صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4535

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أحمد السلمان: فيروس كورونا لا يستحق توقف الحياة بالبلاد

أكد أن «بومحبوب» مسلسل دسم ومغاير للمعالجات السطحية

يستعد رئيس مجلس إدارة فرقة المسرح الكويتي الفنان أحمد السلمان لبدء تصوير مسلسله الجديد «بومحبوب» من إنتاجه وبطولته، بعد أن انتهى قبل أيام من تصوير آخر مشاهده في مسلسل «عداني العيب» الذي توقف تصويره قبل رمضان الماضي بسبب الإجراءات الاحترازية التي فرضتها أزمة كورونا. حول تفاصيل عمله الجديد وغيرها من الموضوعات كان لـ«الجريدة» معه هذا اللقاء:

• متى يخرج مسلسل "عداني العيب" إلى النور؟

- من المقرر عرضه خلال شهر أكتوبر المقبل على شاشة قنوات "MBC"، ولم يكن مخططاً عرضه منذ البداية في رمضان الماضي، نظراً إلى عرض مسلسل "الكون في كفة" لبطلة العمل الفنانة إلهام الفضالة على المحطة نفسها التلفزيونية، وليس مقبولاً عرض عملين لذات الفنان على الشاشة ذاتها بموسم واحد، لذلك سيتم عرضه خارج السباق الرمضاني.

تجهيزات كبيرة

• وهل تلقيت عروضاً لأعمال درامية جديدة؟

- حتى الآن لم أتلق عروضاً جديدة، لكنني منشغل بالتجهيز لمسلسلي الجديد "بومحبوب" وهو من إنتاجي وبطولتي إلى جانب عدد كبير من فناني الكوميديا ويحتاج العمل تجهيزات كبيرة لأخوض به السباق الدرامي في رمضان 2021، خصوصاً أنه عمل دسم وثري بالأحداث والتحولات الدرامية والمفاجآت، ومغاير لمعالجتنا السطحية المسيطرة على الدراما الاجتماعية بالسنوات الأخيرة.

• وما القصة التي يدور في فلكها "بومحبوب"؟

- أجسد دوراً مركباً من خلال شخصيتين إحداهما "بومحبوب" وهو رجل فقير، والأخرى لشخص متقاعد لكنه يعمل بالتجارة ويحقق أرباحاً طيبة ويدعى "ضرمان"، ويعكس العمل مفارقات عدة بين حياتي في داخل كل شخصية، والتحول من حياة الغناء إلى الفقر، وما بها من إسقاطات على العديد من قضايانا المهمة، ويشاركني العمل الفنانة انتصار الشراح وخالد المظفر وغدير السبتي وعبدالله عبدالرضا، وسلمى سالم كما يشارك ببطولة العمل الفنانون مي البلوشي وعزيز النصار وأحمد العونان وغيرهم الكثير، وهو من إخراج ابن أخي الفنان عبدالرحمن السلمان.

• هل ترى الوقت مناسباً لبدء عملك الجديد؟


- بالنسبة لي أنا مستعد وفريق العمل لانطلاق تصوير المسلسل، لكن الظروف التي تمر بها البلاد لن تساعد في ذلك، فلا تزال الناس متخوفة لذلك من الصعب استئجار منزل للتصوير فيه، أو دخول مستشفى لأخذ بعض اللقطات، ونفس الحال بالنسبة للشركات والمطاعم وغيرها من المواقع التي يحتاجها العمل، لذلك لجأ أغلب المنتجين لانجاز الأعمال التي توقفت بسبب كورونا، ولكن الدخول في عمل جديد لن يكون متاحاً إلا مع دخول المرحلة الخامسة من تخفيف القيود.

• هل الاتفاق المادي مع الفنانين المشاركين بالعمل تغير بعد "كورونا"؟

- نعم، فقد تم الاتفاق مع الفنانين قبل 8 أشهر من الآن على تصوير المسلسل بعد رمضان، وبالتأكيد الأزمة العالمية التي فرضتها جائحة "كورونا" أثرت على أسعار الأعمال الدرامية وعددها، لذلك تم تقليص المقابل المادي للفنانين بنسبة تتراوح بين 25 و30 في المئة، لكنهم مقدرون للظرف العام بالعالم، ويعانون الركود والتوقف التام منذ أشهر ويرغبون في العودة القريبة حتى مع تقليص الأجور.

• هل انتابك الغضب لتوقف عرض مسرحية "عودة ريا وسكينة" فجأة؟

- الحقيقة انزعجت كثيراً، إذ شاركت في عروض المسرحية كبديل لأخي الفنان داود حسين نظراً إلى ظروفه الصحية، وعلاقة الصداقة التي تربطني بفريق عمل المسرحية، فالفنانتان إلهام الفضالة وهيا الشعيبي ساندتاني من قبل في مسلسلي الذي أنتجته "موزة ولوزة"، لذلك لم أستطع رفض طلبهما، لكن فجأة توقف العرض قبل ساعات من انطلاقه، وكان أمراً مؤسفاً للجميع.

• ألا ترى أن تلك الإجراءات الاحترازية كان لها الفضل في تقويض الفيروس؟

- في تقديري الخاص أن الفيروس لا يستحق كل هذا القدر من الاحتياطات والتوقف والشلل العام بالبلاد، والنتائج اليومية تكشف أن حجم الإصابات "ما يخرع"، والوفيات في معدلها الطبيعي حتى قبل وجود الفيروس، يومياً يتوفى ما بين 4 و5 أشخاص أليس هذا طبيعياً؟ وخصوصاً من أصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن، فلكل أجل كتاب، أرى أنهم "خروعنا وكبروا السالفة"، وأدعو لأن تعود الحياة الطبيعية فوراً وبشكل كامل مع أخذ الاحتياطات الصحية.

• كرئيس فرقة المسرح الكويتي كيف ترى تأثير الجائحة على المسرحيين؟

- المسرحيون في مأزق كبير، خصوصاً من يعمل لديهم موظفون ومقيدون بدفع رواتب والتزامات مادية تجاه المسارح والنوادي كالفنانين طارق العلي وحسن البلام ومحمد الحملي وغيرهم، لذلك فإن عودة الحياة للمسرح ضرورة ملحّة وعاجلة، فالأزمة ساعدت البعض في تكوين ثروات وقضت على البعض، والتخطيط السليم من أجهزة الدولة سينقذ ما يمكن إنقاذه.