صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4841

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

في الصميم: نتائج مدمرة لغزو غاشم

  • 03-08-2021

الغزو العراقي للكويت قسّم العرب وشرذمهم حتى يومنا هذا، وكشف للكويت كيف أن هناك حكاما عرباً باعوا ضميرهم وكرامتهم للشيطان، وكيف أن حزباً يدعي الإسلام وقف مع الظالم ضد المظلوم الذي موله مادياً وفتح له ذراعيه سياسيا ليقلب له ظهر المجن.

الغزو العراقي الغاشم للكويت كان إحدى الخطوات لقيام وإنجاز مشروع الهلال الإيراني، ولا نعتقد أنه يمكن أن يحصل للعالم العربي ما يحصل له الآن لولا تهور صدام واتخاذه قرار غزو الكويت.

قبل الغزو العراقي كانت الكويت، وبدون مبالغة، هي مركز الإشعاع القومي والفني، وقوة سياسية لا يستهان بها، كانت هي الناطق الرسمي المعتبر وذو المصداقية لكل القضايا العربية القومية، وكانت وجهة رئيسة للإعلاميين العرب، ووسيلتهم لبث ما في قلوبهم من شجون وشؤون لا يستطيعون البوح بها في أوطانهم.

الكويت كانت هي رافعة راية تحرير فلسطين بلا كلل ولا ملل، ومن رحمها ولدت حركة فتح، وفي جنباتها عاش ما يقارب نصف مليون فلسطيني منعّمين ومكرّمين، حتى أنها لم تبخل عليهم في التعليم، ولعدم كفاية المدارس النهارية لاستيعابهم فقد خصصت لهم مدارس مسائية لينهلوا منها العلم والمعرفة.

كان العرب، بعد خروج العراق سالما بعد معركته العبثية مع إيران، في أوج قوتهم، ونوعا ما في تماسكهم، بجيش جرار اعتبر وقتها رابع قوة عسكرية في العالم، وكان أمام العراق فرص استثمارية هائلة مع الكويت خصوصا ودول الخليج بوجه عام، وكان العراق وقتها متاحا له أن يجدول ديونه لو أنه أحسن إدارة أزمته السياسية والاقتصادية، إلا أن صدام اختار طريقا مهلكاً يبدو أن هناك من زين له أن يسلكه، فجرّ بلده والعرب إلى ويلات لم يحسب حسابها، بتهوره وعنجهيته.

الغزو العراقي للكويت قسّم العرب وشرذمهم حتى يومنا هذا، وكشف للكويت كيف أن هناك حكاما عرباً باعوا ضميرهم وكرامتهم للشيطان، وكيف أن حزباً يدعي الإسلام وقف مع الظالم ضد المظلوم الذي موله مادياً وفتح له ذراعيه سياسيا ليقلب له ظهر المجن.

فماذا استفاد العراق من غزوه للكويت غير الدمار والاحتلال والهيمنة الأجنبية عليه، وفقدان كل ما بناه على مدى عقود؟ وماذا استفاد خونة العرب وأحزابهم من ذلك الاحتلال، بعد أن أشغلوا الخليج عن فلسطين بالتهديدات الإيرانية؟

العرب اليوم، وبعد مرور 31 عاما عجاف عليهم، أصبحوا أمماً متفرقة، بعضهم يعاني الاحتلال والحروب الأهلية والطائفية، والتقهقر العلمي والعسكري والضعف، فالسودان فقد جنوبه، وليبيا أصبحت بيد الميليشيات والمرتزقة، وسورية والعراق وقعا تحت الهيمنة الإيرانية والاحتلال الأجنبي المباشر، واليمن منقسم على نفسه، وهناك حرب مياه بدأت ضدهم في العراق وسورية ومصر والسودان، بعد أن بدأت في الأردن.

هذا ما فعله الغزو العراقي للكويت، وهذه نتائجه، فويل للعرب إذا لم يرعووا، فقد تكالبت عليهم شرار الأمم، ولن تقوم لهم قائمة ما لم يثوبوا إلى رشدهم.

طلال عبد الكريم العرب