صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4706

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

يا الله توفقها

  • 04-03-2021

يا الله توفق حكومتنا الجديدة القديمة في الدنيا والآخرة، شيوخنا اختاروا، وإن شاء الله يكون الخير فيما اختاروا، طبيعي نقول لهم هذا الكلام، لأنهم أبخص، ويعرفون ما لا نعرفه، ويدركون ما لا ندركه، هم يفصّلون ونحن نلبس.

إن شاء الله هذه الحكومة الجديدة القديمة، أو القديمة الجديدة –لا فرق– ستنقذ اقتصادنا المختنق بوزنها الزائد، بعد أن استحدثت إدارة جديدة مثل وزارة النزاهة ووزارة تكنولوجيا المعلومات، ولصقت وزارة بوزارات وإدارة مع إدارات، لماذا وشلون وكيف؟... لا تسأل هي أبخص.

كذلك نستغرب من استحداث وزارة المعلومات، فالحكومة ليست بحاجة للمعلومات والتكنولوجيا، (الحكومة القديمة بالأمس - الجديدة اليوم) هي تعرف كل المعلومات التي لا نعرفها، هي عرفت كيف تدير أمور البلاد وشؤون العباد من عقود طويلة، وكان الناس، في الماضي، يرفعون أيديهم للسماء ويرددون بكل تقوى وخشوع "الله يوفق حكومتنا ومجلسنا... الحكومة ما قصرت ومجلسنا لا يبخل علينا بأمر"، ماذا نريد أكثر من ذلك؟! رواتب ومعاشات تصل إلى حساباتنا في مواعيدها بدقة، والعلاج ببلاش وبزيادة أكثر حين فتحت الأبواب للعجائز والكهول في عقود عافية، ويا رب تعافيها وتشافيها وتشافي كل مرضى المسلمين، أما غيرهم فلا شأن لنا بهم.

كذلك هي تدعمنا بالماجلة والكهرباء والماء، وتسمح لنا بتشييد أسوار كونا كاربس عالية تستر عوراتنا، أقصد عورة الفوضى القانونية، وهي، كذلك، تسمح ببناء ملاحق ومظلات ومرافق خارج ملكياتنا، أسوار تحجبنا عن الآخرين، وتعزل الآخرين عنا، مثلما همس الممثل دنزل واشنغتون بفيلم "السور"، وهي تدعم القطاع الخاص متى كان خاصاً بجماعتها فتتقاضى رسوماً رمزية منهم، بينما هم "الجماعة" يتقاضون أجوراً خيالية من المستأجرين، هذا أمر بديهي فهم أنشأوا الصناعات الكبرى بالدولة من الإبرة للطيارة، وأصبحوا ينافسون أميركا والصين واليابان "وبوركينا فاسو"، تلك الدولة التي كان يضرب بها الأمثال المرحوم محمد مساعد الصالح في مقالاته، أما جماعة الطارئين "الطريجعية" على العمل الحر فهم أحرار في بلاويهم، وعليهم الالتزام التام بالتعاليم وأوامر الصحة في زمن كورونا.

زميلنا عامر التميمي يقارن في جريدة القبس بين الصندوق الكويتي، الذي هو (كان) "بابا وماما وكل حاجة في حياتنا"، مثلما قالت فيروز الصغيرة لأنور وجدي، والصندوق النرويجي، الذي تنشر كل أصوله واستثماراته، أما صندوقنا فلا أحد يدري عنه، غير أهل البخاصة طبعاً، عامر لا يدري أن صندوقنا هو صندوق "مبيت" يحتوي على مقتنيات قديمة، تم ادخارها لوقت الحاجة، واليوم نحن بأمس الحاجة إليها، فالقرش الأبيض لليوم الأسود، واليوم أسود، أما عن الغد فالعلم عند أهل البخاصة في الحكومة، ويا رب توفقهم دنيا وآخرة، غنوا كلكم بصوت عال "هذي الكويت صلّ على النبي..."!