صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4633

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

هشاشة ديمقراطية أميركا!

  • 25-11-2020

على مدى عقود طويلة، ظلت الولايات المتحدة الأميركية، تروّج لنفسها على امتداد العالم بأنها البلد الأكثر ديمقراطية، وأنها النموذج الأهم الذي يجب الاقتداء به. ومع انطلاق الإنترنت، وثورة المعلومات، وتالياً وسائل التواصل الاجتماعي، اهتم الإعلام الأميركي، المسموع والمرئي والمقروء، بتصدير الممارسة الأميركية، بوصفها الممارسة البشرية التي تُظهر أن أميركا هي بلد الحريات، وأميركا البوتقة التي انصهرت فيها كل الأعراق، وأميركا البلد المفتوح الذي يستقبل ويرحب بكل أطياف المهاجرين من دول العالم، وأميركا النموذج الأنصع في الفكر والعلم والاقتصاد والإبداع الفني والثقافي والرياضي. ولقد لعبت العولمة دوراً محورياً ورئيسياً في الترويج للنموذج الأميركي ابتداء، بممارسات النظام الديمقراطي، مروراً بانفتاح الإعلام وقدرته على الخوض في كل المواضيع، بإسقاط كل الموانع، ودون أي حساسية تُذكر حيال أي خصوصية إنسانية، عبوراً على طريقة العيش الأميركية، ووصولاً إلى الحذاء الرياضي الأميركي، وانتهاءً بوجبة "الهامبرغر"! مع ملاحظة ضرورية وهامة، وهي أن للواقع الأميركي الداخلي وجهاً لا يمت بصلة لوجهه الآخر، المتمثل بممارسات وزارة الدفاع الأميركية والجيش الأميركي، الذي يوصف بأنه أعظم قوة على وجه الأرض!

كل هذا مجتمعاً وعلى مرّ عقود، وبآلة إعلامية رهيبة، كُرِّس لدى البشر، حول العالم، وعي بأن أميركا هي الوجه الأجمل للديمقراطية، وظلت هذه المقولة تأتي بجميع ألوان الطيف ليل نهار، وعلى مدار الممارسة الإنسانية في مختلف مناحي الحياة، ولحين وصول الرئيس الأميركي الخامس والأربعين الملياردير "دونالد جون ترامب -Donald John Trump"، الذي رفع منذ حملته الانتخابية شعار "أميركا الأعظم"، وكرّس هذا الشعار طوال مدة رئاسته. وبعيداً عن جميع الممارسات والقرارات العنصرية التي اتخذتها الإدارة الأميركية ابان فترة رئاسة الرئيس ترامب، فإن ما يجب التوقف عنده ملياً، هو الممارسة الديمقراطية التي تجلّت خلال فترة الانتخابات الرئاسية الأخيرة، وما تلاها، ولم يزل قائماً، في رفض الرئيس ترامب نتيجة الانتخابات، وما يمارسه أنصاره في الشارع الأميركي، وهنا مربط الفرس، وهنا الإشارة الأهم لمدى تشرّب الإنسان الأميركي بروح الديمقراطية!

أن ينشأ خلاف على نتائج الانتخابات في أي دولة من دول العالم الثالث، أو في أي دولة شرق الكرة الأرضية أو غربها، فهذا شأن عادي وقد يكون مقبولاً، أما أن ينشأ خلاف يصل حد التصادم في الشارع الأميركي، حول نتائج انتخابات يُفترض بآلة الفرز الأميركية معرفة مجرى كل ورقة من أوراقها، منذ خروجها من يد المنتخب، ولحين وصولها إلى جداول الفرز الانتخابي، فهذا أمر لا يُعد عادياً مطلقاً، ومؤكد يجب التوقف عنده ودراسته ملياً، بغية التعرف على العلة التي جعلت الأميركي، بعموم اللفظة، يقف حاملاً سلاحاً، وبعموم لفظة سلاح، ليشتبك مع أميركي آخر، في مختلف الولايات الأميركية، وكلا الأميركيين يدّعي أحقيته بالفوز، وأحقية مرشّحه بأن يكون الرئيس الأميركي!

لقد أسقطت الانتخابات الأميركية الأخيرة ورقة التوت عن هالة الديمقراطية الأميركية! وشوّهت شيئاً ما ليس في وجه الديمقراطية الأميركية، لكنه في وجه الممارسة الديمقراطية البشرية على مستوى العالم، وعلى مستوى كوكب الأرض!

كان يمكن للأمر أن يكون مقبولاً ومفهوماً لو تمسك رئيس بمقعده، نتيجة قناعة تلوح له، وتسكن خاطره، لكن أن تخرج ملايين، وفي مختلف الولايات الأميركية هاتفة لمسلكه، اللاديمقراطي، وبشكل فيه من التعصب، وفيه من العنف ما يخيف الإنسان حيثما كان، وأن تقف على الجانب الآخر جماعة أخرى مسلّحة بأحقية مرشحها في الفوز، فهذا مدعاة للتأمل، ومدعاة لإعادة النظر في قدرة الممارسة الديمقراطية على أن تطبع مسلك الإنسان بمبادئها، وأن تروّض شيئاً من الوحش بداخله!

ما حصل في الانتخابات الأميركية الأخيرة، وبقدر ما يخص الولايات المتحدة الأميركية فإنه يخص فكر وثقافة العالم، ويقول بشكل مريع ومخيف وموحي: كم هي هشّة الممارسة الديمقراطية لدى الإنسان، حتى لو كان الإنسان الأميركي، الذي فهِم العالم خطأً أن الديمقراطية قد روّضت التوحش في عقله وقلبه ويده!