صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4565

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

وكلاء وزارة الشؤون الاجتماعية : الإنسانية فقدت رمزاً كبيراً

عزى وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية عبدالعزيز شعيب صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد بوفاة أمير الإنسانية المغفور له الشيخ صباح الأحمد، وقال شعيب "إن الكويت والإنسانية جمعاء فقدتا رمزا كبيرا، كرس جهده في الحفاظ على استقرار وأمن المنطقة وتقريب وجهات النظر بين الأشقاء، فضلا عن أعماله الإنسانية التي امتدت إلى أصقاع المعمورة كافة، لذا استحق عن جدارة تسميته أميرا للإنسانية".

واستذكر شعيب مآثر سموه، رحمه الله، وأعماله الإنسانية التي كانت نبراسا يستفيد منه الجميع، ونقتبس من حياته الكثير من المواقف الكريمة والمبادرات المشرفة، "وقد كانت له منزلة خاصة في قلوب أهل الكويت، فهو والد الجميع، ومصدر فخر واعتزاز لكل كويتي، لكون سموه راعيا لمسيرة الخير والعمل الإنساني وصاحب المواقف الإنسانية النبيلة"، مضيفا: "كان للأمير الراحل تأثير إيجابي في دعم العمل الخيري سواء على المستوى المحلي او الدولي".

وتابع: "رحم الله أميرنا الراحل، وأسكنه فسيح جناته وألهمنا جميعا الصبر والسلوان وحسن العزاء، سائلين المولى عز وجل أن يعين صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد في إكمال مسيرة العطاء والخير والازدهار للوطن الغالي وهو خير خلف لخير سلف".

حكمة سياسية


من جهته، ذكر الوكيل المساعد لشؤون التخطيط والتطوير الإداري الوكيل المساعد للشؤون المالية والإدارية عبدالعزيز ساري: "نعزي الشعب الكويتي قاطبة والأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع في وفاة قائد مسيرتنا الشيخ صباح الأحمد رحمه الله، وإن مآثر سموه رحمه الله كثيرة محليا وعربيا ودوليا، كان رجل دولة وقائدا للعمل الإنساني ورمزا للعمل الدبلوماسي والحكمة السياسية".

وأضاف ساري: "عمل رحمه الله على إعلاء شأن الكويت اقتصاديا وسياسيا، ورفع مكانتها في المحافل الدولية، وحافظ على امن واستقرار الكويت في ظل التجاذبات السياسية الاقليمية والعالمية، وكرس حياته لتعزيز التضامن ووحدة الصف خليجيا وعربيا، وكان قائدا إنسانيا لم يدخر جهدا في مساعدة الانسان مهما كانت جنسيته أو ديانته".

قائد محنك

من جانبه، أفاد الوكيل المساعد لشؤون قطاع الرعاية الاجتماعية بوزارة الشؤون الاجتماعية مسلم السبيعي: "ننعى ببالغ الحزن والأسى سمو الأمير الراحل، المغفور له بإذن الله، الشيخ صباح الأحمد، الأب والسند الكبير، أمير الإنسانية والقائد المحنك".

وأضاف السبيعي أن "سموه قامة عربية وإسلامية يصعب تكرارها، وحكيم قلما جاد الزمان به، وسوف يظل محفورا في ذاكرة الكويت والكويتيين، أحبنا فأحببناه وأخلصنا له"، سائلا المولى أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يلهم الكويت وأهلها الصبر والسلوان.

للأمير الراحل تأثير إيجابي في دعم العمل الخيري محلياً ودولياً شعيب