صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4594

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

احتضار المجلات الثقافية –2

  • 21-10-2020

بعد نشر موضوعي السابق "احتضار المجلات الثقافية -1"، وصلني أكثر من اتصال ورسالة من داخل الكويت وخارجها، من أصدقاء أعزاء يجمع بينهم همُّ الكتابة والفكر. حيث استشعر بعضهم أن في مقالي دعوة لإغلاق المجلات الثقافية العربية المتبقية! ومؤكد أنني ما قصدت أبداً التحريض على "إقفال المجلات الثقافية"، بل العكس تماماً هو ما ذهبت إليه، وقلتُ بالحرف: "لقد تغيّر العالم، وبما يستوجب بالضرورة وقوفاً مستحقاً أمام المجلات الأدبية العربية، وفي جميع الأقطار العربية، لمواجهة الذات وإثارة الأسئلة التالية: لمن نتوجه بإصدارنا؟ وما هي الرسالة التي نطمح في إيصالها للقارئ؟ ومن هي شريحة القراء التي نستهدف؟ وهل من استبيان حقيقي من الموزعين عن أعمار واهتمامات القراء الذين تصلهم المجلة؟ وما هو مدى استمتاعهم ورضاهم عنها؟ وكم تراه التوزيع الحقيقي لأي مجلة؟ وأخيراً، السؤال الصعب: هل من جدوى حقيقية لإصدار المجلة؟" نعم، لقد تساءلت بحق مشروع عن جدوى إصدار بعض المجلات، التي باتت تتوكأ على عنوان اسمها، وما عادت تمثل نبض عصرها، ولا تخاطب القارئ بمفاهيم ولغة اللحظة الراهنة.

"البضاعة الجيدة تطرد البضاعة الرديئة"، هذه المقولة المستخدمة في منطق السوق، هي عينها يمكن التوقف عندها في حديثنا عن احتضار المجلات الثقافية العربية. فالبشر يعيشون عصرهم، وسيكون من المفارقة أن يترك إنسان مقتدر الطائرة، والقطار، والسيارة، والباخرة، ليسافر على حمار، أو عربة يجرها حصان! وهذه عينه ما نستشعره في مواد كثيرة تسوّد صفحات المجلات العربية. ففي زمن ثورة المعلومات ومحركات البحث، يبدو لافتاً الذهاب لرف كتب للبحث عن جغرافية أي مدينة في العالم، بينما تأتيني المدينة بكل عوالمها الملوّنة بضغطة زر! هذا ما قصدت إليه. نبض العصر، إنسان العصر، لغة العصر، كلها تدفع لضرورة أن تكون المجلة الثقافية مجلة عصر.

الصديق العزيز الدكتور سعيد يقطين كتب مقالاً في جريدة "القدس" بتاريخ 3 مارس 2020، بمناسبة إغلاق مجلة "الإمارات الثقافية"، والتي كنتُ أحد كتابها، أبدى فيه تحسراً على إغلاق مجلات عربية ثقافية، وقال: "مجلة "إسبيري" الفرنسية، التي بدأت الصدور سنة 1932، ولا تزال مستمرة إلى الآن؟ ويضم موقعها في الفضاء الشبكي كل الأعداد لمن يريد الحصول عليها. نعم يا صديقي، هذا مثال رائع لمجلة ثقافية استطاعت بتميّز أن تسير وفق عجلة رتم العصر، واستطاعت بقدرة مشهودة أن تلبس ثياب عصرها. فالمجلة قدمت لقارئها في ثلاثينيات وأربعينيات وخمسينيات القرن الماضي المادة الثقافية والإنسانية التي كانت تتماشى وطبيعة تلك اللحظة، فكرياً وفنياً وثقافياً وإعلامياً، وهي اليوم تحولت إلى الرقمية، ووفّرت أعدادها السابقة للباحثين والطلبة الدارسين، للاستفادة منها، بينما هي تقدم مادة جديدة ومتجددة. فلا جامع بين ما تقدمه اليوم وما قدمتها طوال تاريخها إلا أن المادة تصدر عن المجلة ذاتها، وهذا هو مقتل المجلات العربية. فبعضها ما زال يصدر في القرن الواحد والعشرين، على شاكلة ما كان يقدمه قبل خمسين عاماً!

عزيزي دكتور سعيد، مجلة "الناشونال جيوغرافيك - National Geographic" صدر عددها الأول عام 1888، وما زالت آسرة فيما تقدمه من مادة علمية متجددة وعصرية، كما أنها متحركة في هيئة تحريرها حيث أعداد المجلة القديمة، التي يُنظر إليها اليوم بوصفها أحد مصادر التاريخ والمعرفة البشرية، متوفرة بصيغ "بي دي أف-PDF" وبصيغ رقمية، كما أن موقع المجلة من الجمال والفن بحيث يضمن لأي زائر التمتع بكل مادة نشرتها أو تنشرها المجلة!

أنا عاشق للمجلة الثقافية العربية، على شرط أن تكون لسان حال اللحظة الراهنة، بشكلها ومحتواها، ترتكز على تاريخها العريق، وتقدّر متطلبات التطور الفكري والاجتماعي الإنساني، وذلك على أساس فهمها للعلاقة الجدلية بين القارئ ومادة القراءة، والشكل الذي تُقدم به تلك المادة!