صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4668

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

لماذا يتحكم لقاح «كورونا» في مستقبل الاقتصاد العالمي؟

مع استمرار انتشار فيروس COVID-19، أصبحت سيناريوهات النمو العالمي تعتمد بشكل كبير على مسار الجائحة، بحسب تقرير حديث للمنتدى الاقتصادي العالمي.

ويقوم السيناريو الأساسي، الذي وضعه التقرير، على توفير حملات التطعيم في الاقتصادات المتقدمة واقتصادات الأسواق الصاعدة والبلدان النامية وتغطية واسعة النطاق ضد الفيروس في النصف الثاني من عام 2021.

في المقابل، ستتأخر عمليات التطعيم في بلدان الأسواق الصاعدة والبلدان منخفضة الدخل (LICs)، بسبب معوقات لوجستية، وسيؤدي الفشل في نشر اللقاح إلى تأخير هذه العملية لأكثر من عام، ومع ذلك فإن طرح اللقاحات بشكل أسرع هو أيضا احتمال وارد.

ويمكن أن يؤدي التطعيم وتدابير مكافحة الأوبئة، مثل ارتداء الأقنعة، إلى تقليل العدوى بشكل كبير، ويفترض السيناريو الأساسي أن الانخفاض في عدد الحالات في النصف الأول من عام 2021 أصبح ممكنا، من خلال مجموعة من التدخلات غير الدوائية مثل التباعد الاجتماعي والتطعيم.

وفيما قد يؤدي التأخير في طرح اللقاح إلى زيادة عدد الحالات باستمرار، يمكن أن يقلل التوسع السريع في نطاق عمليات التطعيم بشكل كبير من انتشار الوباء.

تجنب الضغوط المالية

وفي ظل السيناريو الأساسي، ستواصل البنوك المركزية قدرتها على تجنب ضغوط الأسواق المالية، وفي حين أن الحل العاجل لمسألة الوباء قد يدعم الظروف المالية العالمية، قد يتصاعد الضغط المالي إذا استمر الوباء وفشل النشاط الاقتصادي في التعافي.

وفي الحالة الأشد خطورة، من شأن حالات الإفلاس المتزايدة أن ترفع علاوة المخاطر وتكاليف الاقتراض وتطغى على الميزانيات العمومية للبنوك، مما يتسبب في تشديد حاد في الأوضاع المالية العالمية.


نتائج النمو العالمي

وفقا للسيناريو الأساسي الذي وضعه التقرير، سيتعافى النشاط الاقتصادي العالمي إلى 4 في المئة عام 2021، و3.8 في المئة عام 2022، لكن إذا لم يتم احتواء الوباء على الفور، في سيناريو هبوطي، قد يواجه الاقتصاد العالمي عاما آخر من النمو دون المستوى المحتمل قبل حدوث انتعاش في عام 2022.

وفق سيناريو الهبوط الحاد، حيث تندلع الأزمات المالية، يمكن أن ينكمش الاقتصاد العالمي بسبب كورونا للعام الثاني على التوالي، وهو أمر لم يحدث منذ الحرب العالمية الثانية.

بدلا من ذلك، في سيناريو الاتجاه الصعودي، يمكن أن يبلغ متوسط النمو العالمي ما يقرب من 5 في المئة على مدار العامين المقبلين، إذا أدت جهود إدارة الوباء الفعالة والتطعيم واسع الانتشار إلى انخفاض كبير في انتقال فيروس COVID-19.

الأسواق الناشئة

وعلى الرغم من أن معدل النمو في الأسواق الصاعدة والبلدان النامية سيبلغ في المتوسط حوالي 4.5 في المئة عامي 2021 و2022، سيظل الناتج دون اتجاهات ما قبل الجائحة.

ووفق سيناريو الاتجاه الهبوطي، قد يضعف النمو إلى حوالي 3 في المئة عام 2021، وفي سيناريو الهبوط الحاد قد تواجه الأسواق الصاعدة ركودا عاما قبل حدوث انتعاش في عام 2022.

في المقابل، إذا تمت السيطرة على الوباء، يمكن أن يبلغ متوسط النمو في بلدان الأسواق الصاعدة ما يقرب من 6 في المئة خلال العامين المقبلين.