صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4598

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مصر تقيل معاون وزير القوى العاملة لإساءته للكويت

• الجارالله استدعى السفير المصري وطالب بإجراءات قانونية فورية ضد المسيء
• الكويت: نرفض بشدة الإساءات الشائنة ونطالب بإعادة الاعتبار للعلاقات الأخوية

  • 23-10-2020 | 18:58

أقالت وزارة القوى العاملة المصرية معاون وزير القوى العاملة من منصبه على خلفية الإساءة التي صدرت منه بحق الكويت ورموزها، عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

وكشفت وزارة القوى العاملة، في بيان لها أمس عن إقالة المعاون فضلًا عن إحالته إلى التحقيق فوراً أمام لجنة قانونية على مستوى عال للتحقيق في الموضوع، وإصدار قرار بإيقافه عن العمل فترة التحقيق.

وشددت الوزارة، في بيانها، على أنَّها اتخذت الإجراءات القانونية بحق المسؤول عن هذه الإساءة، مؤكّدة أنَّ ما صدَر منه عبر وسائل التواصل الاجتماعي يعتبر تجاوزاً وإخلالاً، ولا يمت من قريب أو بعيد بصلة للحكومة المصرية، فما صدَر من هذا المسؤول جاء من خلال صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي.

وأكّدت وزارة القوى العاملة، في ختام بيانها، حرصها على العلاقة الوطيدة والقوية بين مصر والكويت شعباً ودولةً لاسيما على ضوء اشتراك مواطني البلديّن في نضالات مشتركة امتزجت فيها دماؤهم الزكية تضامناً مع بعضهما بعضاً، مشددة على أنَّ هذه العلاقات تتمتع باهتمام الجانبين وتحظى بحرصهما المتبادل على تنميتها إلى آفاق أرحب بما يحقق المصلحة المشتركة للشعبيّن.

استدعاء السفير

من جهته، أعرب نائب وزير الخارجية خالد الجارالله أمس الأول عن استنكار واستياء ورفض الكويت الشديد للإساءات الصادرة من معاون وزيرة القوى العاملة المصرية، واستهدفت الدولة ورموزها، معتبرا إياها "ممارسات شائنة" تستوجب من السلطات المصرية اتخاذ إجراءات قانونية بحق هذا المسؤول الرسمي.


وقال الجارالله، في بيان صادر عن وزارة الخارجية، إنه تم ظهر أمس الأول استدعاء سفير مصر لدى البلاد طارق القوني، في أعقاب الإساءات التي صدرت مساء الخميس الفائت، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، على لسان معاون وزيرة القوى العاملة المصرية، مضيفا أنه نقل للسفير المصري "استنكار واستياء ورفض الكويت" لصدور مثل هذه الإساءات، ومن مسؤول رسمي في الدولة، والتي "استهدفت الكويت ورموزها".

وأوضح أن وزارة الخارجية طلبت رسميا من السلطات المصرية أن تبادر، على الفور، باتخاذ الإجراءات القانونية تجاه ما صدر من إساءات، وإحالة من وراءها للتحقيق، للوقوف على الملابسات والأسباب وراء إصدارها، تمهيدا لاتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة الكفيلة بردع هذه الممارسات الشائنة، و"إعادة الاعتبار للعلاقات الأخوية بين البلدين"، بعد ما تعرضت له من مساس.

وأضاف أنه أبلغ السفير كذلك بأن وزارة الخارجية ستتابع ما ستتخذه السلطات المصرية من إجراءات، وعلى ضوئها "ستحتفظ بحقها في اتخاذ ما يلزم من إجراءات"، لردع هذه الإساءات للكويت ورموزها، و"إعادة الاعتبار للعلاقة الأخوية بين البلدين" وضمان عدم المساس بها.

من جانبه، أعرب السفير المصري عن رفضه واستنكاره لهذه الإساءات في حق الكويت ورموزها، مؤكدا أنه تلقى اتصالا من المسؤولين في وزارة الخارجية المصرية أكدوا خلاله عزم السلطات المصرية اتخاذ الإجراء اللازم بحق المسؤول عن هذه الإساءات.

وقال سفير مصر لدى الكويت طارق القوني، إن "ما حدث تصرف فردي لا يعبر نهائياً عن حقيقة العلاقات بين البلدين والشعبين الشقيقين، والتقدير الكبير الذي تكنّه مصر قيادة وحكومة وشعبا للكويت وقادتها".

وأوضح القوني أن وزير القوى العاملة في مصر محمد سعفان، وجه على الفور بإجراء تحقيق مع المسؤول عن الواقعة المذكورة في الوزارة، مشدداً على أنه "سيتم اتخاذ كل الإجراءات اللازمة تجاه المسؤول، ولن يكون في موقع يسمح له بتكرار مثل هذه التصرفات".

«سنتابع الإجراءات المصرية ونحتفظ بحقنا في اتخاذ ما يلزم»

ما حدث تصرف فردي ومصر تكنّ كل التقدير للكويت وقادتها القوني