صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4705

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

البرميل الكويتي يرتفع 1.99 دولار ليبلغ 63.94 دولاراً

أسعار النفط تهبط بفعل زيادة مفاجئة في المخزونات

  • 25-02-2021

ارتفع سعر برميل النفط الكويتي 1.99 دولار ليبلغ 63.94 دولاراً في تداولات أمس مقابل 61.95 دولاراً في تداولات أمس الأول وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية.

وفي الأسواق العالمية، هبطت أسعار النفط أمس بعد أن أظهرت بيانات للقطاع زيادة مفاجئة في مخزونات الخام الأميركية الأسبوع الماضي إذ تسبب الطقس المتجمد في الولايات الجنوبية في الحد من طلب مصافي التكرير التي أُجبرت على الإغلاق.

وذكر معهد البترول الأميركي أمس الأول أن مخزونات الخام زادت مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 19 فبراير، مقارنة مع تقديرات بانخفاض 5.2 ملايين برميل في استطلاع أجرته رويترز.

وأظهرت بيانات المعهد أن معدل استهلاك المصافي من الخام انخفض 2.2 مليون برميل يوميا.

ونزلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 56 سنتا أو ما يعادل 0.9 في المئة إلى 61.11 دولارا للبرميل بعد أن تراجعت ثلاثة سنتات الثلاثاء.


وهبطت العقود الآجلة لخام برنت 35 سنتا أو ما يعادل 0.5 بالمئة إلى 65.02 دولارا للبرميل، لتمحو مكاسب بواقع 13 سنتا حققتها الثلاثاء.

لكن وانغ تاو المحلل الفني لدى رويترز قال إن برنت ربما يرتفع إلى نطاق بين 66.45-66.97 دولارا للبرميل مجددا، مثلما يشير نمط موجته وتحليلات للتوقعات.

وذكر فيفيك دهار المحلل لدى بنك الكومنولث "السؤال الأساسي هو ما مدى سرعة تعافي إمدادات النفط الأميركية. يبدو أن الإمدادات ستتعافى بوتيرة أسرع من المصافي، وسيتجاوز العرض الطلب في الأسابيع القليلة المقبلة. سيفرض ذلك ضغطا سلبيا على السوق".

وسينتظر المستثمرون تأكيدا من إدارة معلومات الطاقة الأميركية في وقت لاحق اليوم بأن مخزونات الخام زادت الأسبوع الماضي، على الرغم من الضربة التي تلقاها إنتاج الخام الصخري في ظل موجة جليدية غير مسبوقة في الجنوب الأميركي.

ويعتبر تراجع الأسعار بمثابة هدنة لالتقاط الأنفاس بعد ارتفاع خامي برنت وغرب تكساس الوسيط الأميركي بأكثر من 26 بالمئة لأعلى مستوى في 13 شهرا.

وقفزت الأسعار بسبب تعطل الإمدادات الأميركية وامتثال على صعيد المعروض من جانب منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها، المجموعة المسماة بأوبك+، بقيادة خفض إضافي تقوم به السعودية بمقدار مليون برميل يوميا.