صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4565

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«أبو زلّومة»... أحضره الباشا لأولاده وركبناه بجنيه عام 1970

تعيش الأفيال في قارتَي آسيا وإفريقيا، وبعد ترويضها وتدريبها يستخدمها أصحابها للأحمال الثقيلة وجرّ الأخشاب من الغابات، وفي دول أخرى عديدة، مثل أوروبا وأميركا، استخدمت لعروض السيرك، إلا أن الإخوة المصريين كان لهم التفوق على الجميع، واستطاعوا ترويضها، وأصبحت وديعة جداً لركوب الناس والنزهة فوقها!

ففي إحدى الرحلات القديمة للقاهرة (عام 1970) تسنَّى لي ركوب الفيل (أبو زلّومة)، كما كان يسميه صاحبه.

هذا الفيل أحضره أحد باشاوات مصر من السودان عندما كان عُمر الفيل شهراً واحداً، لغرض تسلية أولاد الباشا، وبعد انتهاء عهد الباشاوات وبيع ممتلكاتهم، اشتراه من عهدت إليه تربية الفيل، وأصبح مالكه، ولكن ما الفائدة إذا لم يفكِّر في طريقة لاستثماره في السياحة؟ وبالفعل، تحقق له ذلك، وفتح الله عليه باباً من الرزق درَّ عليه مدخولاً جيداً من المال.


قطعنا تذاكر الركوب 20 قرش صاغ للشخص الواحد، وحيث نحن خمسة أصدقاء، فإننا دفعنا جنيهاً مصرياً واحداً، وكان يعتبر مبلغاً محترماً في ذلك الوقت.

ولراحة المتجولين على ظهر الفيل، أعدَّ صاحبه مقاعد مريحة ثابتة في الاتجاهين، لكن عند وقت التقاط الصورة، وقفنا لنظهر جميعاً، وأخذ الفيل يتهادى بالمشي في كبرياء وثقة، رافعاً خرطومه تحية للناس الذين ينادونه "أبو زلومة"، وكان مسروراً عند سماع ذلك، لكن الحذر كل الحذر إذا آذاه أحد أو أزعجه، فإنه يرفع أذنيه إلى الأعلى، دلالة على غضبه، ويكون ساعتها مستعداً للهجوم.

الأطرف في الموضوع عندما سألنا صاحبه عن سبب عدم وجود أنياب عاجية للفيل، ضحك وقال: "سرقوها، ومعرفش مين، وعندما صحيت الصبح وجدت فيلي العزيز نايم ومن دون أنياب"!

وأصل وإياكم إلى أسماء أصدقائي الذين على ظهر الفيل، ففي المقدِّمة يبدو صاحب الفيل، وخلفه عن اليمين المرحوم عبدالله العيسى، وأخوكم كاتب هذه السطور، وبعد ذلك يأتي الإخوة خلف سيد بدر عبدالوهاب النقيب، وحامد حمد عبدالمحسن المشاري، وفي الآخر يبدو الصديق جارالله حسن الجارالله... وهذه حكاية الفيل أبو زلومة، وسلّمولي عليه إذا كان عايش!