صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4538

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

المدرب الوطني د. محمد المشعان : الاتحاد والأندية يؤمنان بالمعجزات في عالم التدريب

«اللاعب الكويتي الأكثر احترافية بمنظومة كرة القدم المحلية... وإداريون لا يعرفون الأبجديات»

نجح المدرب الوطني د. محمد المشعان في دخول عالم التدريب من الباب الكبير، بعدما أثبت جدارته خلال فترات قصيرة في جميع التجارب التي أسندت إليه بداية من مراحل الناشئين بنادي الكويت، وصولاً إلى قيادة الجهراء إلى الدوري الممتاز قبل أسابيع طويلة من نهاية دوري الدرجة الأولى. «الجريدة» التقت المشعان، في حوار، للوقوف على أسباب رحيله عن قلعة القصر الأحمر، ورؤيته للمرحلة المقبلة، ومشاهداته التي تبلورت عبر سنوات من العمل، مساعداً مع المنتخب ومع القادسية، وعلى رأس الجهاز الفني للجهراء، وإلى التفاصيل:

• لماذا قررت الرحيل عن الجهراء رغم النجاح الذي حققته بالصعود إلى "الممتاز"؟

أحب أن أؤكد ان علاقتي لا تزال قائمة مع إدارة الجهراء خصوصا رئيس النادي نواف جديد، ولا أخفي ان ادارة النادي اعتمدت بعض الصفقات التي حددتها للموسم الجديد، لاسيما التعاقد مع الإيفواري أحمد تيتي. ولم يكن قرار الابتعاد سهلا بل قد يكون اصعب قرار اتخذته في مسيرتي التدربيبة حتى الان، وأعتقد أن اختلاف الطموح كان وراء انهاء ارتباطي بالنادي، بمعنى اني كنت أتطلع لتجهيز فريق قادر على المنافسة في الدوري، في حين ان إدارة الجهراء كانت ترى ان تقليص الجهاز الفني او المحترفين أمر ضروري حسب الإمكانات المتاحة.

• هل هناك ناد لا يرغب في تجهيز فريق قادر على المنافسة؟

بالتأكيد الجميع لديه هذه الرغبة، إلا أن المعطيات على أرض الواقع قد لا تواكب هذا الهدف من حيث توفير الامكانات المخصصة، على صعيد التعاقدات، وكل ما يصب في هذا الجانب، وأعتقد ان طموح الأندية لا الجهراء وحده تراجع كثيرا بعد اقرار دوري الدمج.

• لكن الجهراء تعاقدت مع مدرب أجنبي "الصربي زوران ملينكوفيتش" وأبرم صفقات قوية ما ينافي فكرة التقشف التي تشير اليها؟

التعاقد مع مدرب أجنبي لا يعني وفرة مالية في الأندية على وجه العموم، وأعتقد ان الأفضل هو التعاقد مع المدرب بناء على كفاءته سواء كان اجنبيا أو وطنيا.

• هل طلبت زيادة في عقدك مع الجهراء بعد الصعود إلى "الممتاز"؟

الزيادة كانت بسيطة وبشكل عام لا أهتم بالأمور المالية ولا يمكنها أن تكون سببا لفسخ تعاقدي، فالحمد لله لدي عملي الخاص كطبيب وما يخول لي الحصول على أضعاف ما أحصل عليه من التدريب.

• هل ترى ان الجهراء قادر على الصمود في الدوري الممتاز؟

الجهراء قادر على الصمود وأيضا المنافسة على البطولات خصوصا انه يملك مقومات كثيرة من مواهب ودعم جماهيري وما شابه ذلك، إلا أن هذا مرهون بالحفاظ على التطور الفني لمواهب الفريق التي برزت خلال الفترة الماضية.

• هل كنت تتطلع للاستمرار مع الجهراء؟

راض عن تجربتي مع الجهراء خصوصا أني بذلت كل جهدي معه وحققت الطموح المشترك بالصعود إلى الممتاز بشكل سريع، إلى جانب تحقيق طموحي الشخصي بتغيير أسلوب الفريق والأهم اكتشاف مواهب جديدة. أضف إلى ذلك تقبلي فكرة انهاء تجربة قبل اكتمالها، إلا أن هذا لا يمنع أني كنت اخطط لتجهيز جيل مميز من اللاعبين حال الاستمرار.

• ماذا عن خطواتك المقبلة؟

تلقيت أكثر من عرض داخل الكويت إلا اني فضلت الخلود للراحة، خصوصا اني لمست تراجعا كبيرا في طموح الاندية بعد اقرار دوري الدمج، وجائحة كورونا، وقد أعود في الموسم الجديد أو فترة الانتقالات الشتوية المقبلة حال توافرت الفرصة المناسبة والإمكانات المتاحة سواء لبناء فريق أو المنافسة بين الكبار.

• هل كنت تتوقع فرصة أفضل للمدرب الوطني في الوقت الحالي؟

ايماني ان العمل الفني لا بد أن يكون احترافيا سواء كان المدرب أجنبيا او محليا، لذلك لا أنظر الى جنسية المدرب بقدر ما انظر إلى ما يقدمه داخل المستطيل الأخضر.

• من لفت نظرك من المدربين في الموسم الماضي؟

مدرب القادسية بابلو من المدربين المميزين وأراه مع جهازه المعاون قدم عملا مميزا مع الأصفر.


البداية مع الأبيض

كشف المشعان ان بدايته في عالم التدريب جاءت بعد أن أنهى دراسة الطب، مشيرا إلى أن البداية كانت مع نادي الكويت ضمن المراحل السنية.

وقال انه عمل بعد ذلك مع مدرب الأبيض السابق الروماني إيوان مارين ضمن الجهاز الفني، ثم بدأ بعد الحصول على بعض الدورات التدريبية من الاتحاد الإنكليزي، رحلته مع الأزرق مساعدا للصربي غوران، والبرازيلي فييرا، والتونسي نبيل معلول، كما عمل مع القادسية مساعدا للكرواتي داليبور.

واعترف المشعان بأن تجربته مع الجهراء على رأس الجهاز الفني كانت مغايرة للتحديات السابقة عليها، خصوصا انه سعى لتحقيق طموحه في اكتشاف مواهب جديدة وتجهيز جيل قادر على المنافسة داخل قلعة القصر الأحمر.



الإيمان بالمعجزات

• هل يصب استكمال الموسم الماضي في مصلحة المنتخب الوطني ومشواره في التصفيات؟

أعتقد ان الأندية بحثت عن مصلحتها فقط بعيدا عن مصلحة المنتخب، وسطوة بعض الأندية خارج الميدان عززت هذا التوجه، حيث كان من الأولى وضع برنامج إعداد خاص للأزرق واتخاذ قرار بإلغاء الموسم، والسؤال: كيف لأندية أن تخوض منافسات رسمية بعد راحة لأكثر من 4 أشهر، وفترة تجهيز قصيرة جدا لاستئناف اللعب؟! اعتقد ان ما جرى من إعداد روزنامة الموسم الجديد أشبه بإيمان الاتحاد والأندية بالمعجزات في عالم التدريب، بمعنى أنه لا يوجد في علم التدريب ما يخول مدربا لم ير فريقه في فترة الإعداد إلا لأيام معدودة تحقيق نتائج ايجابية، كذلك لا يمكن للاعب متوقف عن التدريبات والمباريات الرسمية لفترة طويلة ان يعود للميدان بهذه السرعة.


تخبط وفرصة ضعيفة

• وكيف ترى حظوظ الأزرق في التصفيات الآسيوية الحالية؟

الظروف التي مرت على المنتخب بعد جائحة كورونا والتخبط في القرارات بما لا يصب في مصلحة الأزرق، قد يجعلان من الفرصة القائمة للتأهل إلى الأدوار النهائية أمرا صعبا، مع امنياتي للجهاز الفني للأزرق بقيادة المدرب ثامر عناد بالتوفيق والنجاح.

• ماذا عن مستقبل الكرة الكويتية من وجهة نظرك؟

اللاعب الكويتي موهوب والأكثر احترافية في منظومة كرة القدم، إلا أن العلة في بعض الإداريين الذين لا يعرفون ابجديات كرة القدم والعمل الإداري في صورته التي يجب يكون عليها، كذلك لا يمكن لاي منظومة أن تعمل وتعول على المصادفة لتحقيق النجاح.

• ماذا على الدولة فعله من أجل تطوير الرياضة؟

أخشى أن تكون نظرة الدولة للرياضة انها من أجل محاربة السمنة، لذلك وجب عليها تحديد رؤية واضحة واتخاذ خطوات ملموسة من أجل اللحاق بركب التقدم الآسيوي والخليجي، الذي أهَّل قطر لاستضافة كأس العالم 2022.

طموح المشعان

قال المشعان ان طموحه الكبير في عالم التدريب لا يتوقف عند قيادة الفرق الكويتية، بل يمتد خارج حدود الوطن، مؤكدا انه تلقى بعض العروض من خارج البلاد خلال الفترة الماضية إلا أنها توقفت بسبب جائحة كورونا.

وشدد على أهمية العمل الاحترافي في كرة القدم والرياضة بشكل عام، مؤكدا أن من بين طموحه العمل مع جهاز إداري محترف.

واعترف المشعان بأن أكثر ما يسعده في عالم التدريب هو تطوير لاعب على المستوى الفردي أو الجماعي، مشيرا إلى أن هذا الأمر بالنسبة له هو الفوز الحقيقي.

أخشى أن يكون هدف رياضتنا محاربة السمنة... وسطوة أندية خارج الميدان عززت الأنانية

الماديات بعيدة عن تفكيري وعودتي المقبلة مرهونة بطموح البناء والمنافسة

الأندية بحثت عن مصلحتها فقط بعيدا عن مصلحة المنتخب