صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4641

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

عبدالكريم عبدالقادر: «نواف الخير»... إهداء لسمو الأمير

«أغنية وطنية من كلمات ساهر وألحان جاسم الخلف وأصورها قريباً»

وضع الصوت الجريح الفنان عبدالكريم عبدالقادر اللمسات النهائية للأغنية الوطنية «نواف الخير» للشاعر ساهر والملحن جاسم الخلف، حول هذه الأغنية وغيرها من الآراء تحدث عبدالقادر في الدردشة التالية:

• بداية... هل تُطمئن جمهورك على حالتك الصحية بعد الوعكة الأخيرة؟

- مررت بظروف صحية حرجة قبل عام تقريبا، وسافرت للعلاج في العاصمة البريطانية لندن، وبعد الخضوع لبرنامج علاجي تجاوزت هذه المحنة، الحمد لله، وأطمئن جمهوري الحبيب بأن صحتي على ما يرام، وأنا حاليا في أفضل حال.

متابعة طبية

• وهل تخضع لمتابعة طبية مستمرة لإبقاء الوضع تحت السيطرة؟

- لا، فلقد تجاوزت محنتي الصحية بالكامل، وأنا حاليا أعيش حياة طبيعية، وأمارس عملي دون مراجعات طبية مستمرة، والله هو الحافظ، وتكفيني دعوات جمهوري الطيب الذي يحيطني بالرعاية الخالصة من القلب والمتابعة المستمرة، ولذلك أنا أدعوهم إلى الاطمئنان، فأنا طيب والحمد لله.

• رغم قيود الحظر وحالة الركود التي خلّفتها أزمة كورونا على الوسط الغنائي، فإنك حريص على أن تكون في مكتبك بشكل يومي.

- إلى حد كبير، فأنا فنان، وعطائي لا يتوقف، وأحاول بين الحين والآخر إطلاق عمل غنائي أؤنس به جمهوري، وأتواصل معهم بشكل لا ينقطع، وخاصة بعد طرح آخر ألبوماتي «بالحيل أحبك» العام الماضي، متضمنا 6 أغنيات، في تعاون مثمر مع إذاعة الكويت، والشاعرين الكبيرين خالد البذال وعبداللطيف البناي، اللذين أعتز دائما بالتعاون معهما، إلى جانب الملحنين سليمان الملا وجاسم الخلف وأنور عبدالله ورحال.

• هل تجهز لعمل جديد خلال الفترة المقبلة؟

- أعمل على عدة أغنيات بالفترة الحالية تصدر تباعا، لكن انتهيت فعليا قبل أيام من تسجيل أحدث أعمالي الفنية، وهي أغنية وطنية إهداء لسمو الأمير الشيخ نواف الأحمد، الذي يعتبر بشرة طيبة وإشراقة أمل لمستقبل كويتي أفضل، ولذلك وجدت أنه من المناسب والواجب الوطني إطلاق هذا العمل المميز خلال أيام، وتعاونت من خلال الأغنية، وتحمل عنوان «نواف الخير» مع الشاعر ساهر والملحن جاسم الخلف، وهي الآن في مرحلة التجهيزات النهائية استعدادا لطرحها قريبا.


• وهل تفكر في تصويرها بطريقة الفيديو كليب؟

- نعم سيتم تصويرها بطريقة الفيديو كليب، بالتعاون مع تلفزيون الكويت للعرض عبر الشاشة، وشيء يسعدني أن تصل الأغنية الوطنية إلى الجمهور بكل الوسائط المسموعة والمرئية في أفضل صورة، وهو أقل ما نقدمه للوطن وقائده سمو الأمير الشيخ نواف الأحمد.

العيد الوطني

• أطلقت أمس الأول تحية للإمارات بمناسبة عيدها الوطني ومن قبلها سلطنة عمان، مما تفاعل معه جمهور البلدين بحب شديد، هل تحرص على المشاركة في المناسبات الوطنية لدول الخليج من منطلق وطني أم فني أم إنساني؟

- الثلاثة معا، فأنا كفنان يجب أن أشارك جمهوري المنتشر بكل دول الخليج مناسباتهم المختلفة؛ أفراحهم وأحزانهم، فالفنان لا بدّ أن يكون قريبا من جمهوره يشعر بهم ويبادلهم المحبة، وهو من منطلق إنساني أيضا، فضلا عن شعوري الوطني بأن دول الخليج كتلة واحدة وأعيادهم أعياد لنا، ويجب مشاركتهم وتهنئتهم، ولذلك أطلقت فيديو بصوتي أهنئ الشعب العماني بعيده الوطني، وسعيد بالأثر الكبير، سواء لأبناء السلطنة أو الكويت، والذي تلقيته بعد نشر هذا الفيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فأنا أحب سلطنة عمان وقدّمت لها أكثر من أغنية، نفس الشعور تجاه دولة الإمارات التي قدمت لها التهنئة بمناسبة عيدها الوطني أمس الأول، وأتمنى أن يشمل الله بلادنا بالمحبة والمودة.

توقف الحفلات

• كيف تصف شعورك مع توقّف الحفلات والتجمعات وتأثير ذلك على الأغنية؟

- هو تأثير عالمي ليس على الكويت فقط، لكن بجميع الدول، وبكل القطاعات، فالجميع أصابه الركود جراء انتشار فيروس كورونا، وليس في وسعنا سوى الالتزام بالإجراءات الوقائية والتباعد الاجتماعي وارتداء الكمام للحفاظ على صحتنا، حتى يزيل الله الغمة، ويذهب هذا الوباء دون أن نفقد أحد أحبائنا.

• تحرص في لقاءاتك الإعلامية على الحديث عن الشباب بشكل مستمر... لماذا؟

- جيل الشباب من الفنانين أشعر بأنهم جزء مني، وأنا جزء منهم، ولذلك فأنا دائم الحديث عنهم أحبهم وهم يلجأون إليّ كأب ومعلم، وأعتبرهم أبنائي، ولهذا فأنا دائم الدعم لهم ولو حتى بالكلمة الطيبة، فهم من سيحملون الراية من بعدنا، ويستحقون منا كل التشجيع والتأييد والمحبة، كما يبادلوننا ذات المحبة والتقدير.

يجب أن أشارك جمهوري المنتشر بدول الخليج مناسباتهم المختلفة وأفراحهم وأحزانهم