صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4567

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

المفاجآت تغيب عن دوري التصنيف في محطته الأولى

منافسة تفتقر إلى الطموح... والرهان على مواجهات الكبار

غابت الإثارة عن المحطة الأولى من دوري التصنيف لكرة القدم، الذي انطلق الخميس الماضي بأربع مباريات، شهدت فوز الفحيحيل على الصليبيخات بهدفين من دون رد، والساحل على اليرموك 1-3، وتعادل السالمية مع كاظمة بهدف لكل منهما، وهي نفس نتيجة مباراة برقان والجهراء، وأمس الأول فاز الكويت على خيطان برباعية نظيفة، والقادسية على التضامن 2-3، والنصر على الشباب بهدفين مقابل هدف واحد.

ولم تحضر المتعة المطلوبة في دوري التصنيف في أغلب المباريات، حتى التي شهدت فوزا مريحا للكويت على خيطان، أو صعبا كمواجهة القادسية مع التضامن، وسط غياب الغاية التي تتميز بها مباريات الدوري سواء في المنافسة على حصد اللقب، أو الهروب من القاع، مما يجعل الرهان معقودا على المباريات الجماهيرية التي تتطلع فيها الفرق الكبيرة إلى الفوز ولا شيء غيره.

معلوم أن نهاية دوري التصنيف سيتساوى فيها أصحاب المراكز من الأول وحتى العاشر، باللعب في الدوري الممتاز، في حين تلعب الفرق من الحادي عشر وحتى الخامس عشر في دوري الدرجة الأولى.

كان جلياً أن هناك تفاوتا كبيرا في الإمكانات بين العديد من الفرق التي خاضت منافسات الجولة الأولى، ففي الكويت ظهر الفريق الأبيض منسجما، وسط ظهور مميز للاعبين الجدد؛ الاسباني ديمبلي، والقادم من الجهراء ضاحي الشمري، والعائد من الإصابة أحمد حزام، إلى جانب عبدالله البريكي، والفرنسي سيسوكو، في المقابل بدا مستوى المحترفين في خيطان متواضعا، ولم يعط أي اضافة للفريق.

وفي القادسية جاء ظهور الوافد الجديد النيجيري سيسوجو مميزا مع الأصفر، وشكل مع عدي الصيفي اضافة كبيرة للفريق، في حين لم تظهر دفاعات الأصفر بالشكل المطلوب، ولولا يقظة الحارس خالد الرشيدي لتغيرت نتيجة المباراة. على الجانب الآخر قدم التضامن أداء مقبولا باستثناء حمى البداية التي اصابت الفريق، وأسفرت عن هدفين في أول 10 دقائق.

مبالغة دفاعية

كشفت مواجهة السالمية وكاظمة حاجة الفريقين إلى المزيد من الوقت لتحقيق الانسجام المطلوب، والوصول إلى معدلات اللياقة المقنعة، وبالغ كلاهما في الأداء الدفاعي لتخرج المباراة بعيدة عن مستوى الطموح.

استحق النصر والساحل والفحيحيل الظفر بنقاط الفوز التي حققوها في الجولة الأولى، فالعنابي كان الأجدر في مواجهة الشباب، ولو استغل لاعبوه الفرص المتاحة لحققوا نتيجة أكبر في المباراة، وهو ما ينطبق على الساحل في مواجهة اليرموك، وأيضا على مواجهة الفحيحيل مع الصليبيخات، في حين جاء التعادل عادلا بين برقان والجهراء، وسط تقارب في المستوى بين الفريقين.

لقطات وأرقام
• تسبب غياب تقنية الفيديو (الفار) في العديد من الأخطاء التحكيمية بالجولة الأولى، وهو ما أسفر عن غضب في بعض الأندية، لاسيما التضامن في مواجهته مع القادسية.

• غابت أغلب مجالس الإدارات عن الحضور في المدرجات لدعم فرقها من داخل الملاعب في افتتاح منافسات الموسم، في إشارة واضحة إلى أن دوري التصنيف لا يحظى بالاهتمام المطلوب منهم.

• بالغ بعض اللاعبين في اعتراضهم على الحكام، وهو ما ظهر جليا في مباراة القادسية والتضامن، وسط وجود مكبرات للصوت في أرجاء الملعب، التي كشفت عن تلك الاحتجاجات.


• تلاسن لاعب خيطان دغيم الشمري مع بعض الجماهير القليلة التي حضرت في أثناء مباراة فريقه مع الكويت، إلا أن حكم المباراة تعامل مع الموقف بالتهدئة.

• حرص الجهاز الفني في كاظمة بقيادة مدرب الفريق الإسباني بيتو بيانيتش على متابعة مباراة الكويت وخيطان من داخل استاد علي صباح السالم بجليب الشيوخ.

• شهدت مباريات الجولة الأولى 21 هدفا، بواقع 3 أهداف في المباراة، وسجلت كل الفرق أهدافا باستثناء خيطان والصليبيخات.

• جاءت مباراة القادسية والتضامن الأكثر تهديفا بخمسة أهداف، في حين سجل الكويت النتيجة الأكبر بواقع أربعة أهداف نظيفة في شباك خيطان.

• هدف محترف القادسية النيجيري دينيس سيسوجو هو الأسرع في مباريات الجولة الأولى في الدقيقة السادسة من عمر المباراة.

• عودة لاعب الكويت أحمد حزام للتسجيل بعد غيابه عن الملاعب عدة مواسم، أجرى خلالها أكثر من عملية جراحية للرباط الصليبي.

العربي يفتقد الصالح ويعقوبا ويستعيد السنوسي

يواصل فريق الكرة بالنادي العربي استعداداته لظهوره الأول هذا الموسم عندما يواجه الجهراء غداً في الجولة الثانية من دوري التصنيف.

ويخوض "الأخضر" مساء اليوم تدريبه الرئيسي، استعدادا للمباراة، تحت إشراف جهازه الفني، بقيادة المدرب اللبناني باسم مرمر، الذي ارتسمت له ملامح التشكيل الأساسي والأسماء التي سيعتمد عليها بقية خلال منافسات الموسم.

ويفتقد "الأخضر" في مواجهة الغد المدافع السوري أحمد الصالح، بعد مشاركته مع منتخب بلاده في الـ"فيفا داي"، والغاني عيسى يعقوبا، الذي يقضي إجازة خاصة خارج البلاد. ومن المتوقع أن يستمر غياب الثنائي من 3 إلى 4 جولات من الدوري، بسبب إجراءات السفر العالمية، وكذلك ترتيبات الحجر الصحي في حال العودة، بسبب تداعيات فيروس كورونا.

ويستعيد "الأخضر" في مواجهة الغد جهود محترفه ونجمة الليبي السنوسي الهادي، الذي انتظم في تدريبات الفريق يوم الجمعة الماضي، بعد تعافيه من "كورونا".