صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4668

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

شركات نفط كبرى تستهدف الوصول إلى الحياد الكربوني بحلول 2050

  • 25-01-2021

يشهد العالم ظاهرة التغير المناخي الناتجة عن زيادة نسب الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي، وما ترتب عليها من ارتفاع درجات الحرارة في العالم والجفاف، مما استدعى وقفة عالمية للتصدي لهذه الظاهرة، وأصبح هناك اتجاه في العالم لخفض انبعاثات الكربون، والوصول إلى الحياد الكربوني.

ويشير مصطلح الحياد الكربوني إلى تجنب إنتاج أي انبعاثات كربونية، من أجل تحقيق صافي انبعاثات صفرية، ولا يمكن التحدث عن هذا الهدف بدون مشاركة شركات النفط، إذ أشارت الوكالة الدولية للطاقة في عام 2018 إلى أن انبعاثات الغازات الدفيئة غير المباشرة الناتجة عن عمليات النفط والغاز، بما في ذلك انبعاثات ثاني أكسيد الكربون والميثان، تشكل نحو 5.2 مليارات طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون.

وتمثل هذه الانبعاثات – والتي لا تشمل أي انبعاثات مرتبطة بالاستهلاك الفعلي للوقود – نحو 15 في المئة من إجمالي انبعاثات الغازات الدفيئة التي ينتجها قطاع الطاقة.

وتحاول شركات النفط الكبرى المساهمة في خفض الانبعاثات الكربونية، وبدأت خمس شركات بالفعل في استثمار مليارات الدولارات في مصادر الطاقة المتجددة، من أجل خفض مستوى الانبعاثات الكربونية إلى الصفر.

1 - بي بي «BP»

في شهر فبراير 2020، كشف برنارد لوني رئيس شركة بريتيش بتروليوم البريطانية عن خطته لجعل شركته خالية من الانبعاثات الكربونية بحلول 2050، ومن أجل تحقيق ذلك تتعهد الشركة بمعالجة نحو 415 مليون طن من الانبعاثات الكربونية الناتجة عن عملياتها.

كما تعهدت الشركة بخفض كثافة الكربون في المنتجات التي تبيعها إلى النصف بحلول عام 2050، وتستهدف «بي بي» توليد 50 غيغاوات من الطاقة المتجددة بحلول عام 2030، كجزء من التزاماتها الخاصة بخفض الانبعاثات الكربونية.

2 - شل «Shell»

أعلنت شركة «شل» البريطانية الهولندية المتعددة الجنسيات في شهر مارس 2020، خطتها لخفض جميع انبعاثات الكربون من كل عملياتها ومنتجاتها بحلول عام 2050، إضافة إلى خفض الكثافة الكربونية في منتجاتها بنسبة 65 في المئة بحلول عام 2050، على أن تخفض هذه الانبعاثات بنسبة 30 في المئة بحلول عام 2035.


وسوف تحقق الشركة النسبة المتبقية (35 في المئة) من خلال التواصل مع العملاء لمساعدتهم على خفض انبعاثاتهم، إضافة إلى تجنب الشراكات التجارية مع الأعمال التجارية ذات الانبعاثات الكربونية العالية.

3 - توتال «Total»

في شهر مايو 2020، انضمت شركة «توتال» الفرنسية إلى قائمة الشركات التي تستهدف خفض مستوى الانبعاثات الكربونية إلى الصفر بحلول عام 2050 أو قبل ذلك.

ومن ناحية أخرى تستثمر الشركة أموالاً في مصادر الطاقة المتجددة، حيث تستهدف توليد طاقة متجددة بمقدار 25 غيغاوات بحلول عام 2025، كما تخطط لتخصيص 20 في المئة من استثماراتها الرأسمالية لمشروعات الطاقة المتجددة خلال العقد المقبل.

4 - ريبسول «Repsol»

أصبحت شركة «ريبسول» الإسبانية أول شركة في القطاع تلتزم بالوصول بمستوى الانبعاثات الكربونية إلى الصفر بحلول عام 2050، بعدما أعلنت هدفها في ديسمبر 2019. وتستهدف «ريبسول» تقليل الانبعاثات الكربونية بنسبة 10 في المئة بحلول عام 2025، وبنسبة 20 في المئة بحلول 2030، وبنسبة 40 في المئة بحلول 2040، للوصول إلى صفر انبعاثات كربونية بحلول عام 2050.

5 - إكوينور «Equinor»

أعلنت شركة «إكوينور» النرويجية في نوفمبر 2020 طموحها للوصول إلى صفر انبعاثات كربونية بحلول عام 2050، وتستهدف الشركة إنجاز عمليات عالمية محايدة للكربون بحلول عام 2030، وخفض انبعاثات الغازات الدفيئة في النرويج إلى ما يقرب من الصفر بحلول عام 2050.

وتستثمر «إكوينور» مبالغ كبيرة في مصادر الطاقة المتجددة، وتتوقع إنتاج طاقة متجددة بقدرة تتراوح بين 4 إلى 6 غيغاوات بحلول عام 2026، بهدف الوصول إلى قدرة تتراوح بين 12 و16 غيغاوات بحلول 2035.