صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4668

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ارتفاع مؤشرات البورصة... والسيولة 42.4 مليون دينار

تصريح محافظ «المركزي» بإمكانية التوزيع النقدي دعم الأداء

سجلت مؤشرات بورصة الكويت بداية قوية لهذا الأسبوع، وأقفلت جميعها على ارتفاعات واضحة، وكسب مؤشر السوق العام نسبة 0.48 في المئة تعادل 27.34 نقطة، ليقفل على مستوى 5714.51 نقطة، بسيولة جيدة اعلى من سيولة الجلسة الماضية أو معدلات هذا الشهر بلغت أمس 42.4 مليون دينار، تداولت 256.7 مليون سهم من خلال 10127 صفقة، وتم تداول عدد أسهم كبير بلغ 139 سهما، ربح منها 66، وخسر 56، في حين استقر 17 سهما دون تغير.

وقفز مؤشر السوق الأول بنسبة 0.61 في المئة تساوي 37.56 نقطة، ليقفل على مستوى 6238.65 نقطة بسيولة جيدة أيضا تجاوزت 28.2 مليون دينار بقليل، تداولت 75 مليون سهم من خلال 3979 صفقة، وربح 14 سهما مقابل خسارة 4، واستقرار سهمين دون تغير.

وسجل مؤشر رئيسي 50، الذي يحوي 50 شركة ذات سيولة جيدة نموا بنسبة 0.45 في المئة تعادل 21.81 نقطة، ليقفل على مستوى 4865.78 نقطة، وبسيولة كبيرة بلغت 12 مليون دينار، تداولت 132.5 مليون سهم عبر 4064 صفقة، وتم تداول 45 سهما، ربح منها 22، وخسر 14، بينما استقر 9 أسهم دون تغير.

بدأت تعاملات البورصة على وقع تصريحات محافظ البنك المركزي، والتي انتشرت على وسائل التواصل والاعلام، والتي تطرقت خلالها الى سماح «المركزي» للبنوك ذات الملاءة والرسملة الكافية بتوزيع أرباح نقدية عن عام 2020، ليتلقف السوق هذا التصريح ويسجل أفضل بداية أسبوع له.


ومع غياب الأجانب الذين يتمتعون بعطلتهم الأسبوعية يوم الأحد سرت عمليات شراء من محافظ وصناديق محلية على اسهم قطاع البنوك، وكان في مقدمتها البنك الوطني الذي بلغ مستوى 860 فلسا وربح 5 فلوس، وأقفل عند هذا المستوى، وهو الأعلى له خلال اكثر من شهرين، بينما اكتفى «بيتك» بنمو بواقع فلسين، وربح زين كذلك.

وكانت القفزة مستمرة على مستوى سهم اجيليتي، الذي ربح 11 فلسا، بينما كانت 7 فلوس كافية لتصدر سهم بنك وربة الرابحين بنمو بلغ 2.9 في المئة، وكذلك عاد سهم البورصة للنمو، وسجل اعلى مستوى له خلال أربعة اشهر تقريبا على 1175 فلسا، لينتهي السوق الأول على مكاسب جيدة.

في المقابل نشطت أسهم كتلة ايفا الخمسة وسجلت نشاطا كبيرا وهي (أرزان والديرة وايفا وايفا فنادق وعقارات الكويت)، وارتفعت جميعها عدا عقارات الكويت شاركها سهم وطنية عقارية واعيان واللذان ربحا كذلك نسبا متقاربة، وكان دعم المؤشر من خلال الأسهم المتصدرة للارتفاع، وجميعها اسهم تشغيلية كبيرة بقيادة سهم بورتلاند (923 فلسا)، وبعد توقيعه عقد توريد اسمنت للشركة الكويتية للتموين والتي توزع الاسمنت المدعوم على المواطنين بعقد بلغ 317 مليون دينار.

وربحت اسهم سينما (779 فلسا) ويوباك (258 فلسا) وكابلات (775فلسا)، إذ شكلت دعما كبيرا لمؤشرها، الذي تم الضغط عليه من اسهم خاسرة بنسب كبيرة مثل نابيسكو والتقدم والكويت والجزيرة وجميعها بأسعار مقاربة للاسهم الرابحة السابقة، لتنتهي الجلسة خضراء على جميع مؤشراتها ومتغيراتها.

خليجياً مالت أسواق المال بدول مجلس التعاون الخليجي الى التراجع، وذلك بعد خسارة مؤشرات السعودية ودبي ومسقط وقطر بنسب واضحة للأول والثاني، بينما ربح مؤشر بورصة الكويت كما أسلفنا رافقه سوقا ابوظبي والبحرين بنسب محدودة، في حين استقرت أسعار النفط كما بدأت الأسبوع الماضي، وأقفلت يوم الجمعة على سعر 55 دولاراً لمزيج برنت.