صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4676

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الكويت والقادسية دخلا أجواء نهائي كأس ولي العهد

دون الحصول على راحة، باشر فريقا الكويت والقادسية، أمس، استعداداتهما للمباراة النهائية لكأس سمو ولي العهد، التي تقام في السابعة من مساء بعد غدٍ على استاد جابر الأحمد الدولي.

وكان الكويت تجاوز برقان بهدفين دون رد. وبنفس النتيجة فاز القادسية على التضامن في نصف نهائي البطولة.

وتتشابه الظروف في القلعتين البيضاء والصفراء، وسط جاهزية في الصفوف، باستثناء جمعة سعيد في الكويت، والذي يعاني شدا خفيفا خرج على إثره من مواجهة برقان، ويوسف ناصر الذي ينتظر قرار الجهاز الطبي للمشاركة في المباراة النهائية.

وفي القادسية، اطمأن الجهاز الفني على الألباني تراشي، الذي عانى كدمة تعرَّض لها في مواجهة "الأصفر" وبرقان.

نصار: منح الفرصة للاعبين

وقال المدرب المساعد للكويت، وليد نصار، إن فريقه نجح في تحقيق الهدف بمواجهة برقان مبكرا، بتسجيله هدفين في الشوط الأول للقاء، مضيفا أن الجهاز الفني، بقيادة محمد عبدالله، كان حريصا على منح الفرصة لبعض اللاعبين للمشاركة في اللقاء، للاطمئنان على جاهزيتهم.

وأكد نصار أن جميع عناصر الفريق من أعضاء الجهازين الفني والإداري واللاعبين يعملون بقوة على الحفاظ على لقب البطولة داخل القلعة البيضاء.


فرانكو: التركيز ضروري

من جانبه، قال مدرب القادسية، الإسباني بابلو فرانكو، إن تركيز اللاعبين في اللقاء أمر ضروري جدا، مضيفا أن التفاصيل الصغيرة دائما ما تصنع الفارق في المواجهات الحاسمة.

وقال إنه كان يتطلع لدخول معسكر مغلق استعدادا لمواجهة "الأبيض"، لكن الظروف الراهنة تحول دون ذلك، معربا عن ثقته الكبيرة في جميع اللاعبين، وقدرتهم على تجاوز العقبات، لإسعاد أنفسهم والمنتمين لـ"الأصفر" بأول ألقاب الموسم.

وشدد فرانكو على أن منح الفرصة لجميع اللاعبين خلال الفترة الماضية حقق الأهداف المرجوة، أهمها تجهيز جميع اللاعبين، وتلافي إرهاقهم.

حكم كويتي

من جانب آخر، أعلن نائب رئيس اتحاد كرة القدم أحمد عقلة، في تصريحات لبرنامج بين الشوطين، بالقناة الرياضية الثالثة، تمسك الاتحاد بإسناد المباراة إلى طاقم تحكيم كويتي.

أحمد حامد