صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4590

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الملك سلمان يفتتح «G20»: تعاون دولي لتجاوز فيروس كورونا

اتقف مع إردوغان على إبقاء فتح قنوات الحوار لتحسين العلاقات وتسوية الخلافات

  • 22-11-2020

التقى زعماء العالم أمس افتراضياً في أول أيام قمة مجموعة العشرين التي تنظّمها دولة عربية لأول مرة هي السعودية التي شدد عاهلها الملك سلمان على ضرورة تكثّف الجهود العالمية لإنجاز وتوزيع لقاحات ضد فيروس كورونا والتعاون الدولي لتجاوز الازمات الاقتصادية الناتجة عن الوباء.

بمشاركة عدد من قادة الدول، ومنظمات دولية وإقليمية، افتتح العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، أمس، قمة مجموعة العشرين (G20) الأولى من نوعها على مستوى العالم العربي، والتي تستضيفها السعودية افتراضياً هذا العام، نظراً لظروف جائحة "كورونا".

وفي كلمته أمام القمة، عبّر خادم الحرمين الشريفين، عن ثقته بأن تخرج القمة بـ "سياسات تعيد الاطمئنان والأمل لشعوب العالم"، مشيراً الى أن "جائحة كورونا تسببت للعالم في خسائر اقتصادية واجتماعية، وما زالت شعوبنا واقتصاداتنا تعاني هذه الصدمة، إلا أننا سنبذل قصارى جهودنا لنتجاوز هذه الأزمة من خلال التعاون الدولي".

وأشار الى "مساهمة مجموعة العشرين بـ 21 مليار دولار للتصدي لجائحة كورونا... وتقديم الدعم الطارئ للدول النامية بتعليق مدفوعات الدين"، مشدداً على أنه "يتوجب علينا في G20 تقديم الدعم للدول النامية بشكل منسق".

ودعا الى "إعادة فتح اقتصاداتنا وحدودنا لتسهيل حركة التجارة والأفراد... فنحن مستبشرون بالتقدم في إيجاد لقاحات وعلاجات لفيروس كورونا"، مشدداً على أهمية "تهيئة الظروف لإتاحة اللقاحات بشكل عادل وتكلفة ميسورة".

وفي وقت سابق، قال الملك سلمان، إن السعودية تسعد باجتماع قادة دول مجموعة العشرين، مؤكداً أن المجموعة أثبتت قوتها وقدرتها على تضافر الجهود. وقال في تغريدة على "تويتر"، قبيل افتتاح مجموعة العشرين، إن "مسؤوليتنا كانت وستظل هي المضي قدماً نحو مستقبل أفضل"، مضيفا أن "مجموعة العشرين أثبتت قدرتها على تخفيف آثار جائحة كورونا".

ويضم جدول أعمال القمة عدداً من القضايا، أهمها، الطاقة والمناخ والاقتصاد الرقمي والرعاية الصحية والتعليم.

ولما كانت القمة هذا العام استثنائية وافتراضية، فقد قامت أمانة رئاسة مجموعة العشرين بتصميم صورةٍ جماعية افتراضية لقادة دول المجموعة، وعرضتها على جدران حي الطريف في الدرعية التاريخية، توثيقاً لإقامة القمة في السعودية.

وتنعقد قمة أغنى دول العالم التي ستتواصل اجتماعاتها على مدى يومين، في ظل رفض الرئيس الأميركي دونالد ترامب الإقرار بهزيمته في الانتخابات الرئاسية، ووسط انتقادات لما يعتبره نشطاء استجابة غير كافية من المجموعة لأسوأ ركود اقتصادي منذ عقود.

ويلتقي زعماء العالم بينما تتكثّف الجهود العالمية لإنجاز وتوزيع لقاحات ضد فيروس كورونا على نطاق واسع في أعقاب تجارب ناجحة مؤخرا، في حين تتوالى الدعوات لدول مجموعة العشرين لسد العجز في صندوق خاص بتمويل هذه الجهود.

ومن المقرّر أن يتحدّث العديد من الزعماء، ومن بينهم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الصيني شي جينبينغ والرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي رجب طيب إردوغان.

من ناحيته، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمام القمة إن روسيا مستعدة لتقديم لقاح فيروس كورونا "سبوتنيك في" لأي دولة تحتاجه.

بدوره، أكد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، د. نايف الحجرف، أن السعودية تثبت دورها القيادي والمحوري في إدارتها لقمّة العشرين خلال فترة رئاستها للمجموعة.


وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في كلمة وزّعت امس: "التزمت مجموعة العشرين في مارس بفعل كل ما يلزم للتغلب على الوباء وحماية الأرواح وسبل العيش"، مضيفا "بينما نجتمع في نهاية هذا الأسبوع، يجب أن نحاسب أنفسنا على هذا الوعد".

ويقول المنظمون إن دول المجموعة ضخّت 11 تريليون دولار "لحماية" الاقتصاد العالمي، وساهمت بأكثر من 21 مليار دولار لمكافحة "كورونا" الذي أصاب نحو 55 مليون شخص على مستوى العالم، وخلّف نحو 1.3 مليون حالة وفاة. وتتوقع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ومقرها باريس أن ينكمش الناتج الاقتصادي العالمي بنسبة 4.5 في المئة هذا العام.

لكنّ قادة المجموعة يواجهون ضغوطا متزايدة لمساعدة الدول النامية على عدم التخلف عن سداد ديونها.

وكان وزراء مالية المجموعة أعلنوا الأسبوع الماضي عن "إطار عمل مشترك" لخطة إعادة هيكلة ديون البلدان التي اجتاحها الفيروس، لكنّ نشطاء ومسؤولين وصفوا الإجراء بأنه غير كاف.

وفي رسالة إلى زعماء مجموعة العشرين، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش هذا الاسبوع إلى اتخاذ "إجراءات أكثر جرأة"، مشدّدا على "الحاجة إلى عمل المزيد لتخفيف الديون".

وطالبت رئيسة الوزراء النرويجية ايرنا سولبرغ ورئيس جنوب إفريقيا سيريل رامابوزا والمدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس ورئيسة المفوضية الاوروبية اورسولا فون دير لايين، في رسالة لدول المجموعة بتقديم 4.5 مليارات دولار لسد عجز مالي في صندوق لقاحات تقوده منظمة الصحة العالمية.

من المفترض أن يوجد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في المملكة خلال أعمال القمة.

وسيشارك ترامب في أعمال القمة، لكن لم يتضح بعد ما إذا كان سيتحدث إلى جانب زعماء هنّأ كثير منهم منافسه الفائز بالانتخابات الرئاسية جو بايدن، علما بأنّه شارك الجمعة في قمة آسيا والمحيط الهادئ.

وعشية افتتاح أعمال القمة، أعربت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين عن أملها تجديد الولايات المتحدة التزامها بالنهج التعددي، ولا سيما في مكافحة الوباء والتغير المناخي، بعد تسلم الرئيس الديمقراطي المنتخب السلطة.

وقالت إنها تتوقّع "اندفاعة جديدة من الإدارة الأميركية الجديدة" في مجال المناخ، "نظراً لتصريح بايدن حول عودة انضمام بلاده لاتفاق باريس" الذي انسحب منه ترامب.

وعشية القمة، تلقى الرئيس التركي اتصالاً من الملك سلمان. وأعلن المكتب الرئاسي في تركيا في بيان أن "الجانبين اتفقا على الإبقاء على فتح قنوات الحوار بين البلدين من أجل تحسين العلاقات الثنائية وتسوية القضايا الخلافية".

وكانت وكالة الأنباء السعودية "واس" اكتفت بالقول إن الاتصال جرى لتنسيق الجهود المبذولة ضمن أعمال قمة العشرين، كما تم بحث العلاقات الثنائية بين البلدين.