تجهيز المدرسة بنقاط الفحص الحرارية للكشف عن أي حالات، لا سمح الله، كما تم التأكد من جاهزية عيادة المدرسة وغرف العزل والملصقات المكتوب عليها بنود التقيد بالاشتراطات الصحية، فضلاً عن توفير كل ما يلزم من معقمات وكمامات وأجهزة الفحص الحرارية.

فهد الرمضان

التنسيق بين المدارس وأولياء الأمور لتحديد رغباتهم في توزيع أبنائهم على المجموعات