صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4590

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

وجه جديد بعد «كورونا»!

  • 18-11-2020

إثر نشر مقالي في الأسبوع الماضي المعنون بـ "الكلمة الحلوة!"، والذي تطرّق إلى ضرورة تكريم المفكرين والمبدعين أثناء حياتهم، بدل الانتظار لحين موتهم، ومن ثم تسمية مرافق وشوارع ومكتبات وصالات بأسمائهم، وصلني أكثر من سؤال إن كنتُ أعني أديباً بعينه، وكانت إجابتي أنني لا أعني أديباً بعينه، وفي الوقت نفسه أعني كل الأدباء والفنانين، من الذين شهدت لهم أفكارهم ونتاجهم الإبداعي، وحازوا حضوراً ومحبةً واهتماماً من القراء والنقاد والدارسين، وظلوا منسيين أمام صانع القرار الرسمي، ولم ينالوا ما يستحقون من تكريم، ولحين غيّبهم الموت!

وعلى الجانب الآخر، جرى اتصال تلفوني بيني والصديق العزيز الناقد السعودي محمد العباس، وكأي وصل بين صديقين في الوقت الراهن، جرى السؤال في البدء عن الصحة والعافية، وتدرّج لحين وصل إلى مقالي، ومن ثم اتسع ليشمل السؤال الكبير: ما الذي فعله "كوفيد-19" بالمفكر والمبدع والأديب العربي؟ وما الذي خلّفه على ساحة الثقافية العربية؟

إجابة السؤال الأول، إن ما فعله "كورونا" في المفكر والمبدع العربي كان فادحاً وكبيراً ومؤثراً وواضحاً، فالناظر إلى عموم الساحة الإبداعية العربية، يلاحظ دون كثير جهد ندرة صدور أعمال إبداعية منذ تفشي "كورونا" مع بداية عامنا الحالي، كما أن النشاط الثقافي انعدم تماماً بأعرافه المتفق عليها، من حضور واجتماع ولقاء ونقاش، وأن منصات التفاعل الافتراضي، لا ترقى ولن تستطيع أن تحل محل اللقاء الإنساني الواقعي برؤية الآخر والسلام عليه واحتضانه، ومن ثم فتح أبواب القلب والفكر للنقاش معه!

نعم، "كورونا" أصابت المشهد الإبداعي والثقافي في مقتل، وستكون آثارها كبيرة على المشهد متى ما كُتب لهذا المشهد أن يعود. وإذا كنت قد أشرت في كتابي الجديد المعنون بـ "لون الغد... رؤية المثقف العربي لما بعد كورونا" إلى اليقين بأن ما بعد "كورونا" يختلف تماماً عما كان قبله، فإن كل أنشطة الحياة الإنسانية باتت تقول، بما لا يدع مجالاً للشك، بأن "كورونا" قد مضَّ بها، وأنها ارتدت ما بات يُعرف بـ "المعتاد الجديد".

لقد اتضح بما لا يدع مجالاً للشك، الآثار المدمرة التي أحدثها "كورونا" على إنتاج وسوق الكتاب العربي، ودور نشر ومكتبات كثيرة، في كل أقطار الوطن العربي، أغلقت أبوابها، وبعضها أعلن التصفية، أو حتى تغيير النشاط، بعد أن توقف حال الكتاب.

وأوضح مثال على ذلك هو معارض الكتب، فالناشر العربي، وخلال العقدين الماضيين تحديداً أصبح يعتاش على معارض الكتب، وعلى صفقات معارض الكتب، وعلى جمهور معارض الكتب، وعلى شراء المؤسسات الرسمية خلال معارض الكتب، مما كرس صدور الكتب الجديدة متزامنة مع المعارض، وذلك ليكون لقاءها الأول مع القارئ، وبالتالي فإن انكسار ومرض معارض الكتب بالـ "كورونا"، أصاب الكاتب والكتاب العربي في مقتل!

بعد معارض الكتب، تأتي الجوائز العربية، وهي الأخرى تأثّرت كثيراً بسبب "كورونا"، فأهم ما كانت تقدمه هذه الجوائز هو إشهارها للكتاب والكاتب، والاحتفاء بهما، وتكريمهما، وهذا كله انتفى واختفى، والفضل كل الفضل يعود لـ "كوفيد 19"!

معارض الكتب، والجوائز العربية، وثالث الأوجاع هو المرض الذي لحق بشكل مباشر ببعض الكتّاب العرب، سواء الإصابة المباشرة بـ "كوفيد 19"، أو المعاناة القاتلة للتكييف مع حياة جديدة تشكل العزلة الإجبارية ملمحها الأساسي، وتقوم على فكرة التباعد الاجتماعي. ومن خلال اتصالي ووصلي اليومي، بعدد كبير وكبير جداً من الأدباء العرب، حول العالم، فإنني أقول بصراحة إن "كورونا" قد أثّر بهم وأضعف همتهم للعطاء الإبداعي، وأقعدهم في حبس غرفهم الصغيرة في بيوتهم!

"كورونا"، غيّر وجه العالم، ومؤكد أن سيكشف عن وجهٍ جديد للثقافة العربية خلال السنوات المقبلة!

• تعزية واجبة

فقدت مصر والوطن العربي ابناً باراً للإبداع العربي، ولفن القصة القصيرة تحديداً، وهو القاص سعيد الكفراوي، الذي انتقل إلى جوار ربه يوم السبت 14 الجاري، فلروحه الرحمة والغفران، ولنا العزاء بمداد إبداعه الإنساني الباقي!