صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4641

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

برقان بعشرة لاعبين يخطف نقطة من كاظمة

الشباب يتعادل مع الساحل

  • 23-11-2020 | 21:31

بعشرة لاعبين حوّل برقان تأخره بهدف أمام كاظمة إلى تعادل بهدف لمثله في المباراة التي جمعت بينهما مساء اليوم على استاد ناصر العصيمي ضمن منافسات الجولة الثامنة من دوري التصنيف لكرة القدم.

واستطاع برقان الذي وصل للنقطة التاسعة أن يدرك التعادل في الدقيقة “76" عن طريق البرازيلي جوفاني، بعد أن تقدم كاظمة الذي وصل للنقطة 13 قبلها بدقيقة واحدة بأقدام شبيب الخالدي.

ولم يشهد شوط المباراة الأول المستوى المطلوب من الفريقين وسط محاولات فردية غير مكتملة، وعدم قدرة على بناء الهجمات وتهديد مرمى الحارسين، حسين كنكوني، وعبدالرحمن سعد.

واستطاع برقان أن يكسب الصراع في وسط الملعب بفضل خبرات لاعبيه لاسيما يوسف سعد، إلا أن الخطورة ظلت غائبة لينتهي الشوط الأول من دون أهداف.

وفي الشوط الثاني تحسن أداء البرتقالي بعد أن عدل المدرب الأسباني بيانكي من طريقته بإشراك يعقوب الطراروة كمهاجم صريح، ليكون إلى شبيب الخالدي، في حين تفرغ عمر الحبيتر، وبندر بورسلي، وفهد زويد لصنع الهجمات من علي الأطراف.

وزادت مهمة برقان صعوبة بخروج ضاري بدر بالبطاقة الحمراء في الدقيقة 63، ليتمكن شبيب الخالدي بعدها احراز هدف التقدم في الدقيقة 75 من تسديدة داخل منطقة الجزاء ارتطمت بالمدافع التونسي رامي بو شنيبه لتغير مسارها في شباك عبدالرحمن سعد.


وبعد أقل من دقيقة نجح برقان في الرد بهدف التعادل عبر كرة عرضية من عبدالعزيز القطان حولها البرازيلي جوفاني برأسه في شباك حسين كنكوني، لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.

تعادل الشباب والساحل

وفي مباراة أخرى ضمن الجولة الثامنة تعادل الساحل مع الشباب 1 - 1 في المباراة التي جمعت بينهما على استاد محمد الحمد بنادي القادسية ليضيف كل منهما نقطة إلى رصيده حيث وصل الساحل إلى 10 نقاط وبفارق نقطة عن الشباب.

وتمكن الشباب انهاء الشوط الأول متقدماً بهدف نظيف سجله عبدالهادي خميس بعد انفراد صريح بالحارس نواف المنصور “26".

وفي الشوط الثاني لم يتأخر الساحل في تعديل النتيجة عن طريق مهاجمه البرازيلي ماثيوس ادواردو الذي استغل كرة مرتدة من الحارس سعد العنزي لم يجد صعوبة في اسكانها الشباك “53”.

هذا وشهد الشوط الثاني طرد محترف الشباب السنغالي مامي ساهر لحصوله على انذارين.