صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4633

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

دانييل مدفيديف يتوج بالماسترز للمرة الأولى بعد قلبه الطاولة على دومينيك تييم

  • 24-11-2020

توج الروسي دانييل مدفيديف المصنف رابعاً بلقب بطولة الماسترز الختامية التي تجمع سنوياً أفضل ثمانية لاعبين خلال الموسم، وذلك للمرة الأولى في مسيرته بعد قلبه الطاولة على النمساوي دومينيك تييم الثالث والفوز بالمباراة النهائية 4-6 و7-6 (7-2) و6-4 في لندن التي تحتضن الحدث للمرة الأخيرة قبل انتقاله إلى تورينو.

وتوج الروسي باللقب في مشاركته الثانية دون أن يخسر أي مباراة، بعد أن فاز في دور المجموعات على الصربي نوفاك ديوكوفيتش الأول والألماني ألكسندر زفيريف والأرجنتيني دييغو شفارتسمان، قبل أن يقصي الإسباني رافايل نادال الثاني من نصف النهائي ويحرمه من فرصة محاولة الفوز باللقب للمرة الأولى.

وشاءت الصدف أن يكون مدفيديف آخر بطل يتوج في لندن، بعد أن كان مواطنه نيكولاي دافيدنكو أول بطل في العاصمة الإنكليزية التي احتضنت البطولة منذ 2009 لكنها ستنتقل الى تورينو اعتباراً من 2021.

ونال الروسي شرف أن يكون البطل الرابع توالياً خارج نادي العمالقة الأربعة (ديوكوفيتش ونادال والسويسري روجيه فيدرر الذي غاب بسبب الإصابة، والبريطاني أندي موراي)، بعد أن ذهب اللقب في الأعوام الثلاثة الماضية لمصلحة البلغاري غريغور ديميتروف والألماني ألكسندر زفيريف واليوناني ستيفانوس تسيتسيباس الذي فاز في نهائي 2019 على تييم بالذات.

ودخل مدفيديف إلى المواجهة وهو المرشح الأقل حظاً للفوز بالمباراة، لاسيما أنها مشاركته الثانية فقط (خرج من الدور الأول في الأولى العام الماضي)، في حين كان تييم يشارك فيها للمرة الخامسة توالياً ووصل إلى النهائي العام، كما أنه قادم من تتويج تاريخي هو الأول له في البطولات الكبرى بعد فوزه في سبتمبر بلقب فلاشينغ ميدوز.


لكن الروسي، ابن الرابعة والعشرين عاماً الفائز الصيف المنصرم بلقبه الثالث في دورات الألف نقطة للماسترز بعد تتويجه بطلاً لدورة باريس، خالف التوقعات وقلب الطاولة على منافسه النمساوي الذي دفع ثمن عصبيته وإهداره فرصاً عدة لخطف الأفضلية في المجموعة الثانية بالتحديد.

وكانت مواجهة الأحد الخامسة بين تييم ومدفيديف، وفشل النمساوي في تحقيق فوزه الرابع وتجديد تفوقه على مدفيديف الذي خسر أمام منافسه الصيف المنصرم في نصف نهائي بطولة فلاشينغ ميدوز.

مواجهة قوية

وجاءت المواجهة قوية في المجموعة الأولى التي حصل مدفيديف في شوطها الأول على فرصتين لكسر إرسال منافسه النمساوي، لكن الأخير تدارك الموقف ثم نجح وفي أول فرصة تسنح له في انتزاع الشوط الخامس على إرسال الروسي، محققاً الفارق الذي خوله حسم المجموعة 6-4 في قرابة 50 دقيقة.

وفرض التعادل نفسه في بداية المجموعة الثانية بعد أن عجز أي من اللاعبين عن فرض نفسه على إرسال الآخر، رغم حصول كل منهما على فرص لكسر إرسال الآخر، ما أجبرهما على خوض شوط فاصل بدأه تييم بقوة بعد أن تقدم 2-صفر، لكن مدفيديف رد بقسوة بعد فوزه بالنقاط السبع التالية ليحسمها 7-2، منهياً المجموعة لمصلحته في غضون ساعة.

وفي المجموعة الثالثة وبعد شوط خامس ماراتوني، خلق مدفيديف الفارق بكسر إرسال تييم العصبي ما فتح الباب أمامه لكي يحسم المجموعة لمصلحته 6-4 على إرساله والمباراة بعد ساعتين و42 دقيقة بالمجمل.