صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4567

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

بريطانيا تواجه «نقطة تحوّل» مع «كورونا» و«الصحة» تجيز علاج نبتة الشيح

  • 21-09-2020

لا تزال حالة عدم اليقين تسود دول العالم، وسط السباق بين المساعي الحثيثة التي اقتربت من نهايتها لاعتماد لقاحات لفيروس كورونا، والخوف المشروع من موجة ثانية من الوباء يتسبب فيها تلاقي «كورونا» مع موسم الإنفلونزا الموسمية.

وبعد تجربة العزل العام التي تسببت في أضرار اقتصادية واجتماعية ونفسية هائلة لا يمكن بعد إحصاء تداعياتها، تتردد دول كثيرة في إعادة فرض القيود مجدداً، رغم أنها قد تكون الحل الأوحد لعدم انهيار النظام الصحي، ولتفادي خسائر كبيرة في الأرواح.

وفي لندن، أعلن وزير الصحة البريطاني، مات هانكوك، أمس، أن بلاده وصلت إلى نقطة تحوّل في مواجهة «كورونا»، محذراً من احتمال فرض إجراءات عزل عام للمرة الثانية إذا لم يتّبع الناس القواعد الحكومية لوقف انتشار المرض. وشهدت حالات العدوى تزايداً حاداً فاق الـ 4 آلاف يومياً في الأسابيع الماضية، ووصف رئيس الوزراء بوريس جونسون وضع التفشي بأنه «موجة ثانية»، بينما فرضت مناطق في أنحاء البلاد إجراءات وقيودا أكثر صرامة لاحتواء انتشار المرض.

وأعلن جونسون، أمس الأول، فرض غرامة تصل إلى 10 آلاف جنيه استرليني لمن يخالفون في إنكلترا قواعد جديدة تلزمهم بالعزل الذاتي إذا خالطوا مصابا بـ «كورونا».

وإضافة إلى تشديد قيود التجمّعات في أنحاء البلاد، فرضت مدن ومناطق في بريطانيا «إجراءات عزل محلية» تضع قيودا إضافية أكثر صرامة تتعلّق بعدد ومكان اجتماع الأفراد.

وكانت الشرطة قد ألقت القبض على 32 شخصا السبت، بعد أن احتج مئات المتظاهرين المناهضين للإغلاق والتطعيم في وسط لندن، في انتهاك لقواعد التباعد الاجتماعي المفروضة.

وبينما انزلق الحديث عن لقاح «كورونا» في الولايات المتحدة الى ساحات المنافسة السياسية قبل أقل من شهرين على الانتخابات الرئاسية، أقرت منظمة الصحة العالمية بروتوكولا ينظم إجراء اختبارات على أدوية عشبية إفريقية كعلاجات محتملة للفيروس.

وقبل أشهر، تعرّض رئيس مدغشقر أندريه راغولينا للازدراء، بعد محاولته الترويج لمشروب «كوفيد أورغانيكس» المستخلص من نبتة الشيح (ارتيميسيا) لعلاج «كورونا»، رغم فعالية النبتة المثبتة في علاج الملاريا.


والسبت، أقرّ خبراء من منظمة الصحة مع زملاء لهم من منظمتين إفريقيتين أخريين في بيان، «بروتوكولا لإجراء اختبارات المرحلة الثالثة من التجارب السريرية على أدوية عشبية لعلاج كوفيد 19، إضافة الى ميثاق وصلاحيات لتأسيس مجلس لمراقبة السلامة وجمع البيانات للتجارب السريرية على الأدوية العشبية».

وأشار البيان الى أن «المرحلة الثالثة من الاختبارات السريرية، والتي تخصّ مجموعة تصل الى 3 آلاف شخص للاختبار، محورية لتقدير سلامة وفعالية المنتجات الطبية الجديدة بشكل كامل».

في السياق، قالت ممثلة منظمة الصحة العالمية في روسيا، ميليتا فوينوفيتش، إن تعامل السلطات الروسية مع أزمة «كورونا» ساهم في الحد من تفشي الفيروس، مشيرة إلى أنه لا توجد مؤشرات تستدعي فرض قيود جديدة.

وأعلنت روسيا، أمس، تسجيل 6148 إصابة جديدة، في ثاني يوم على التوالي تزيد فيها الأعداد اليومية المسجلة عن 6 آلاف، بما يرفع إجمالي الإصابات إلى مليون و103399. ويعتبر معدل الوفيات في روسيا منخفضا مقارنة ببقية البلدان التي سجلت إصابات تفوق المليون.

وفي وقت أعلنت المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية د. سيما سادات لاري، أمس، تسجيل 183 حالة وفاة و3097 إصابة جديدة في الساعات الـ24 الماضية، مما يرفع عدد الاصابات الى 422140 والوفيات الى 24301، أكد وزير الصحة العراقي حسن التميمي، أمس، أن حكومة بلاده قررت إغلاق الحدود مع دول الجوار لمنع دخول الزوّار للمشاركة في إحياء زيارة أربعينية الأمام الحسين في العاشر من الشهر المقبل.

وقال التميمي: «قررنا غلق الحدود مع دول الجوار وعدم استقبال أي وافدين أجانب للمشاركة في إحياء زيارة الأربعينية، باستثناء الهيئات الدبلوماسية».

وأضاف أن «هناك الآن زيادة في عدد الإصابات بفيروس كورونا في دول الجوار، وعلى ضوئها قررنا إغلاق الحدود، لأن دخول أيّ أجنبي للعراق ربما يؤدي إلى دخول سلالات جديدة من فيروس كورونا».