صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4598

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

آثار الفراعنة العسكرية تجذب الجمهور للمتاحف

في معارض تشمل أدوات المصري القديم وأسلحته وذخائره

يقضي محبو الآثار ومرتادو المتاحف المصرية أوقاتهم لمشاهدة قطع الآثار العسكرية، التي أتاحتها المتاحف المصرية بجميع المحافظات.

تعرض المتاحف المصرية قطعاً أثرية عسكرية تعود إلى العصر الفرعوني، وتشمل أبرز الأدوات والأسلحة التى كان يستخدمها الفراعنة في الحرب، وتماثيل لأبرز القادة العسكريين القدماء.

وقال مؤمن عثمان رئيس قطاع المتاحف، إن عرض جميع القطع مستمر على أن تتنوع القطع بين أدوات تم استخدامها في الحرب، أو تماثيل لقادة وملوك وجنود شاركوا في الحروب.

ويعرض المتحف المصري بالتحرير لوحة ثارو لأحد القادة العسكريين في عهد الملك سيتي الأول ورمسيس الثاني، ويعرض متحف كوم أوشيم بالفيوم سفينة تمثل أدوات الحرب والنصر، ومتحف ملوي يعرض تمثال الإلهة سخمت إلهة القوة والحرب.

أما متحف الفن الإسلامي بباب الخلق فيعرض مجموعة من الزرد والأسلحة، ومتحف الإسكندرية القومي يعرض تمثالاً للملك المحارب تحتمس الثالث على هيئة أبوالهول، أما متحف المجوهرات الملكية فيعرض صورة لإبراهيم باشا، أبرع قادة الجيش في القرن التاسع عشر، بالملابس الرسمية متقلداً الأوسمة والنياشين.

ويعرض متحف الأقصر قطعة من الحجر الرملي من عصر الملك توت عنخ آمون عليها نقش احتفال بالنصر، ويعرض متحف سوهاج تمثالاً للملك تحتمس الثالث جالساً يقبض على شارات الحكم ويرتدي التاج الملكي.

عبر العصور

كما افتتح متحف جاير آندرسون، معرضاً مؤقتاً للآثار بعنوان

"الأسلحة عبر العصور"، يضم 25 قطعة أثرية تشمل مجموعة من الأسلحة منها عدد من الفؤوس، والسيوف، والغدرات، والبنادق، ومذخرات البارود، والخوذات التي تستخدم لحماية الرأس أثناء المعارك الحربية. ترجع جميعها إلى عصور متنوعة بدءاً من عصور ما قبل الأسرات وحتى نهاية العصر الحديث.

ويعرض المتحف أيضاً معرضاً للفن التشكيلي تحت عنوان "نسور وملائكة"، يضم لوحات بورتريه، لشهداء العمليات العسكرية في الآونة الأخيرة، وسوف يتم تكريم أسر هؤلاء الشهداء وتقديم اللوحات الفنية لهم.

جيش مصر


وأسس أول جيش نظامي في مصر، حوالي سنة 3200 ق.م. وكان ذلك بعد توحيد الملك مينا لمصر، إذ قبل ذلك العام كان لكل إقليم من الأقاليم المصرية جيش خاص به يحميه، ولكن بعد حرب التوحيد المصرية أصبح لمصر جيش موحد تحت إمرة ملك مصر. وحسب سجلات التاريخ فإن الجيش المصري القديم كان أقوى جيش في العالم، وكان المصريون هم دائماً العنصر الأساسي في الجيش المصري الذي كان يتكون من الجيش البري (المشاة والعربات التي تجرها الخيول وحاملو الرماح وجنود الحراب والفروع الأخرى) والأسطول الذي كان يحمي سواحل مصر البحرية كلها إضافة إلى نهر النيل.

ومازالت بعض الخطط الحربية المصرية القديمة تُدَرَّس في أكاديميات العالم ومصر العسكرية. وقد قدمت العسكرية المصرية القديمة العديد من القواد كالإمبراطور (تحتمس الثالث) أول إمبراطور في التاريخ وهو الذي أنشأ الإمبراطورية المصرية وفي رصيده العديد من المعارك والحروب، أشهرها معركة مجدو.

تشكيلة الجيش

بعد توحد الدولة المصرية ، كانت الملامح الرئيسية لتنظيم العسكري المصري قد ظهرت حيث تكون الجيش أساساً من المشاة، وهم متخصصون بالاشتباك بعيد المدى: ويتسلحون بالأقواس والسهام والمقاليع وعصي الرمي والرماح.

ومشاة متخصصون بالقتال المتلاحم: ويتسلحون بالحراب وفؤوس الحرب القاطعة والخناجر والمقامع.

وابتكر المصريون نظام الكتائب وهو أقدم شكل تنظيمي عسكري معروف عالمياً، وتتكون الكتيبة من 200 جندي لهم قائد، ويميزهم بين وحدات الجيش علم وشارة خاصة بهم. ولضمان سيطرة القائد التامة على الكتيبة، تم ابتكار سلسلة قيادة مصغرة تتضمن 4 قادة أصاغر يترأس كل منهم فصيلة من 50 جندياً، وتحت قيادة القادة الأصاغر قيادات أصغر يقود كل منها جماعة من 10 جنود .

حملات عسكرية

ويعد كتاب "الجيش في مصر القديمة... الخصائص والشؤون العسكرية" للدكتور محمد رأفت عباس، والصادر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، من أبرز الكتب التي تناولت الجيش المصري القديم.

ويشير الكتاب إلى أن مصر لم يكن لها جيش ثابت منظم حتى نهاية عصر الدولة القديمة، فلقد كان لكل مقاطعة أو إقليم قواته الخاصة به، كما كان لكل معبد من المعابد الكبيرة قواته الخاصة، ولم تكن هناك وحدة بين هذه القوات إلا في حالة الضرورة الملحة، بينما اختلف شكل الجيش في عصر الدولة الوسطى إذ كان هناك شبه استقلال لحُكام الأقاليم ومن ثم فقد كانوا يحتفظون لأنفسهم بقوات مشكلة على غرار جيش الدولة.

ويرصد الكتاب أهم الحملات العسكرية التي قام بها الجيش المصري في عصر الدولة الوسطى في عهد الملك المحارب "سنوسرت الثالث"، الذي يعتبر أحد أشهر القادة العسكريين في مصر القديمة – على بلاد النوبة، وهي الحملات التي خُلدت ذكراها من خلال لوحة عند حصن سمنة الواقعة جنوب الجندل الثاني، وقد توجه الملك "سنوسرت الثالث"، بنفسه على رأس جيشه أكثر من مرة خلال الحملات الحربية المصرية في بلاد النوبة، وذكر في لوحة سمنة وغيرها من النصوص التي تركها في بلاد النوبة، أنه بريء من أي ابن يأتي من بعده ولا يحافظ على حدود مصر عند الجندل الثاني، وتقديراً لهذا الإنجاز العسكري للملك "سنوسرت الثالث"، قام الملك "تحوتمس الثالث"، وهو من أعظم الفراعنة المحاربين في تاريخ مصر القديمة، بتمجيده بعد وفاته بنحو خمسمئة عام، ويرفعه إلى مصاف الآلهة، ويقدم له القرابين تقديراً واحتراماً وتقديساً، وذلك يتجلى على جدران معبد "عمدا" في بلاد النوبة.

سلاح الفراعنة تطور في الحروب من الرمي والمقلاع إلى المركبات الحربية

عروض خاصة للقطع العسكرية الفرعونية وسجلات تحكي التاريخ