صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4590

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

شوشرة: رسالة أمة

  • 23-10-2020

عندما نرى مساعي بعض الأسماء التي ولدت نموذجا جديدا للإصلاح السياسي نستبشر خيراً بولادة فجر جديد ومبدأ جديد وخطوات ثابتة تعمل من أجل هذا الوطن، ولا همّ لها ولا هدف سواه، ولا تلتفت إلا لشعبه، فهنيئا لنا بهؤلاء الإصلاحيين الذين يكون صمتهم أحيانا رسالة ودرسا لا يفهمه أطفال السياسة، وعندما يخطون خطوة يعلمون جيدا أبعادها، ولا يحتاجون من أحد مبررات تافهة، ولكن مع الأسف الشديد عندما يعمل المصلحون تخرج الأفاعي من جحورها لتبث سمومها رغم أنها سرعان ما تنكشف، وهؤلاء الخبثاء تزعجهم عمليات الإصلاح في البلد ومحاربة الفساد أو أي مقترحات من شأنها التصدي لأعمالهم غير المشروعة ومحاربة ألاعيبهم تمهيدا لرميهم في مزبلة التاريخ.

إن استعانة أهل الفساد بذبابهم الإلكتروني لمحاربة عمليات الإصلاح وترويج الشائعات ومحاولة إيهام الناس بأمور كاذبة لن تثني المصلحين المخلصين الذين يعرفون جيداً كيف يكشفون المأجورين لحماية المغرضين وزمرتهم الفاسدة التي لا تؤمن ببناء وطن أو الحفاظ على الشعب، بقدر استمرارهم في نهب البلد عبر تجاوزاتهم التي يعرفها القاصي والداني.

إن عمليات الإصلاح في توجيه الأنظار إلى بعض الأشخاص الذين همهم هذا الوطن هي بداية لمواجهة إرهاب أصحاب النفوذ والراشين والمرتشين، ووقف الهدر الذي خلف معه بعض الذيول التي تعمل جاهدة لتدمير ما تبقى من مبادئ تطبيق القانون.

وأبناء الكويت الذين همهم الإصلاح لن يلتفتوا إلى خدع وتدابير أهل الظلام الذين يعملون ليل نهار لقلب الطاولة على كل مواطن مخلص، فيسعون إلى تطبيق التبعية وتجنيد أكثر عدد من المؤيدين لهم من المرتشين الذين أصبحوا يصفقون على المدرجات، فهم أدوات كمناديل الورق تنتهي بانتهاء الغرض المحدد لها.

والجهود التي تبذل في فتح ملفات العديد من المخلفات ستستمر طالما الهدف هو حماية الكويت وشعبها، وطالما هناك من يسعى لتطبيق القانون على الكبير قبل الصغير، وطالما هناك من يعمل بصمت من أجل نصرة الحق ووقف العبث بمقدرات الشعب.

فالشعب الكويتي المخلص معروف عنه دائما موقفه الحقيقي في مواجهة العابثين ومن يساندهم، ويقفون دوما في وجه زمر الفساد ويدعمون كل مخلص.

حفظ الله الكويت من كل مكروه وعابث، وأدام لها أبناءها المخلصين والمحافظين على مبادئهم التي لن تتلون وحقيقتهم التي لن تتغير، ورسالة الشعب الكويتي ستكون في صناديق الاقتراع لإعادة هيكلة العديد من الأمور التي ستكون انطلاقة لإعادتنا كما كنّا في المقدمة.