صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4532

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

بيلاروسيا: تظاهرات بالورود وقتيل ثانٍ وآلاف الموقوفين

وساطة أوروبية تدعو لوكاشينكو إلى تشكيل «مجلس وطني»

  • 14-08-2020

لليوم الثاني على التوالي خرج مئات الأشخاص، معظمهم من النساء يرتدين ملابس بيضاء وشكلوا سلاسل بشرية سلمية مع أزهار في أيديهم في وسط العاصمة البيلاروسية ومدن أخرى، للإعراب عن رفضهم عنف الشرطة الذي يواجه التظاهرات المتواصلة في بيلاروسيا منذ الأحد الماضي بعد انتخابات أعلن الرئيس ألكسندر لوكاشينكو (65 عاماً) الذي يتولى السلطة بيد من حديد منذ 26 عاماً فوزه فيها بولاية سادسة، بحصوله على أكثر من 80 في المئة من الأصوات، وهي نتيجة «خيالية» حسب معارضيه، الأمر الذي ردت عليه المعارضة بتظاهرات غير مسبوقة جرى قمعها.

كما أن مشاهير محليين ضاعفوا في الأيام الأخيرة انتقاداتهم للسلطات.

وتوجّهت البطلة الأولمبية داريا دومراتشيفا عبر حسابها على «إنستغرام» إلى «قادة شرطة مكافحة الشغب» قائلة «أوقفوا العنف! لا تسمحوا بأن يستمر الرعب في الشوارع».

كما أعلن العديد من الصحافيين والعاملين في وسائل إعلام حكومية تقديم استقالاتهم في الأيام الأخيرة ومن بينهم تاتيانا بورودكينا من قناة «إس تي في» التي كانت تقدم من خلالها برنامجاً ترفيهياً مع بناتها.

من ناحيتها، اتهمت الكاتبة البيلاروسية سفيتلانا أليكسيفتش الحائزة جائزة نوبل للآداب عام 2015، الرئيس لوكاشينكو بجر البلاد إلى «الحرب الأهلية».

وفي مقابلة أجرتها معها «إذاعة أوروبا الحرة»، خاطبت الكاتبة البالغة من العمر 72 عاماً، لوكاشينكو الذي يترأس البلاد منذ 26 عاماً قائلة «ارحل قبل أن يفوت الأوان، قبل أن تكون دفعت بالناس إلى هاوية فظيعة، إلى هاوية حرب أهلية، ارحل».

ومنذ مساء الأحد، تستخدم الشرطة القنابل الصوتية والرصاص المطاطي لتفريق التظاهرات.وأعلنت وزارة الداخلية البيلاروسية توقيف 700 شخص، مساء أمس الأول، ليرتفع عدد الموقوفين إلى 6700 شخص على الأقل.


كما أعلنت وفاة شاب يبلغ من العمر 25 عاماً كان اعتُقل خلال تجمع معارض حاشد، وهي ثاني حالة وفاة تُسجّل منذ بدء الحركة الاحتجاجية.

وكانت لاتفيا وليتوانيا وبولندا، جارات بيلاروسيا والأعضاء في الاتحاد الأوروبي، اقترحت، أمس الأول، خطة وساطة في هذا البلد، وأعلن رئيس ليتوانيا غيتاناس نوسيدا: «أرغب في تقديم خطة من 3 نقاط قد تشكّل مقدمة لوساطة من جانب رؤساء دول المنطقة لحلّ الأزمة الأزمة السياسية في بيلاروس».

وفي إطار هذه الخطة، يجب على لوكاشينكو أن يشكّل «مجلساً وطنياً» يضم ممثلين عن الحكومة والمجتمع المدني، تحت طائلة التعرض لعقوبات من الاتحاد الأوروبي، وأن يفرج عن المتظاهرين المعتقلين و«يضع حداً لاستخدام القوة ضد المواطنين»، وفق نوسيدا.

وأضاف نوسيدا أن «الرئيس اللاتفي والرئيس البولندي يؤيدان هذه المبادرة ويقبلان في أن يلعبا دور الوسيط إلى جانبي بهدف نزع فتيل هذه الأزمة».

ومن المقرر أن يناقش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اليوم الوضع في بيلاروسيا خلال قمة عبر الفيديو.

ودانت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي تزوير الانتخابات وقمع الاحتجاجات.

من جانبها، دعت أوكرانيا المجاورة مواطنيها إلى تجنب السفر إلى بيلاروسيا وطالبت بالإفراج «الفوري» عن اثنين من المدافعين الأوكرانيين عن حقوق الإنسان، في وقت ليتوانيا تخفيف قيود دخولها لمواطني بيلاروسيا.