صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4863

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

فشل أحزاب الإسلام السياسي في إدارة الدولة

  • 14-07-2021

قال معاوية بن أبي سفيان، رضي الله عنه، الصحابي وأحد كتاب الوحي، ووالي الشام لعشرين عاماً ثم حاكم الدولة الإسلامية لعشرين عاما أخرى، قال: "أعلم أني لست خيركم، ولكني خير لكم". عبارة تدل على ذكاء صاحبها وعمق فهمه في السياسة وإدارة الدولة، فهو يعترف أنه ليس أفضل أهل عصره، فهناك من أفضل منه علما وقرابة للرسول، صلى الله عليه وسلم، ومن سبقه للإسلام، ولكنه يؤكد في الوقت نفسه أن وجوده على رأس الدولة فيه خير كثير للأمة.

لا أعتقد أن معاوية كان يقصد من تلك العبارة تمجيد ذاته وتضخيمها، بل ما قاله هو الحقيقة، فحجم التغيرات التي واجهت المجتمع العربي المسلم في عصره كانت كبيرة، حيث دخلت شعوب ودول كثيرة في الإسلام، وامتدت مساحة الدولة الإسلامية وأصبح حكم هذه الدولة المترامية الأطراف والمتنوعة الشعوب والأعراق ليس سهلا، وكانت الأمة بحاجة إلى شخصية مثل معاوية داهية العرب والمسلمين، اتصف بالحلم والحزم وحسن الإدارة وحسن اختيار الكفاءات لمساعدته في إدارة الدولة، وكان له مقولة شهيرة عرفت بشعرة معاوية، حيث إنه قال: "لو أن بيني وبين الناس شعرة ما انقطعت، كانوا إذا أمدوها أرخيتها وإذا أرخوها مددتها"، وكان يعرف متى يستعمل الحلم، ومتى يستعمل الشدة، لذلك اتصف عهده بالاستقرار والهدوء، وانعكس هذا على النمو الثقافي والاقتصادي والقوة العسكرية.

وبمقارنة هذه الإدارة الذكية للدولة بإدارة أحزاب الإسلام السياسي، التي ظهرت على السطح منذ قرن من الزمن، تطالب بالعدالة الاجتماعية ورفع الظلم عن المواطنين والمساواة وغيرها من الشعارات الرنانة، فكيف تصرفت تلك الأحزاب عندما وصلت إلى الحكم؟

في مصر لما حكم الإخوان بعد الرئيس مبارك، بعد أقل من سنة من وصولهم للحكم اكتشف الشعب المصري مساوئهم، وتأكد له أنهم جماعة انتهازية إقصائية أنانية، تريد الاستحواذ على الحكم ولا تتقبل الرأي الآخر، فبدأ الشعب المصري يتذمر منهم، وتنامى غضبه ضد هذه الجماعة وكراهيته لهم لما استدعوا لحضور احتفالات نصر أكتوبر قتلة السادات، وشاهد الشعب المصري القتلة يكرمون في المنصة التي اغتالوا فيها زعيمهم.

هنا ثار الشعب المصري عن بكرة أبيه، مطالباً بإسقاط حكومة الإخوان وحكومة المرشد، وفي المملكة المغربية لما قام الإخوان بالتظاهر مطالبين بالحرية والعدالة الاجتماعية والمساواة، فطلب الملك منهم تشكيل الحكومة التي يتمكنون من خلالها من تحقيق الإصلاح، وما هي إلا فترة قصيرة حتى اكتشف الشعب المغربي أنانيتهم وسوء إدارتهم للدولة وطالب بإسقاطهم، وفي تونس تحكم حركة النهضة الإخوانية البلاد منذ أكثر من عشر سنوات، إذ أصبحت الدولة مدمرة ثقافيا واقتصاديا وتحاول إسكات المعارضة بكل الوسائل، كقتل المعارض شكري بلعيد، وما قام به عضو برلماني من حركة النهضة بضرب النائبة عبير موسى لمجرد أنها كانت تنتقد حركة النهضة، وتعتقد أنها ستدمر الدولة التونسية، فلما ضربها قالت هذا مستوى تفكيرهم يقابلون الحجة بالعدوان.

وفي بلادنا الحبيبة ينتقد أفراد من المنتمين إلى هذه الجماعة باستمرار الحكومة الكويتية، ويصفونها بالعاجزة عن الإصلاح والبليدة، هادفين من وراء ذلك إلى تقديم أنفسهم بأنهم البديل الصالح لإدارة الدولة، فلنحذر كل الحذر من هذه الجماعة الخطرة التي ثبت فشلها وشرها في كل بقعة حلت فيها.

د. عبدالمحسن حمادة