صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4567

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

داون... فخامة لا تعرف المساومة

بمحرك 12 سلندراً Twin Turbo وقوة 563 حصاناً

بفخامة لا تقبل المساومة، استطاع الصانع الإنكليزي أن يسطر عبر داون طرازاً جديداً في العائلة الملكية رولز رويس، بعد خروجها بتصميم يخطف القلوب ويأسر الأنظار، وبمحرك 12 سلندرا Twin Turbo بقوة 563 حصاناً مشحون بالتفاصيل. «الجريدة» اختارت الحديث عنها اليوم، بعد تجربة قيادتها في شوارع البلاد بدعوة خاصة من شركة علي الغانم وأولاده للسيارات، الوكيل الحصري لعلامة رولز رويس في الكويت.

يعد طراز رولز-رويس داون بمغامرة أخّاذة آسرة لتقدّم أروع التجارب في مجال السيارات المكشوفة في العالم، بدون أيّ مساومة، لتصبح السيارة ذات الطابع الاجتماعي الأبرز بين السيارات المكشوفة الفاخرة حول العالم لكلّ شخص يرغب في قيادة سيارته تحت أشعّة الشمس في أكثر مناطق العالم حيوية واجتذاباً لأرقى المناسبات الاجتماعية.

وجاءت داون باهتمام كبير من الصانع الإنكليزي لتسجل حروفاً جديدة في تاريخ السيارات الفارهة على قدر الوعد، حتّى أنّ الإطارات التي تشكّل الرابط ما بين رولز-رويس داون، والطرق تمّ تطويرها خصوصاً لتوفّر للركّاب أروع رحلة تحاكي التحليق على "بساط الريح"، فضلاً عن الاهتمام الخاص باللمسات الهندسية في سقف المركبة، كما لم يسبق له مثيل في تاريخ صناعة السيارات العصرية حتى يومنا هذا، والذي يتميّز بتوفير صمت سيارة رايث عند فتحه، أمّا عملية الفتح فشبه صامتة تماماً ولا تستغرق سوى 20 ثانية بسرعة 50 كيلومتراً في الساعة.

وتأتي داون بعد دراسة قطاع السيارات المكشوفة، ولاسيما السيارات الفاخرة جداً في هذا القطاع، أصبح واضحاً بالنسبة لمصمّمي رولز-رويس أنّ العملاء لم يعودوا يجدون تغييراً بارزاً في هذا القطاع. والتركيز بشكل كبير على صيغة المقاعد 2+2 كان أصبح بنظر رولز-رويس بمثابة تنازل كبير.

وتحيي رولز-رويس داون الناظر إليها بتصميم خارجي رائع بأناقته مع مظهر وحضور رولز-رويس الكلاسيكي. إنّها أكثر سيارات رولز-رويس حيوية على الإطلاق مع مزايا جذّابة تحمل معها مستويات جديدة من الرشاقة، والتألّق والرقي في سيارة مكشوفة لتمنح ركابها شعوراً رائعاً بالحرية المطلقة في إطار من الهدوء والسكينة.

رولز-رويس داون تقدّم مستويات جديدة من التجارب الحسية، التي تتّسم بالبساطة والاسترخاء مع الحفاظ على البهجة والحيوية. وكلّ ذلك، بدون المساومة على الراحة والمساحة. وتجسّد رولز-رويس هذه الخصائص الديناميكية والاجتماعية التي تجتذب شريحة أوسع وأصغر سناً من الجمهور المحبّ لإمضاء أجمل اللحظات مع الأصدقاء حول العالم.

وخلافاً لما توقّعه الإعلام، فإنّ رولز-رويس داون ليست رايث مكشوفة. 80% من لوحات هيكل داون قد تمّ تصميمها لتواكب تطوّر لغة التصميم التي تعتمدها رولز-رويس بما يجسّد هندسة سيارة مكشوفة عصرية قمّة في الفخامة تضمّ أربعة مقاعد.

داخلية ملكية

ومرّة جديدة، تتميّز أبواب رولز-رويس التي تفتح معكوسة على طريقتها الخاصّة، في صيغة خاصّة بالسيارة المكشوفة. إنّها أبواب كلّها أناقة ورقيّ تأتي لتكمّل الجناحين الأماميين الطويلين والخطّين الجانبيين مما يمنح السيارة مظهرها الجانبيّ الطويل ومقصورة فاخرة مريحة إلى أقصى الحدود.

وإذ تذكّرنا السيارة بشكلها الجانبي بسيارات السباقات الكلاسيكية، تسهّل هذه الأبواب مسألة دخول الركّاب وخروجهم من حضن داون الفاخر. أمّا الراكبان الخلفيان فيحظيان بإمكانية خروج سهلة جداً حيث يمكنهم الوقوف للترجّل من السيارة، كما لو كانوا ينتقلون من على متن زورق على الريفييرا إلى طائرة خاصّة في موناكو أو على بحيرة كومو الإيطالية.

ولعل الانطباع الأوّل عند دخول سيارة داون هو رؤية أربعة مقاعد فردية مرصوفة وسط مقصورة على شكل مقلاع أنيق ومترف من الخشب والجلد. أمّا مفهوم المقلاع فيبدأ من موقع السائق نحو خلف السيارة ويلتفّ حول المقعدين الخلفيين قبل العودة إلى العمود الأمامي A Pillar عند الراكب الأمامي.

وتتميّز رولز-رويس داون بأربعة مقاعد فردية أنيقة. إنّها سيّارة تستوعب أربعة أشخاص براحة مطلقة حيث لا مساومة على الإطلاق على الراحة أينما اخترت الجلوس. فلقد تمّ تصميم المقاعد بشكل يسلّط الضوء عن الطاقة الكبيرة الكامنة في السيارة، ولكن بأناقة مطلقة تليق بالغرض من السيارة، ويكمّل ذلك منصّة مركزية تمتدّ على طول السيارة. ويضمّ المقعد العلوي الخلفي وسادة حزام الأمان، التي إلى جانب الهيكل الخالي من الأعمدة الفاصلة للنوافذ، تعزّز مظهر المقلاع المصنوع من الخشب أو الجلد بدون أيّ تقطّع في انسيابية الخطوط. إلى ذلك، إنّ الخشب الذي يكسو سطح الطاولات، تمّ تنسيقه مع المنصّة المركزيّة ويتميّز بنمط شيفرون باتّجاه أمامي ممّا يعكس الآن الاندفاع المتسارع.

محرك ينبض بالقوة

ينبض قلب رولز-رويس داون بمحرّك مزوّد بتيربو ثنائي سعة 6.6 ليترات ومكوّن من 12 أسطوانة. تبلغ قوّة السيارة 563 حصاناً عند 5,250 دورة بالدقيقة، ويبلغ معدّل العزم 780 نيوتن/متر عند 1,500 دورة، مما يؤكّد تجربة القيادة الاستثنائية التي تقدّمها داون.

وتصبح التجربة أروع بفضل دواسة الوقود الديناميكية، التي توفّر استجابة بنسبة 30% أكثر عند الدوس بضغط متوسّط.

وتحافظ داون على خصائص القيادة الجوهرية المعهودة في سيارات رولز-رويس، ممّا يترك لدى السائق انطباعاً مذهلاً يكعس مواصفات قيادة السيارة السلسة والقمّة في الدقّة، بينما توفّر في الوقت عينه شعوراً بالأمان حتّى عند ارتفاع السرعة مهما كان السقف مفتوحاً أو مغلقاً.

تصبح إذاً داون من رولز-رويس السيارة المكشوفة ذات الأربعة مقاعد الأقوى حتّى اليوم، فهي بفضل هندستها المتقدّمة جداً أخفّ وزناً وأكثر كفاءة في استهلاك الوقود من معظم السيارات المكشوفة 2+2 التي نجدها في السوق.

تضمن القدرة على التحكّم بالسيارة الإطارات القابلة للسير بدون هواء، والتي يبلغ إطارها مترياً 540 مليمتراً (20 بوصة). وتسمح هذه الإطارات لداون بالسير لمسافة 100 ميلاً/160 كيلومتراً بسرعة 50 متر بالساعة / 80 كيلومتراً بالساعة قبل الاحتياج لاستبدالها. وتبقى القدرة على التحكّم بالسيارة بأقصى مستوياتها حتى في حالة فقدان الهواء بالكامل من الإطار. وتتوافر الإطارات قياس 21 بوصة بشكل اختياري ويمكن تركيبها على عجلات بعشر شفرات. وبفضل تكنولوجيا الإطارات التي تسير بدون هواء، تبطل الحاجة إلى إطار احتياطي مع رافعة في السيارة، مما يمنح الصندوق مساحة أكثر رحابة.

تكنولوجيا خفيّة

تُعتبر داون سيارة متقدّمة جداً على صعيدي الهندسة والتكنولوجيا، من خلال تجهيزها بجهاز تحكّم دوار على شكل روح الحرية Spirit of Ecstasy Rotary Controller، وهو عبارة عن حلّ يسمح للمستخدم بالوصول إلى وظائف الوسائط المتعددة ووظائف الملاحة بلمسة واحدة.

وعلى سبيل المثال، يمكن استخدام الإصبع لجرّ الرموز الخاصّة ببيانات الملاحة أو البيانات الإعلامية إلى السطح، ممّا يحاكي الوظائف السلسة في الهاتف الذكي. ويمكن بفضل مفتاح واحد موضوع على عجلة القيادة لمزيد من العملية والسهولة، أن يقوم المستخدم بطلب وظائف السيارة من خلال الأوامر الصوتية. وهاتان الخاصيتان تلغيان الحاجة إلى المزيد من الأزرار وتضمنان سهولة الاستخدام. يكفي مثلاً الضغط على المفتاح وإصدار الأمر صوتياً: "الملاحة إلى سان تروبيه" ليعمل نظام الملاحة المتّصل بالأقمار الصناعية في السيارة على إيجاد الطريق الأسرع.

ويمثّل جهاز التحكّم الدوار على شكل روح السعادة لوحة لمسية (عوضاً عن شاشة لمسية، وبالتالي لا تظهر بصمات الأصابع على مرأى السائق أو الركاب)، مع القدرة على طباعة الأحرف بالأصابع، أو البحث في قائمة الوظائف من خلال دوران القرص المصنوع من الكروم وضغطه لاختيار الوظيفة المطلوبة.

أمّا البرمجيات للرادار والكاميرا التي تمّ وضعها في شبك الواجهة الأمامية وأعلى وسط الزجاج الأمامي على التوالي، فتوفّر سرعة استجابة أكبر بما في ذلك تكييفاً مسبقاً أسرع للمكابح في حال توقّع كبح اضطراري.


وفي حال حصول الأسوأ، تطلق داون نظاماً مخفياً للحماية من التدحرج من خلف مسندي الرأس الخلفيين في جزء من الثانية، ومن ثمّ يقوم نظام أشبه بالسقاطة بتثبيتهم في مكانهم. ويشمل نظام الحماية هذا كامل زجاج السيارة.

ناقل بالأقمار الصناعية

ترتفع ديناميكية رولز-رويس داون من خلال إضافة ناقل الحركة بمساعدة الأقمار الصناعية، وهي تكنولوجيا انطلقت عالمياً مع سيارة رايث عام 2013.

ويلجأ ناقل الحركة بمساعدة الأقمار الصناعية إلى بيانات نظام تحديد المواقع العالمي للسماح للسيارة برؤية أبعد من نطاق رؤية السائق، من أجل استباق أيّ حركة فجائية استناداً على الموقع وأسلوب القيادة.

ويستخدم النظام هذه المعلومات من أجل اختيار السرعة الأنسب من علبة التروّس صناعة ZF Friedrichshafen التي تضمّ 8 سرعات في داون، حرصاً على أن يتمكّن السائق من استغلال قوّة محرّك رولز-رويس سعة 6.6 ليترات والذي يضمّ 12 أسطوانة في تجربة قيادة سلسة ومريحة.

عند الاقتراب من منعطف قوي مثلاً، يمكن للسيارة أن تتوقّع أسلوب قيادة السائق لاجتيازه. فحين يرفع السائق قدمه عن الدواسة تحافظ السيارة عندها على أدنى سرعة من أجل تقديم أكبر درجة من القوة عند الانتهاء من المنعطف.

تجربة الجريدة.: ثابت الخطى يمشي ملكاً

ملكية... أفضل وصف لتجربة قيادة رولز-رويس داون الجديدة، بعد تجربة خاصة قدمتها شركة علي الغانم وأولاده للسيارات، الوكيل الحصري لعلامة رولز رويس في البلاد، والتي كانت كفيلة بكشف جمال وأداء وجلال هذه المركبة الفاخرة.

وشهدت تجربة «الجريدة» للسيارة قيادة ثابتة الخطى على سرعات متفاوتة، ففي السرعة مع داون متعة ما بعدها متعة بعد تجهيزها بمحرك 12 أسطوانة "توين تيربو" وفي قيادتها معادلة مختلفة، فكلما ترتفع السرعة يزداد الهدوء، وهو الأمر الذي يعكس قوة هذا المحرك، فضلا عن سرعة ناقل الحركة، الذي ينسجم مع هذا المحرك من الصفر الى السرعات العالية.

أما داخلية المركبة ومواصفاتها، فهي أشبه ببستان مليء بتفاصيل يدوية الصنع وتطعيمها بأجمل أنواع الجلود الفاخرة، والمصنوعة بلمسات فنية، إلى جانب الأخشاب الحصرية من رولز رويس، التي تتميز فيها، بأشكالها وأنواعها، فضلا عن سلاسة وجمال "السقف المكشوف"، الذي تميزت به داون.

وكان للكشف مع داون قصة أخرى، ففي قيادتها بعد فتح الكشف شعور آخر يجعل من هذه المركبة جميلة بجميع تفاصيلها، لا سيما ان الكشف يمكن فتحه على سرعة 50 كلم بحد اقصى خلال القيادة على الطريق.

المواصفات التقنية

الأبعاد:

طول السيارة: 5285 مم/ 17.34 قدما

عرض السيارة: 1947 مم/ 6.39 أقدام

ارتفاع السيارة (غير محمّلة): 1502 مم/ 4.93 أقدام

قاعدة العجلات: 3112 مم/ 10.2 أقدام

قطر الالتفاف: 12.7 م/ 41.7 قدماً

المحرّك:

المحرّك / الأسطوانات / الصمامات: V / 12 / 48

الأداء:

السرعة القصوى: 250 كلم بالساعة / 155 ميلاً بالساعة (موجّهة)

التسارع من صفر إلى 100 كلم/ساعة: 4.9 ثوان