صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4869

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

تباين مؤشرات البورصة... والسيولة 31.6 مليون دينار

بعد بداية قوية بسيولة مرتفعة تراجعت الأسعار وانخفضت التعاملات

سجلت مؤشرات بورصة الكويت الرئيسية تبايناً في الأداء مطلع تعاملات هذا الأسبوع أمس، وكانت التغيرات محدودة، إذ فقد مؤشر السوق العام نسبة 0.07 في المئة فقط هي 4.46 نقاط ليقفل على مستوى 6805.2 نقاط بسيولة دارت حول معدلها خلال الأسبوع الماضي وانتهت إلى 31.6 مليون دينار تداولت 173 مليون سهم فقط عبر 7047 صفقة، وتم تداول 134 سهماً ربح منها 59 وخسر 49 بينما استقر 26 دون تغير.

وسجل مؤشر السوق الأول خسارة مقاربة وبنسبة 0.1 في المئة هي 7.37 نقاط ليقفل على مستوى 7435.07 نقطة وبسيولة دون العشرين مليون دينار كانت 19.6 مليون دينار تداولت 75.5 مليون سهم عبر 2937 صفقة. وربحت 8 أسهم في السوق الأول بينما خسرت 7 واستقرت 10 دون تغير، بينما سجل مؤشر السوق الرئيسي نمواً وربح نسبة محدودة هي 0.04 في المئة أي 2.2 نقطة ليقفل على مستوى 5561.23 نقطة وبسيولة متراجعة الي حدود 12 مليون دينار تداولت 97.4 مليون سهم عبر 4110 صفقات، وتم تداول 109 أسهم ربح منها 51 أقفل مرتفعاً بينما تراجع 42 واستقر 16 دون تغير.

شراء في البداية


سجلت تعاملات الدقائق الأولى من جلسة أمس ارتفاعاً كبيراً في عمليات الشراء تركزت على مجموعة منتقاة وجديدة من الأسهم كان أبرزها سهم الامتياز وأرزان واستثمارات ومتكاملة ووطنية عقارية، مما حرك جرعة تفاؤل لم تلبث طويلاً حيث لحق بسيولة أول ربع ساعة التي بلغت 5 ملايين دينار والتي تعادل 17 في المئة من إجمالي السيولة عمليات بيع مما أدى إلى ارجاء الاستمرار على بناء المراكز، وكان أداء الأسهم القيادية جيداً في بداية الجلسة بقيادة سهم بيتك الذي حقق ارتفاعاً واضحاً، كما ارتفعت أسهم زين وأجيليتي والوطني غير أنها لم تستمر وتراجع الجميع قبل انتهاء الساعة الأولى ليعود الفتور والهدوء على السوق ككل وتفقد الأسهم الرابحة جزءاً كبيراً من إيجابيتها وبعضها يتراجع إلى نقطة الأساس.

وكان لافتاً تعرض كتلة الخصوصية (الخصوصية وساحل ووطنية دق) إلى عمليات جني أرباح أفقدتها نسباً كبيرة من قيمها السوقية حتى ما قبل نهاية الجلسة التي وازنت قليلاً واستعادت بعض الخسائر لتنتهي الجلسة محايدة بدايتها إيجابية بينما بقية فتراتها مالت إلى السلبية والفتور.

خليجياً، طغى اللون الأحمر على إقفالات مؤشرات الأسواق المالية بدول مجلس التعاون الخليجي، وكان السوق السعودي الأكثر خسارة إذ فقد 0.7 في المئة كما تراجعت أسواق الإمارات وقطر والكويت والبحرين وكان الاستثناء وبمكاسب محدودة هو سوق مسقط المالي، وكانت أسعار النفط قد أقفلت بنهاية الأسبوع مساء الجمعة الماضي على سعر 72.5 دولاراً لمزيج برنت القياسي.

● علي العنزي