صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4635

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

انطلاق معرض الكتاب الافتراضي بمشاركة 60 دار نشر

انطلقت النسخة الافتراضية الجديدة من معرض الكويت الدولي للكتاب، أمس، وستستمر فعالياتها نحو 30 يوماً.

تزامناً مع انطلاق معرض الكويت الافتراضي للكتاب، من 29 نوفمبر إلى 28 ديسمبر، بشراكة استراتيجية ودعم من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، شارك العديد من الأدباء والمثقفين في صفحات المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بآرائهم حول المعرض، مشيدين بمبادرة المجلس الوطني باستمرار أنشطته الثقافية، رغم جائحة كورونا.

في البداية، قال الأمين العام المساعد لقطاع الثقافة د. عيسى الأنصاري: "أهلا بكم في معرض الكويت الافتراضي، هذا المعرض الذي يقيمه المجلس الوطني باستراتيجية مشتركة، مع مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، من خلال منصة افتراضية إلكترونية. تشارك معنا قرابة 60 دار نشر، ويستمر المعرض مدة شهر كامل، وسوف تكون المنصة متوافرة على مدار 24 ساعة، وسنسعد كثيرا بتفاعل جمهورنا من داخل الكويت وخارجها، ونعدكم بالمزيد من المشاركة والمساهمة في الفضاء الإلكتروني".

أهمية الكتاب

من جهتها، قالت الأديبة ليلى العثمان: "نظرا لأهمية معرض الكتاب الذي يُقام كل سنة، أصرَّ المجلس الوطني على إقامته هذا العام بشكل افتراضي، لانتشار فيروس كورونا، ونشكر المجلس الوطني على هذا الجهد، ونتمنى من الجمهور أن يهتم ويواصل اتصاله بالمعرض الافتراضي، لأهمية الكتاب في حياتنا".

الواقع الافتراضي

بدوره قال الأديب د. سليمان الشطي: "من الجيد أن تستمر الفعاليات في حياتنا، وألا يجعلنا هذا الوباء نتوقف عن ممارسة حياتنا اليومية، لذلك أرى أنها خطوة إيجابية بأن يستمر معرض الكتاب حتى إذا كان افتراضيا، وهنا أتكلم عن نقطة مهمة، وهي بقاء الصلة مع الكتاب، فهو خير وسيلة لتمضية الوقت والإفادة المستمرة، لأن الكتاب هو الرئة الحقيقية للتنفس".


من جانبه، رحب المستشار في المجلس الوطني مظفر راشد بالمتابعين، وتمنى أن يحوز معرض هذا العام إعجاب الجمهور، بما يتضمنه من عناوين كثيرة لكتب عربية وأجنبية، والتي سوف تتوافر بسهولة ويُسر أونلاين".

دعوة

ورأى الأديب والناشر فهد الهندال، أن "العالم في زمن الكورونا اتجه إلى العالم الافتراضي، واليوم بمعرض الكويت للكتاب في نسخته الـ 45 أيضا نتجه إلى النسخة الافتراضية"، موجها الدعوة إلى المشاركة في المعرض.

من جهتها، قالت الكاتبة أسيل أمين: "القراءة غذاء العقل، والكتاب بساط سحري يسافر إلى عوالم كثيرة، لذلك حرص المجلس الوطني على إقامة معرض الكتاب الافتراضي، رغم أن الجائحة مستمرة".

ودعت الناشرة والتربوية والناشطة الاجتماعية دعاء إدريس الجمهور إلى زيارة معرض الكتاب الافتراضي، والاطلاع على كل ما هو جديد.

بدورها، حثت الروائية والقاصة المتخصصة بالأطفال منيرة العيدان أولياء الأمور إلى زيارة المعرض الافتراضي، وتصفح العناوين مع الأطفال، مع إعطائهم الفرصة لاختيار ما هو محبب لهم، وتشجيعهم على القراءة، لما لها من أهمية، خصوصا القراءة الحُرة التي تسد الفجوة التي لا يمليها التعليم عن بُعد.