صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4598

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«تقلعون شجرة... نزرع عشرة»

  • 22-10-2020

وأنا أتابع عبر القنوات التلفزيونية ما يحدث في مطار بن غوريون في تل أبيب من حركة طيران ورفع أعلام، راح ذهني نحو شخصين يخوضان تجربة أقل ما يقال فيها أنها نجحت بجعل المواطن الفلسطيني القابع في ظل الاحتلال يرتبط بأرضه، الأول يدعى المهندس حسن الجعجع والثاني رفيقة دربه رزان زعيتر.

هذان الاسمان أنشآ جمعية أهلية تدعى "العربية لحماية الطبيعة"، عمرها الآن نحو عشرين عاماً، باتت ركيزة "المقاومة الخضراء" كما تعرف داخل فلسطين وخارجها ولديها شراكات واسعة ومتطوعون بالمئات.

منذ انطلاقها عام 2001 رفعت شعار "تقلعون شجرة... نزرع عشرة" أطلقت حملة المليون شجرة وهي الآن في المرحلة الثالثة، أي بالمليون الثالث.

سنترك الحديث عن الأيديولوجيا والسياسة ونوضح أنهم زرعوا مليونين وخمسمئة ألف شجرة داخل فلسطين كلها، منها 30 ألف شجرة في حيفا ويافا ورام الله وعكا، بهدف زيادة إنتاج دونم الأرض في منطقة الجليل الأعلى، استفاد منها حتى الآن 215 ألف نسمة من المزارعين في عموم فلسطين، بحيث وفرت مصدر دخل لتلك العائلات.

هناك أمثلة واقعية على أهمية هذا الدور الذي تقوم به رزان زعيتر مؤسسة الجمعية وزوجها المهندس حسن الجعجع ومنها: امرأة كانت تبيع الملوخية في العاصمة عمان، سمعت عن برنامج المليون شجرة، تبرعت بكل ما تجنيه من بيع الملوخية لشجر فلسطين، هذه المبادرة زرعت الفرحة في قلوب عرب 1948 عندما علموا بقصتها.

قصة ثانية: وصل متطوعو الجمعية إلى بيت لحم وإلى قرية "الخضر" لزراعة 200 شجرة عنب بعدما استصلحوا أراضي قرب المستوطنات الثلاث المحيطة بها وإقدام المستوطنين فيها على اقتلاع الأشجار المرزوعة لكن صاحب الأرض بقي صامداً يعتاش على إنتاج ما تم زرعه.

قد يرى البعض في ظل رفع الأعلام الإسرائيلية في الخليج وابتلاع الأرض الفلسطينية وما تبقى من الضفة الغربية والزحف القائم على الأغوار... أن ما يقوم به هؤلاء لن يغير من الواقع شيئاً، لكن نقطة الضوء تبقى مشعة وسط الظلام والسواد.

نتحدث هنا عن قصة وجود وحياة شعب لا أيديولوجيات كما يشرح المهندس الجعجع وتدعمه رزان زعيتر، فالجمعية العربية لحماية الطبيعة والشبكة العربية للسيادة على الغذاء والتي تقودها ابنة أحد رجال ثورة 1936 وهو أكرم زعيتر لديهما مشروع وطني خالص، بقيا رغم كل الظروف التي شهدتها المنطقة والتقلبات السياسية التي أضعفت جدا أصحاب الأرض وباتوا في حالة عدم توازن، بقوا مستمرين في نشاطهم وفق ثلاثة اتجاهات لم تتبدل بل زادتهم ثقة بالنفس واعتداداً بالدور:

أولها، تأهيل ودعم التنمية للتمسك بالأرض وامتلاك السيادة على الغذاء.

ثانيها، مقاومة الإحباط واليأس بدعمهم وتحريكهم وإيصال رسالة لهم بأن هناك شعوباً ورأياً عاماً وداعمين لهم في العالم العربي.

ثالثها، التأثير وبعمق في السياسات الدولية والمنابر العالمية ذات الصلة بالزراعة والبيئة وربطها بالاحتلال كما هو في إسرائيل.

أصحاب القافلة الخضراء، عندما أعلنت صفقة القرن توجهوا إلى القدس، زرعوا الشجر المثمر في سلوان ونفذوا مشروع الحدائق المنزلية استفاد منه 900 أسرة مقدسية، اتبعوا ذلك بتوزيع 324 شبكة ري على المزارعين في الأغوار الجنوبية.

هؤلاء حموا الأرض والبشر وهي رسالة مساندة حقيقية والبديل المتاح لهم باعتبار أن المقاومة الخضراء هي شكل من أشكال مقاومة الاحتلال... إذاً سيبقى الصراع مفتوحاً وإن اتخذ الآن شكل الهدنة المفتوحة نظراً لتغير موازين القوى والتحالفات الإقليمية والدولية.