صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4668

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أجمل نساء عصر النهضة!

  • 19-01-2021

اعتبرها كل من رآها أجمل من خلق الله من نساء العالمين، مؤرخ عصر النهضة بايار، مثلاً، كتب عنها: "أروع نساء الدنيا مقارنة بأي امرأة سبقتها، فمهما كانت التي قبلها بارعة الجمال فهي أمامها كالقصدير إلى جانب الفضة، وكالنحاس بجانب الذهب".

أما الفيلسوف أريو ست، الذي طلبته ليعطيها دروساً في فلسفة أرسطو، فقد وقف أمامها ذاهلاً، فاغر الفم، ثم، كتب بعد ذلك في مذكراته: "لا أصدق إمكان أن يكون هذا الجمال حقيقةً واقعة... عودي إلى السماء يا سيدتي، فأنتِ لم تُخلقي مثلنا من الطين".

***

• هل كانت- لوكريزيا- حقاً كما وصفوا جمالها؟ ومن جانب آخر... هل كانت حقاً امرأة مُتسيبة خُلقياً تتصرف بلا رادعٍ يردعها، وبلا ضميرٍ، ولا دين؟!

• عند مطالعة تاريخ هذه المرأة، يجد المرء نفسه أمام الكثير من الروايات التي تُنسب إليها، حيث إنها تنتمي إلى أسرة "بورجيا" التي عُرفت بالإجرام، فنُسبت إليها مُعظم الجرائم التي ارتكبها أبوها، وإخوتها... بينما يحاول المؤرخ بيريون أن يصفها في تاريخه، فيقول:

"كانت صغيرة الحجم، شقراء، لون شعرها أذهل كل عشاقها، ذات وجهٍ طفولي، رقيقة إلى درجة أن تسقطها أية دفعة من يد طفلٍ صغير، كثيرة التردد، وهي من الطراز الذي وُلد ليخضع، لا ليسيطر... ولولا جمالها الطاغي، لما كتب التاريخ عنها كلمةً في سجلاته، فكيف يمكن أن تقوم صاحبة هذه الأوصاف التي تتسم بالرقة والبراءة، بكل هذه الأعمال الإجرامية التي تُنسب إليها؟!"

***

• مؤرخون كثيرون، وكُتّاب عصر النهضة، يؤكدون أن لوكريزيا قد استخدمت فتنتها الطاغية، وجمالها الأخّاذ، فقتلت، ودست السم، ودفعت كثيرات من زوجات عشاقها إلى الانتحار، لكن هناك مَن تصدى للدفاع عنها بالقول: إن الجرائم التي ارتكبها "البابا" والدها، وإخوتها قد شملتها، بينما لا علاقة لها هي بكل تلك الجرائم، فهي كانت كما وصفها الشاعر والفيلسوف والسفير الذي أحبها أصدق الحب: "لؤلؤة نساء العالم".

***

• وهذا الذي أحبها كان له منها موقف سلبي قبل أن يعرفها، من كثرة ما كان يسمعه عن سمعتها السيئة، لكن صديقه أركول ستوروزي قام بترتيب إقامة حفل عشاء ليجمع بينهما، فوقع السفير بيترو بمبو في حبها من النظرة الأولى، كان يختلس إليها النظر، دون أن يدور بينهما حديث، وكانت هي ترمقه بنظرات خاطفة، يكتنفها الغموض... ولأنها متزوجة، فقرر أن يحبها بكل ما يرضى عنه الشرف والعفة في العلاقات الإنسانية، وأوحت هي– إلى صديقه- بحبها الجارف له، بما يفوق كل مَنْ أحبتهم، بمن فيهم أزواجها الثلاثة.

ولما ألمّت به وعكة، قال له صديقه:

- لوكريزيا هنا، تريد الاطمئنان عليك.

- تعني أنها في القصر؟

- مع والدتي تنتظر دخول غرفتك

- إذاً... انتظر هنا بحق السماء لتبقى معنا، لكي تكون شاهداً على نقاء حبي لها.

***

• أحسست أن السماء قد طهرت جسدي من أثر الحُمى، وكأنني شربت من إكسيرٍ قدسي، وكانت ترانيم نغمات كلماتها المُفعمة بأرق المشاعر قد رفعت عني كل آثار ما أصابني من آلام، وعندما غادرت غرفتي، هويت إلى الأرض مصلياً لربي:

"يا رب هذا الكون، أشكرك على أن خلقت هذا الملاك الرائع الجمال... فكم أنت رحيم بالبشر عندما أهديتهم هذا الملاك على الأرض".

***

• هذا كان مضمون القصيدة التي جاشت بها مشاعر الحب العذري لامرأةٍ تعرضت سمعتها لأطهر التصنيفات وأحقرها في تاريخ النهضة الإيطالية!

د.نجم عبدالكريم