صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4598

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ترقّب لـ «الموجة الثانية» من «التطبيع» بعد انضمام الخرطوم

اتفاق السودان وإسرائيل يثير ردود فعل داخلية ودولية متباينة

  • 25-10-2020

تترقب المنطقة موجة ثانية من اتفاقات السلام بين الدول العربية وإسرائيل برعاية الولايات المتحدة، بعد انضمام السودان إلى الإمارات والبحرين، في وقت سادت حالة من الانقسام داخل الأوساط السودانية تجاه الخطوة التي يتوقع أن تقر رسمياً خلال احتفال في البيت الأبيض خلال الأسابيع المقبلة.

غداة التحاق السودان بالإمارات والبحرين في قطار"اتفاقات السلام" مع إسرائيل، توقع مراقبون أن تؤجل "الموجة الثانية" من الاتفاقيات التي قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنها ستضم 5 دول أخرى على الأقل الى ما بعد الانتخابات الأميركية الرئاسية المرتقبة في 3 نوفمبر المقبل.

وفي حال فوز ترامب، فإن المسار الذي رسمه مع حلفائه في المنطقة لا بدّ أن يتواصل بوتيرة سريعة، بهدف مواصلة الضغوط على ايران. ورغم أن المرشح الديمقراطي جو بايدن رحب بالاتفاقيات، وقال إنها حيوية لأمن اسرائيل ومصالح الولايات المتحدة، فإن المسار الذي سيسلكه مع إيران، خصوصا نيته إعادة إحياء الاتفاق النووي قد يؤدي الى أن يفقد "التطبيع" جاذبيته أو مبرره الرئيسي، ويجعل دولا مهمة في المنطقة تخار عدم لعب ورقتها بهذا الشأن.

ترحيب دولي

وتوالت أمس ردود الفعل الدولية بشأن إعلان اتفاق تطبيع العلاقات، الذي جاء بعد محادثات جمعت ترامب، ورئيس مجلس السيادة السوداني عبدالفتاح البرهان، ورئيس الحكومة الانتقالية عبدالله حمدوك، ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو.

ورحبت الإمارات باتفاق السودان، الذي يتوقع أن يدشن رسمياً خلال مراسم في البيت الأبيض، بعد التوصل إلى ترتيبات بعدة ملفات، ووصفته بـ "التاريخي".

وقالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، إن قرار الخرطوم يعد خطوة مهمة لتعزيز الأمن والازدهار في المنطقة، مؤكدة أن هذا الإنجاز من شأنه توسيع نطاق التعاون الاقتصادي والتجاري والعلمي والدبلوماسي. وأعربت عن أملها في أن يكون للخطوة أثر إيجابي على مناخ السلام والتعاون الإقليمي والدولي.

وفي المنامة، رحبت وزارة الخارجية البحرينية بالخطوة.

وذكرت الوزارة، في بيان أمس، أنها تعتبر الإعلان "خطوة تاريخية إضافية على طريق تحقيق السلام والاستقرار والازدهار في منطقة الشرق الأوسط".

وأضاف البيان أن الوزارة تشيد بالجهود المبذولة من جهة واشنطن "لتسهيل التوصل إلى هذا الاتفاق الذي من شأنه أن يعزز جهود السودان لتحقيق تطلعات شعبه للأمن والنماء والازدهار، ويسهم في إشاعة أجواء صنع السلام وتعزيزه في منطقة الشرق الأوسط".

وفي برلين، رأت وزارة الخارجية الألمانية أن الاتفاق "خطوة مهمة أخرى نحو مزيد من الاستقرار وعلاقة أكثر سلمية بين إسرائيل وجيرانها العرب".

وجاء في بيان أن "الولايات المتحدة لعبت دوراً حاسماً في التوسط بهذه الاتفاقيات التي تستحق شكرنا وتقديرنا عليها".

وقالت "الخارجية" الألمانية: "لقد أحدثت اتفاقيات التطبيع خلال الأسابيع القليلة الماضية زخماً فريداً يجب استخدامه الآن بشكل أكبر لتحقيق سلام دائم في الشرق الأوسط، أيضا بالنظر إلى هدف حل الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين". وفي وقت سابق، كتب الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي على "فيسبوك": "أرحب بالجهود المشتركة لواشنطن والسودان وإسرائيل حول تطبيع العلاقات، وأثمّن كافة الجهود الهادفة لتحقيق الاستقرار والسلام الإقليميين".

واعتبرت إيفانكا ترامب المستشارة في البيت الأبيض وابنة الرئيس الأميركي أن إدارة والدها "إدارة السلام".

وأضافت عبر "تويتر": "لقد نجح الرئيس في الوقت الذي أخفق فيه الكثيرون في الشرق الأوسط"، في إشارة إلى نجاحه في التوسط في إبرام اتفاقات السلام بين الدولة العبرية وأبوظبي والمنامة والخرطوم.

رفض وانتقاد


في المقابل، اعتبر المجلس الوطني الفلسطيني اتفاق السودان مع إسرائيل "استخداماً مرفوضاً للقضية الفلسطينية، مقابل وعود وأوهام أميركية وإسرائيلية، لن تجلب السلام والازدهار والتنمية للمنطقة بأكملها".

وشدد المجلس على أن "السلام والأمن والازدهار في المنطقة لن يتحقق إلا بقيام دولة فلسطين، ذات السيادة، وعاصمتها مدينة القدس".

وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، إن واشنطن تمنح إسرائيل "هدايا مجانية" من خلال التطبيع. وأكد أن التطبيع العربي وصفقة القرن الأميركية مرفوضة، ولن يمر أو ينفذ شيء على حساب الفلسطينيين، والقيادة ستتخذ الإجراءات المناسبة في الوقت المناسب وتتحرك على كل الصعد.

وأضاف أن القضية الفلسطينية "قضية مقدسة، وعلى رأسها المقدسات الإسلامية والمسيحية، وثوابتنا التاريخية راسخة لا تنازل عنها، والقدس ليست للبيع لا بأمر إسرائيل أو الإدارة الأميركية، أو من أي إدارة أخرى".

وشدد أبو ردينة على أن التطبيع العربي مع إسرائيل "غير مقبول ومرفوض ومدان".

في موازاة ذلك، انتقدت وزارة الخارجية الإيرانية، بشدة، اتفاق السودان وإسرائيل، ورأت أنه "زائف وقائم على فدية".

وقالت الوزارة عبر "تويتر" أمس: "ادفعوا فدية كافية، وغضّوا الطرف عن الجرائم التي تُرتكب بحق الفلسطينيين، ثم سيُرفع اسمكم مما تسمى بالقائمة السوداء للإرهاب"، في إشارة إلى رفع واشنطن اسم الخرطوم من قائمة الدول الراعية للإرهاب، بالتزامن مع الإعلان عن اتفاق التطبيع. وأضافت طهران: "بالطبع، هذه القائمة زائفة كزيف الحرب الأميركية على الإرهاب... هذا خزي".

انقسام داخلي

في غضون ذلك، ثارت حالة من الجدل والانقسام داخل السودان بين أحزاب مناهضة لأي علاقة بين الخرطوم وتل أبيب وقوى سياسية مؤيدة للخطوة.

وأعلنت أحزاب سياسية سودانية، منضوية ضمن "تحالف قوى الإجماع الوطني"، إضافة إلى حزب "الأمة القومي"، رفضها لاتفاق التطبيع وعزمها تشكيل جبهة لمناهضته في مقابل أحزاب أخرى تدعمه.

وتتوافق أحزاب البعث والشيوعي والناصري، ضمن مكونات "الحرية والتغيير" و"المؤتمر الشعبي" و"حركة الإصلاح الآن" على مناهضة أي علاقة بين الخرطوم وتل أبيب.

وأكد رئيس حزب "الأمة القومي"، الصادق المهدي، أمس، أن تطبيع السلطات الانتقالية في بلاده مع إسرائيل "يناقض المصلحة الوطنية العليا، والموقف الشعبي".

وجاء ذلك في بيان أصدره المهدي، وأعلن فيه انسحابه من المشاركة في مؤتمر لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف بالعاصمة الخرطوم، احتجاجا على التطبيع.

يأتي ذلك في مقابل قوى سياسية أخرى مؤيدة أبرزها "الجبهة الثورية" و"حزب الأمة" بقيادة مبارك الفاضل إضافة إلى "مبادرة شعبية".

في هذه الأثناء، ذكرت تقارير إسرائيلية، أمس، أن الخطوة تضمن بنوداً سرية لم يعلن عنها، وأن السودان أبدى موافقة على تصنيف "حزب الله" اللبناني تنظيماً إرهابياً، كجزء من "اتفاق السلام".

تطبيع السلطات الانتقالية مع إسرائيل يناقض المصلحة الوطنية والموقف الشعبي الصادق المهدي