صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4639

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أزمة «كورونا» تضع لاتسيو وإيموبيلي في دائرة الاتهامات

  • 25-11-2020
  • المصدر
  • DPA

من المحتمل أن يواجه نادي لاتسيو اتهامات بالتآمر مع مختبر «فيوتشورا دياجنوستيكا»، للتستر على الحالات الإيجابية في صفوفه، الأمر الذي قد يعرضه لعقوبات صارمة.

رغم البداية الجيدة للموسم على المستويين المحلي والقاري، فإن الأزمات لم تترك لاتسيو وسط تحقيقات بشأن الطريقة التي انتهجها الفريق الإيطالي في التعامل مع البروتوكولات الخاصة بمكافحة جائحة كورونا.

وعاد لاتسيو إلى دوري أبطال أوروبا بعد غياب 13 عاما، وفاز في مباراته الأخيرة على ملعب كروتوني بهدفين دون رد، السبت، ليصبح على بعد 6 نقاط من ميلان متصدر الدوري الإيطالي عقب مرور ثمان جولات من الموسم.

لكن الفوز، الذي تحقق وسط أمطار غزيرة في المدينة الواقعة في جنوب إيطاليا، أعقبه تعليقات مثيرة للجدل لنجم الفريق وهداف أوروبا تشيرو إيموبيلي، بعد تسجيل رابع أهدافه في الدوري عقب عودته من فترة العزل الطبي.

ولم تظهر أي أعراض على مهاجم منتخب إيطاليا، لكن عزله جاء بناء على تباين نتائج المسحات التي خضع لها، وهو الأمر الذي استلزم إجراء تحقيقات على الصعيد الرياضي والعام.

وقال إيموبيلي بشأن التكهنات المثارة حول تورطه المحتمل في الاختبارات المثيرة للشبهات «دائما أرد على الانتقادات داخل الملعب، لكن هذه المرة تحدثت أيضاً عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لأن هناك هجوما ضد الرجل لا اللاعب».

وأضاف «عندما تتحدث عن الرجل عليك أن تعرفه أولا، بخلاف ذلك تسقط في براثن الجهل والغطرسة من خلال الادعاء بمعرفة حقائق ليست معروفة، واجهت أسابيع صعبة حقا».

إيموبيلي الذي عادل الرقم القياسي لعدد الأهداف المسجلة في الدوري الإيطالي برصيد 36 هدفا الموسم الماضي، جاءت نتيجة مسحته هو وثلاثة من زملائه «إيجابية» بناء على الاختبارات التي أجراها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) في 27 اكتوبر الماضي، ليغيب عن المباراة أمام كلوب بروج في اليوم التالي، والتي انتهت بالتعادل بهدف لمثله في دوري الأبطال.

ولكن بعد ثلاثة أيام خضع إيموبيلي لمسحة أخرى في مختبر فيوتشورا دياجنوستيكا في افيلينو، بناء على اختيار لاتسيو، وجاءت النتيجة سلبية هذه المرة، ليتم السماح له باللعب، حيث سجل هدفا خلال الفوز على ملعب تورينو 4-3 في الأول من نوفمبر الجاري.

ومع حلول موعد المواجهة إمام زينيت في الرابع من نوفمبر، قرر «يويفا» استبعاد إيموبيلي واثنين من زملائه بعد أن جاءت نتيجة مسحاتهم إيجابية.

وفي اليوم التالي مباشرة جاءت نتيجة مسحة المهاجم الدولي سلبية في مختبر فيوتشورا دياجنوستيكا قبل أن تظهر إيجابية خلال مسحة أخرى أجراها في مختبر كامبوس بيوميديكو في روما.


ولم يشارك إيموبيلي أمام يوفنتوس في الثامن من نوفمبر، وغاب عن ثلاث مباريات مع منتخب إيطاليا، الذي فاز بصدارة مجموعته في دوري الأمم الأوروبي الأربعاء الماضي.

بدء التحقيقات

وحصل مهاجم لاتسيو أخيراً على الضوء الأخضر من سلطات الصحة الإقليمية، لكن التحقيقات انطلقت بالفعل فيما حدث مع اللاعب خلال الفترة الماضية.

ويبدو أن إيموبيلي لا يخشى شيئا من هذه التحقيقات في الوقت الذي قد يواجه فيه مختبر فيوتشورا دياجنوستيكا اتهامات بالاحتيال والتسبب في نشر الفيروس، من قبل هيئة الادعاء العام، والتي تردد أنها أعادت فحص 95 عينة خضع لها لاعبو لاتسيو.

السيناريو الأسوأ بالنسبة للاتسيو قد يكون اتهامه بالتآمر مع المختبر للتستر على الحالات الإيجابية في صفوفه، لكن النادي نفسه قد يكون ضحية لضعف قدرات الاختبارات.

المحققون الرياضييون يبحثون أيضا إمكانية وجود تواصل غير منتظم أو غير مكتمل من النادي بشأن نتائج الاختبارات مع السلطات الإقليمية، وهي الجهة المنوطة بالإشراف على التزام الأندية بتطبيق البروتوكول الخاص بمكافحة فيروس كورونا.

لاتسيو الذي قد تصل عقوبته لخصم نقاط أو غرامة مالية، نقل عنه القول إن المختبر هو المنوط بالإبلاغ عن نتائج الاختبارات، في الوقت الذي أكد فيه المختبر أن المسؤولية تقع على عاتق النادي.

لكن على أي حال ينبغي تجنب مثل هذه الخلافات في المستقبل، حيث تخطط سلطات كرة القدم للجوء إلى الاختبارات المركزية ومراقبتها عن كثب بالنسبة لكل الفرق، بدلا من السماح للأندية باختيار المختبرات بنفسها.

ولم تتوقف معاناة لاتسيو عند هذا الحد، حيث طالت كورونا اللاعبين لويز فيليبي وسيرجي ميلينكوفيتش سافيتش، الذي يخضع للعزل الطبي في صربيا منذ الاسبوع الماضي، بعد تبين إصابته بالعدوى عقب مشاركته مع منتخب بلاده. 

الفريق قد يتعرض لخصم نقاط أو غرامة مالية