صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4706

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

كيف تعيد الكويت تشكيل صناعة الطيران عالمياً؟

  • 05-03-2021

ضرب «كوفيد 19» صناعة الطيران بخسائر غير مسبوقة، حيث انخفضت حركة الركاب الدولية نحو 90 في المئة، وتعرضت نحو 46 مليون وظيفة مرتبطة بالطيران للخطر. في الكويت وحدها، تجاوزت تلك الخسائر مليار دولار، وكانت هناك تداعيات على العائلات المشتتة، وسبل العيش المتقطعة، وتأخر السفر الطبي، وإلغاء البرامج التعليمية، من بين العديد من العواقب الأخرى.

ونظرا لأن العديد من الأشخاص يأملون الآن استئناف السفر الجوي، فإن الصحة هي أولوية، ولرقمنة الاختبارات وبيانات اللقاح دور رائد في هذا المجال.

ما هو جواز سفر اللقاح؟

ذكر تقرير منشور في المنتدى الاقتصادي العالمي، أعده الرئيس التنفيذي للمجموعة الوطنية لخدمات الطيران حسن الحوري، «يكمن أساس هذا النهج في القدرة على جمع والوصول إلى بيانات الركاب التي تتضمن اختبارات COVID 19 قبل السفر، لضمان خلو الركاب من الوباء، ويعتمد على ثلاثة أنظمة متكاملة تشكل العمود الفقري لهذا النهج الجديد للكويت، والتي يمكن أن تكون بمنزلة نموذج للدول الأخرى».

من جهتها، قامت «الوطنية لخدمات الطيران» (NAS)، الشركة الرائدة في خدمات المطارات في الأسواق الناشئة، بالعمل عن كثب مع وزارة الصحة الكويتية، وإدارة الطيران المدني، وهيئة المعلومات المركزية (CAIT)، ووزارة الداخلية (MOI)، والهيئات الحكومية الأخرى وشركات الطيران الوطنية لتطوير عدد من الحلول.

وتقوم هذه الحلول على اعتماد شبكة المرافق الطبية (MUNA) لتقنية blockchain الحاصلة على براءة اختراع، والتي تربط المختبرات في أكثر من 40 مدينة (تعتبر جميعها عالية الخطورة) برحلات مباشرة إلى الكويت، وتربط شبكة MUNA المختبرات الخاضعة للتدقيق بشركات الطيران والمطارات في الوقت الفعلي لتوصيل نتائج اختبار COVID 19 الرقمية بخصوصية تامة للبيانات.

وبالنسبة للمسافر عبر مطار الكويت الدولي سيتم التعامل معه من خلال منصة إلكترونية، بهدف تسهيل العمليات السريعة وعن بعد (دون احتكاك مباشر) للركاب، بينما يساعد السلطات الصحية في جمع معلومات السفر والبيانات الصحية ذات الصلة، ويشتمل النظام على تطبيق للسلامة، يتيح للعمال الوافدين ممرا آمنا ومباشرا للعودة إلى الكويت، وبالفعل اعتبارا من فبراير 2021، سجل آلاف الأشخاص على البوابة للعودة إلى الوطن.

6 دروس

وبحسب المنتدى الاقتصادي العالمي، هناك 6 دروس يمكن الاستفادة منها لعودة الحياة الى قطاع الطيران مرة أخرى:

1. يمكن أن يتعافى السفر الجوي العالمي إذا تمت استعادة ثقة أصحاب المصلحة لذا يجب أن تغرس الأنظمة المطبقة الثقة في السلطات الصحية والركاب، وهو ما تم عبر ربط بيانات المسافر مع جميع المعامل في الكويت للمساعدة في مصادقة شهادات اختبار COVID 19، وجمع البيانات الصحية من الركاب.


وهذا يؤكد لوزارة الصحة المحلية والدول الأخرى أن الركاب القادمين إلى الكويت أو القادمين منها قد تحققوا من صحة بيانات الركاب والصحة، ونفذت NAS عمليات لا تلامسية، ضمنت خصوصية البيانات، وقدمت واجهات سهلة الاستخدام وفعالة من حيث التكلفة للركاب من خلال النظام الأساسي، وسجل أكثر من 200 ألف مستخدم على موقع «مسافر» خلال أسبوعين من إطلاقه.

2. يجب أن تكون شهادات اختبار كوفيد رقمية تتطلب معظم البلدان الآن اختبار PCR (تفاعل البوليميراز المتسلسل) السلبي قبل السفر، وتضمن الشهادات الرقمية الموثوقية وقابلية النقل عبر المناطق الجغرافية، وتربط شبكة MUNA المختبرات المعتمدة مباشرة بشركات الطيران وأنظمة المطارات للتحقق السريع والسهل، والقضاء على حالات الشهادات المزورة أو المزيفة.

3. جميع اختبارات COVID غير متساوية تستخدم المعامل حول العالم مجموعات اختبار مختلفة، تتراوح الدقة بين 97 و60 في المئة، من خلال ربط المعامل فقط التي تستخدم أعلى المعايير والتي يتم تدقيقها بشكل مستقل، تضمن MUNA تقنيات وإجراءات اختبار PCR أكثر موثوقية مع ضمان الامتثال من قبل المختبرات.

4. التركيز على قابلية التشغيل البيني لا يمكن للاعبين في صناعة الطيران العمل في صوامع، حيث يربط الطيران بين الناس والأنظمة والعمليات، لذا يجب أن تكون جميعها متكاملة ومنسقة لضمان أن الحلول قابلة للتشغيل المتبادل، وترتبط كل من MUNA والكويت والمسافر السلامة في مختلف البلدان والمختبرات وشركات الطيران والمطارات.

وتوجد حاليا أنظمة بيانات اعتماد صحية رقمية مختلفة للسفر الدولي، حيث أطلقت مؤسسة ديجيتال أي دي «ID2020» مؤخرا برنامج الجواز الصحي التعاوني Good Health Pass Collaborative الذي يهدف إلى جعل هذه الحلول قابلة للتشغيل البيني عبر الحدود المؤسسية والجغرافية، وتعد NAS من بين أوائل المؤيدين لهذا التعاون الذي سيساعد في نسج الحلول معا وسد الفجوات حيثما وجدت، مع تسهيل التعاون بين نظام بيئي جديد لأصحاب المصلحة.

5. مسائل المسؤولية الاجتماعية تعد إمكانية الوصول إلى الحلول من جميع أنواع الركاب أمرا حيويا، ليست كل التقنيات أو الحلول سهلة الاستخدام أو فعالة من حيث التكلفة للجميع، فمنصات مثل KuwaitMofer وBelSalamah بسيطة وسهلة الاستخدام والتكلفة منخفضة جدا، مما يضمن وصولا أوسع.

وبعد إغلاق مطار الكويت والقيود المفروضة على السفر من البلدان عالية الخطورة، تقطعت السبل بأكثر من 425 ألف وافد خارج البلاد، وكان الكثير منهم المعيل الوحيد لعائلاتهم ويحتاجون بشدة للعودة، وسيسهم تطبيق «بالسلامة» في عودتهم. في هذا السياق، تساعد آلية الدفع عبر الإنترنت في التطبيق على القضاء على إمكانية أي اتجار بالبشر، من خلال مطابقة أصحاب العمل مع الموظف وتأكيد الموافقة.

6. كن استباقيا وسريع الاستجابة لا أحد يستطيع أن يتنبأ كيف ومتى سيحدث الوباء. التطورات الجديدة تأتي يوميا. في هذا السيناريو، تتطور المتطلبات الحكومية باستمرار وستنجح الشركات القادرة على التصرف بسرعة. وهذا يجعل من الضروري بالنسبة لنا أن نظل مرنين واستباقيين ومتجاوبين.

مع التطورات الأخيرة، قد تصبح سجلات التطعيم إلزامية للسفر إلى بلدان معينة. قد توافق منظمة الصحة العالمية (WHO) أيضا على آليات اختبار أخرى. يتضمن برنامج مسافر بالفعل ميزة شهادة لقاح تربط بين سجلات لقاحات وزارة الصحة. تم تجهيز MUNA أيضا لتضمين سجلات اللقاحات ومعلومات حول طرق الاختبار الأخرى، مما يضمن الاستجابة.

ساعدت هذه الجهود المشتركة مطار الكويت في أن يصبح أحد أكثر المطارات أمانا في العالم في هذا الوقت. وكان التركيز على هذه الحلول في الكويت بهدف إعادة بناء الثقة وإعادة التواصل بين الناس، ليس فقط في البلد نفسه، ولكن في الخارج. ونظرا لنجاح MUNA، تجري العديد من حكومات الشرق الأوسط وافريقيا وبعض شركات الطيران الكبرى ومطاران أوروبيان حاليا مناقشات متقدمة مع NAS لطرح التكنولوجيا.

ومنذ أن بدأت أزمة كوفيد 19، انخفض الناتج المحلي الإجمالي العالمي بنسبة 4.2 في المئة، مع فقدان أكثر من 114 مليون وظيفة. من خلال جعل السفر أكثر أمانا، يمكننا مساعدة الناس على العودة إلى العمل، وربط العائلات بأحبائهم، وضمان تسليم البضائع في الوقت المناسب، والسماح لأطفالنا بتجربة العالم والحصول على صناعة الطيران العالمية للانطلاق مرة أخرى.