صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4590

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

فريد العلي: المعرض الافتراضي الدولي رسالة إنسانية

بمشاركة 103 من فناني الخط العربي يمثلون 32 دولة

سعى كثير من الخطاطين للمساهمة في الجهود الإنسانية لتخفيف آثار الجائحة من خلال بث الجمال، ونشر الآيات القرآنية، والأحاديث النبوية، والحكم، التي تبعث الطمأنينة في النفوس.

عرضت العديد من الأعمال الفنية المتعلقة بالخط العربي في "المعرض الافتراضي الدولي لفن الخط العربي" في الكويت، برعاية "ثلث ناصر عبدالمحسن السعيد الخيري"، بمشاركة مجموعة كبيرة من فناني الخط العربي بلغ عددهم 103 خطاطين يمثلون 32 دولة.

ووفر المعرض خاصية على الهاتف المحمول عن طريق تحميل تطبيق "Exhibbit"، لمشاهدة إبداع الخطاطين، وتنوع أفكارهم الإبداعية، ورؤاهم البصرية.

وقال رئيس مركز الكويت للفنون الإسلامية المستشار فريد العلي، انه خلال منذ عدة أشهر اجتاح العالم فيروس "كورونا"، الذي ألزم العالم بأخذ تدابير وقائية مشددة ألزمت الجميع بالبقاء في منازلهم، ولما كان الفنان جزءاً من المجتمع لا ينفصل عن قضاياه، ولا ينفك عن المساهمة في شؤونه بإيجابية، فقد جاء سعى كثير من الخطاطين للمساهمة في الجهود الإنسانية، لتخفيف آثار الجائحة من خلال بث الجمال، ونشر الآيات القرآنية، والأحاديث النبوية، والحكم التي تبعث في النفوس الطمأنينة، والقدرة على احتمال الظروف الراهنة إلى حين انجلاء الأزمة، من خلال أعمال خطية تستلهم جمال المعنى لتصوغ منه جمال المبنى، بأيادي خطاطي العالم من أقصاه إلى أقصاه، اجتمعت أعمالهم في معرض رقمي، يجمعنا رغم التباعد ويقربنا جميعا رغم المسافات.

رسالة إنسانية

وتابع العلي كلمته، ان المعرض يهدف إلى إرسال رسالة إنسانية صادرة من مبادئ الكويت وثقافتها النابغة من امتدادها العربي والإسلامي، تعزز الأخوة، وتدفع إلى التماسك في وجه التحديات التي تفرضها الجائحة، وتذكرنا بالقيم والمعاني التي تمنحنا القوة في مواجهة المصاعب أيا كانت.

وأشار إلى أن عدد الأعمال المشاركة بلغت 374 اشتملت على العديد من المدارس والأساليب والخطوط المختلفة، موضحا أن التنظيم والإعداد للمعرض أخذا فترة امتدت نحو 6 أشهر.


وأضاف العلي أن المعرض يأتي على صوة جولة افتراضية مصممة باحتراف تشمل: المعرض الافتراضي الدولي لفن الخط العربي "سيجعل الله بعد عسر يسرا"، والمعرض الافتراضي الدولي لفن الخط العربي "استشفاء جمالي".

مضامين دقيقة

وساهم المعرض في إبراز جماليات هذا الفن إلى الجمهور العالمي، مؤكدا تعزيز الاهتمام باللغة العربية. وفي المعرض قدم كل خطاط تصويره عبر إطارات حروفية مبتكرة تعبر عن مضامين دقيقة من جهة، وتعرف المتلقي بأساليب الخط وتقنياته المختلفة من جهة أخرى.

ومن المشاركين الخطاط السوداني تاج السر حسن، إذ شارك بلوحة "فإن مع العسر يسرا" باستخدام الخط التاجي، حيث تميز بتكوينات وتراكيب خطية متكاملة من حيث الوظيفة والجمال.

أما الخطاط التركي محمد أوزجاي فقد شارك بعمل "فإن مع العسر يسرا" أيضا، واستخدم خط الثلث الجلي، حيث قدم لمساته الفنية وصورها في مضامين حروفية التي قام بابتكارها.

وقدم الخطاط المصري عصام عبدالفتاح عملا امتاز بالخصوصية، وعكس رؤيته الخطية باستخدام الخط الكوفي الفاطمي.

374 عملاً اشتملت على مدارس وأساليب وخطوط مختلفة