صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4837

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

24 مليون دينار أرباح «برقان» في النصف الأول بنمو 6%

• ماجد العجيل: نسعى لدعم استمرار النمو وضمان الاستدامة في عملياتنا المالية • مسعود حيات: البنك واصل دفع استراتيجيته للرقمنة وكثّف جهوده الرامية للتخفيف من التهديدات السيبرانية

  • 29-07-2021

ارتفعت الأرباح التشغيلية لبنك برقان بنسبة 67٪ على أساس سنوي إلى 39.9 مليون دينار في الربع الثاني من عام 2021 .

أعلن بنك برقان نتائجه المالية للربع الثاني المنتهي في 30 يونيو 2021 مسجلاً إيرادات بقيمة 64.2 مليون دينار في الربع الثاني من عام 2021 مقارنة بـ 47.2 مليوناً في نفس الفترة من عام 2020، بارتفاع بنسبة 36 في المئة مقارنة بالربع الأول من العام نفسه.

وتعود هذه النتائج الإيجابية المهمة لنمو الإيرادات من غير الفوائد من 14.7 مليون دينار في الربع الثاني من 2020 إلى 28.8 مليون دينار في نفس الفترة من 2021.

وارتفع صافي دخل الفوائد في برقان إلى 35.4 مليون دينار في الربع الثاني من 2021 مقابل 32.5 مليوناً في الربع الثاني 2020، بزيادة قدرها 9 في المئة على أساس سنوي. كما تحسن هامش الفائدة الصافي بمقدار 30 نقطة أساس على أساس سنوي ليصل إلى 2.4 في المئة.

وارتفعت الأرباح التشغيلية بنسبة 67 في المئة على أساس سنوي إلى 39.9 مليون دينار في الربع الثاني من عام 2021 وبقيت المخصصات في مستوى مرتفع بقيمة 18.6 مليون دينار في الربع الثاني من 2021. كما ارتفع صافي دخل بنك برقان من 5.5 ملايين دينار في الربع الثاني من عام 2020 إلى 19.0 مليوناً في الربع الثاني من 2021، بزيادة قدرها 244 في المئة على أساس سنوي.

وتحسنت جودة أصول برقان في الربع الثاني من 2021، مع انخفاض نسبة القروض المتعثرة بمقدار 30 نقطة أساس على أساس سنوي لتصل إلى 4.5 في المئة، وارتفعت نسبة تغطية القروض المتعثرة من 186 في المئة في الربع الثاني من عام 2020 إلى 193 في المئة في نفس الفترة من 2021.

وبقيت نسب كفاية رأس المال في برقان للربع الثاني من عام 2021 أعلى بكثير من المعدلات المطلوبة إذ بلغت 16.5 في المئة مقارنة بالحد الأدنى التنظيمي البالغ 11.5 في المئة.

كما حافظ برقان على مركز سيولة نقدية قوي للغاية بنسبة تغطية سيولة بلغت 133.4 في المئة (مقابل الحد الأدنى التنظيمي 80 في المئة) وصافي نسبة تمويل مستقر 102.4 في المئة (مقارنة بالحد الأدنى التنظيمي 80 في المئة).

كانت نتائج برقان للنصف الأول من هذا العام قوية مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. وقد ارتفعت إيرادات النصف الأول من 2021 بنسبة 4 في المئة على أساس سنوي لتصل إلى 112.0 مليون دينار مقارنة بـ 107.6 ملايين دينار في النصف الأول من 2020.


وانخفضت المصاريف التشغيلية لبنك برقان بنسبة 4 في المئة على أساس سنوي لتصل إلى 44.9 مليون دينار في النصف الأول من 2021، مدفوعة بجهود تحسين التكلفة عبر مجموعة بنك برقان.

وارتفع مستوى المخصصات إلى 38.8 مليون دينار في النصف الأول من عام 2021 مقارنة بـ 32.7 مليوناً في النصف الأول من 2020.

نتيجة لذلك، ارتفع صافي دخل البنك بنسبة 6 في المئة على أساس سنوي ليصل إلى 24.0 مليون دينار مقابل 22.7 مليوناً في النصف الأول من عام 2020.

وتعليقاً على هذه النتائج، صرّح ماجد عيسى العجيل، رئيس مجلس الإدارة لمجموعة بنك برقان، قائلاً «نحن متفائلون جداً بتسارع حملة التطعيم لمكافحة انتشار فيروس كورونا ونأمل أن نصل إلى المناعة المجتمعية قريباً لما سيوفره ذلك من فرص متنامية ومبتكرة لتحسين الأداء وتعزيز رضا العملاء.

وقال العجيل: نسعى في بنك برقان أيضاً إلى دعم استمرار النمو وضمان الاستدامة في عملياتنا المالية لتعزيز مكانتنا كلاعب رئيسي في القطاع المصرفي، ونشعر بالرضا عن أدائنا في الربع الثاني الذي كان مدفوعاً بزخم قوي أدّى إلى زيادة أرباحنا مما يعكس دعم مساهمينا وولاء عملائنا، فضلاً عن تفاني الإدارة والموظفين في سعينا لتحقيق نتائج ممتازة.

من جهته، قال مسعود جوهر حيات، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمجموعة، «واصل بنك برقان دفع استراتيجيته للرقمنة من خلال إضافة العديد من المزايا الرائدة في منصة خدماته عبر الإنترنت كما كثّف جهوده الرامية للتخفيف من التهديدات السيبرانية، وأطلق تطبيق «برقاني» الخاص بالموارد البشرية المصمَم لأتمتة عمليات الموارد البشرية.

وأضاف حيات أن «برقان» استمر في تكثيف الجهود التي يبذلها لتطوير موظفيه ودعم معارفهم ومهاراتهم، وتم في هذا الإطار اختتام ورشة «التفكير التصميمي والابتكار» التي عقدت بالتعاون مع مركز التعليم المستمر في الجامعة الأميركية في الكويت، إضافة إلى برنامج «المصرفي الشامل» الافتراضي الذي يمثل مبادرة استراتيجية من بنك برقان تهدف إلى تأهيل الكفاءات المصرفية المميزة لتمكينهم من تولّي أدوار قيادية في المستقبل. وتابع أنه إضافة إلى ذلك، واصل بنك برقان أيضاً دعم حملة «دراية» التي أطلقها بنك الكويت المركزي بهدف زيادة الوعي المجتمعي بالعمليات المصرفية والائتمانية.

وتشمل البيانات المالية المجمعة نتائج عمليات المجموعة في الكويت، وحصتها من نتائج شركاتها التابعة، بما في ذلك بنك برقان تركيا، بنك الخليج الجزائر، مصرف بغداد، بالإضافة إلى بنك تونس العالمي.

ومن خلال هذا التواجد الإقليمي، يمتلك بنك برقان واحدة من أكبر شبكات الفروع الإقليمية التي تضم 162 فرعاً في جميع أنحاء الكويت، وتركيا، والجزائر، والعراق، وتونس، ولبنان، فضلاً عن مكتب تمثيلي في الإمارات العربية المتحدة.