صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4564

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

سعوديات يمارسن «رفع الأثقال» في قلب العاصمة الرياض

• كسر للمحظور وخروج عن المألوف

  • 28-09-2020 | 18:23

في خروج على المألوف، تمارس سعوديات رياضة رفع الأثقال ويبلغن حداً من البراعة والاتقان لدرجة أنهن يرفعن أحمالاً أكبر من أوزانهن، وذلك في صالة رياضية بقلب العاصمة الرياض.

إنها تجربة استثنائية للمدربة ندى إسماعيل التي تقول إنها فوجئت باهتمام السعوديات المتزايد برفع الأثقال وبناء الأجسام.

وتقول ندى «عندما جئت إلى الرياض تفاجأت جداً من الفتيات واتجاههم لرياضة الحديد.. أنا مدربة في مصر وهذا الموضوع موجود منذ سنين.. لكن هنا في الرياض تفاجأت من الاتجاه الجديد وخصوصاً من جيل الفتيات الصغير.. الكل يريد أن يلعب الالعاب العنيفة مثل اللياقة البدنية وبناء الاجسام، الفتاة تأتي وهي تعلم جيداً ما تريد».

تتوافد النساء على الصالات لممارسة الرياضة، ضاربات بالقيود التي كانت مفروضة عليهن منذ عقود عرض الحائط والتي كانت تحد من قدرتهن على خوض غمار التجارب في مجالات مختلفة، وخاصة الرياضة.

ورفعت السلطات السعودية الحظر على دخول النساء للصالات الرياضية بالمملكة المحافظة عام 2017، في إطار مبادرة أكبر لزيادة ظهور المرأة في الحياة العامة ومشاركتها في القوة العاملة.

والآن، تتحدى النساء مصاعب التدريب المستمر ويغيرن ما كان في السابق وضعاً محظوراً فيما يتعلق بممارسة النساء لرياضة بناء الأجسام ورفع الأثقال.


وقالت بلقيس صالح، المتدربة السعودية في بناء الأجسام، بعد أن رفعت بعض الأوزان «بناء الأجسام كان شيء غير مرغوب سابقاً بالرياض وبالخليج وفي كل مكان لكن الآن أصبح الناس يهتموا فيه.. الجميع يريد رفع الحديد حتى الفتيات.. الفتيات في السابق كان لديهن فكرة بأن هذا الأمر خاص بالذكور، لكن الآن الجميع يريد ممارسة رياضة الأثقال وهي رياضة جميلة جداً».

وأضافت أنها أحبت الرياضة التي تهدف من ممارستها لبناء جسم رياضي والحفاظ على نمط صحي للحياة. وأوضحت «أحببت الرياضة وبدأت فيها من فترة لكن لم اتعمق فيها حتى انضممت لنادي، وهدفي منها طبعاً مثل هدف الجميع وهو المحافظة على حياة صحية وبناء جسم مثالي».

أما زميلتها، فاطمة عبد الله، فتحلم بأن تكون نموذجاً يحتذى به للمرأة السعودية في الرياضة بعد أن تدربت تدريباً جاداً على مدى عامين في رياضتي بناء الأجسام ورفع الأثقال.

وقالت فاطمة البالغة من العمر 30 عاماً والتي تعمل في شركة اتصالات «من جانب الأهل فكانوا هم أول الداعمين لي بخصوص مجال الحديد وبناء الأجسام.. كان هنالك تشجيع وقبول كبير جداً، الآن المجتمع السعودي أصبح واعياً أكثر ولديه قابلية أكثر بخصوص مجال الحديد».

وأضافت «طموحي حالياً أن أكون ملهمة للمرأة السعودية بشكل عام في مجال الرياضة وأيضاً أشارك في بطولات أمثل فيها بلدي خير تمثيل».

وتحدثت بلقيس عن التغير في النظرة إلى رياضة بناء الأجسام.

وقالت «بخصوص رياضة بناء الأجسام في الماضي كانت غير متعارفة.. كانت شيء غريب.. الأهل كانوا يعتبوها للذكور فقط.. لكن الآن الوضع تغير، ورفع الأثقال للفتيات يرونه شيء رائع.. شيء مثير للاهتمام».