صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4673

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أتلتيك بلباو يسقط برشلونة ويتوج بكأس السوبر الإسبانية

  • 19-01-2021

توج أتلتيك بلباو بلقب كأس السوبر الإسبانية لكرة القدم للمرة الثالثة في تاريخه، عقب فوزه 3-2 على برشلونة بعد التمديد، أمس الأول، في المباراة النهائية للمسابقة بمدينة إشبيلية.

حرم أتلتيك بلباو الهولندي رونالد كومان من إحراز أوّل ألقابه كمدرب مع برشلونة الإسباني، عندما أسقط الفريق الكاتالوني 3-2 بعد التمديد (الوقت الأصلي 2-2)، ليظفر بالكأس السوبر الإسبانية أمس الأول، في مباراة شهدت طرد نجمه وقائده الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وحسم الفريق الباسكي المباراة بهدف إينياكي ويليامس (97)، بعدما تعادلا 2-2 في الوقت الأصلي بثنائية الفرنسي أنطوان غريزمان مقابل هدفي أوسكار دي ماركوس (42) وأسيير فياليبر (90).

وكان يأمل في إحراز لقبه الأول منذ أبريل 2019، والرابع عشر في المسابقة، خصوصا بعدما نجح بتصحيح بدايته السيئة في الدوري، حيث لم يخسر في آخر تسع مباريات، وارتقى الى المركز الثالث.

وكان الفريق الكاتالوني في طريقه الى تحقيق مسعاه عندما تقدم 2-1 حتى الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي قبل ان تستقبل شباكه هدف التعادل عبر فياليبر، ليحتكم الفريقان إلى التمديد، حيث كانت الكلمة الأخيرة لأتلتيك بلباو، الذي سجل هدف الفوز عبر وليامس.

وبدا تأثر لاعبي برشلونة في الدقائق الأخيرة، وتحديدا قائدهم ميسي الذي تلقى بطاقة حمراء بعد اللجوء الى حكم الفيديو المساعد، حيث ضرب فياليبر بدون كرة، وأسقطه على الأرض خلال قيادته احدى الهجمات (120).

وهي المرة الأولى التي يتلقى فيها ميسي البطاقة الحمراء مباشرة في مباراة رسمية، حيث سبق له ان تم طرده مرتين مع منتخب بلاده الأرجنتين.

وكان الشك يحوم حول مشاركة ميسي، افضل لاعب في العالم ست مرات، بعد غيابه عن مواجهة سوسييداد في نصف النهائي والتي تابعها من المدرجات، لإصابة لحقت به ضد غرناطة (4-صفر) في الدوري المحلي.

ولم تسعف الدقائق المتبقية لاعبي برشلونة في إدراك التعادل وفرض ركلات الترجيح على غرار مباراة نصف النهائي ضد ريال سوسييداد (3-2 بركلات الترجيح)، ليخسروا النهائي العاشر في الكأس السوبر، فيما توج أتلتيك بلباو بلقبه الثالث بعد لقبي عامي 1984 و2015.


وحرم أتلتيك بلباو، الذي أطاح بريال مدريد حامل لقب النسخة الأخيرة من الدور نصف النهائي، كومان من لقبه الأول كمدرب لبرشلونة.

لم يكن الشوط الأول بالحماسة المطلوبة، فانحصر اللعب في وسط الملعب، مع شبه استحواذ لمصلحة بلباو في أول ربع ساعة من المباراة.

غريزمان يفتتح التسجيل

وبعد تسديدة قوية لميسي من خارج المنطقة علت العارضة (37)، عاد الأرجنتيني ليمرر كرة إلى جوردي ألبا الذي أعادها الى ميسي فسددها وارتدت من الدفاع ووصلت إلى غريزمان الذي سددها قوية في الشباك (40).

لم ينتظر بلباو أكثر من دقيقتين، حتى مرر ويليامس عرضية متقنة خلف المدافعين انسل أوسكار دي ماركوس بينهم، وتابعها بيمناه من مسافة قريبة داخل المرمى.

وانتظر برشلونة حتى الدقيقة 77 للتقدم مجددا، عندما مرر ألبا كرة عرضية إلى غريزمان داخل المنطقة فأسكنها الشباك.

وظن برشلونة أنه ظفر بالمباراة، لكن الباسكيين لم يستسلموا، وعادوا ليسجلوا هدف التعادل في الدقيقة الأخيرة عن طريق فياليبر.

وفي الدقيقة 94 من الشوط الإضافي الأول، تسلم وليامس كرة على خط منطقة الجزاء، وسددها رائعة في المقص الأيسر لتير شتيغن، مسجلا الهدف الثالث لبلباو.

وفي الدقيقة 120+1 استسلم ميسي للضغط، وتلقى بطاقة حمراء بعد ارتكابه خطأ على لاعب بلباو، تأكد منها الحكم عبر تقنية حكم الفيديو المساعد (في إيه آر).