صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4639

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

دعونا نسجل للكويت تاريخاً جديداً

  • 04-12-2020

سجل التاريخ بخطوط من ذهب للمجتمع الكويتي في عدة عقود سابقة مواقف مشرفة في التفافهم نحو بعضهم لإنقاذ أنفسهم وإنقاذ بلدهم من كوارث عديدة، وآخر هذه التسجيلات مؤتمر جدة عام 1990، فدعونا نسجل يوم غدٍ، 5 ديسمبر 2020، تاريخاً جديداً للكويت الغالية، حيث تتوجه فيه جموع الشعب الحبيب إلى مراكز الاقتراع للتصويت على من يمثلون الفئة الشعبية لكل دائرة داخل قبة عبدالله السالم، من أجل تحقيق مطالب الشعب تحت شعار الديمقراطية.

َلكن لن يتحقق تسجيل هذا اليوم في التاريخ بأحرف من ذهب، إلا إذا تم الاختيار على أسس سليمة وشرعية، وأهمها الابتعاد عن الرشوة التي نهانا عنها رسولنا الكريم، حيث أخرج الطبراني، عن ابن عمر، عن النبي، صلى الله عليه وسلم: "الراشي والمرتشي في النار".

إخواني وأخواتي الناخبين إن التصويت في الانتخابات يعتبر شهادة وتزكية وأمانة، فإذا بيعت الأمانة والشهادة بالمال أو من أجل المصلحة الخاصة ينتج عن ذلك فساد عظيم، والرشوة ليست بالمال فقط على ما فسره المتفقهون بالدين، فإن إعطاء الصوت وتوصيل أي ناخب من أجل إنجاز معاملاتك الشخصية وتفضيلك على غيرك والاستفادة تحت بند (حقوقنا ضايعة بالديرة) يعتبر صورة من صور الرشوة فاجتنبوها.

عند انتخابك مرشحاً يحمل قيماً دينية وإنسانية وعلمية قائمة على أساس الشرف وحب الوطن، تأكد أن حقوقك لن تضيع في هذه الديرة، بل ستحظى بحقوق أفضل مما كنت تتوقعها إذا أتى مرشحون جدد يعملون من أجل مصلحة الكويت والمواطن.

أخي الناخب أختي الناخبة، إن المشاركة في الانتخابات حق الوطن عليك لاختيار مجموعة من المرشحين البرلمانيين الذين يمثلون كل الشعب الكويتي من أجل إدارة البلد بالشكل الصحيح، من خلال السلطتين التشريعية والتنفيذية، فلا تتأخر في الإدلاء بصوتك، ولا تبخل على الكويت في مساهمتك بتصحيح المسار السابق، ولا تقنع نفسك بألا أحد يستاهل، ابذل الأسباب واختر (صح) من أجل الكويت لا من أجل مصلحة أو معاملة أو مبلغ من المال، ودع اتكالك على الله في الاختيار وثق بأن الله لن يخذل من استجار به.

وأخيراً أحذركم إخواني وأخواتي، أن الفاسدين لهم معاونون كثر، وأكبر همهم أن الصالحين لن يشاركوا في إدلاء أصواتهم نحو الأفضل، ويتمنون عدم مشاركتهم، وهذا ما حصل في الأعوام السابقة، دعونا ندحر دابر الفساد بالتصويت لمن يستحق، ويخرج كل أهل الكويت في هذه الانتخابات من أجل الإصلاح، ومن أجل الوطن ومستقبل أفضل لأبنائنا وأحفادنا، لينعموا بوطن سليم متعاف من الفساد، وحفظ الله الكويت من كل مكروه.