صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4532

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

جامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي تستأنفان أعمالهما بعد إجازة العيد

• محمد زينل لـ الجريدة•: الهيئة الإدارية تعاقدت مع أعرق الجامعات الأميركية لتدريب الأساتذة
• كلية العلوم الحياتية وفرت مكاتب للطلبة الراغبين في الدراسة بها

استأنفت جامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب دوامات الهيئة الإدارية وأعضاء هيئة التدريس أمس؛ استعدادا لبدء الدراسة عن بُعد لجميع الطلبة الأحد المقبل، إذ شهدت المؤسسات التعليمية حضور بعض العاملين بها بناءً على قرار مجلس الوزراء بتطبيق المرحلة الثالثة بألا يزيد عدد الحضور على 50 في المئة من إجمالي الموظفين.

واستمرت بعض الكليات في عمل محاضرات تجريبية لطلبتها، استعداداً للبدء بشكل رسمي مطلع الأسبوع المقبل عن طريق منصة «ميكروسوفت تيمز»، بعد اعتمادها من مجلس الجامعة وإدارة «التطبيقي».

وكشف عميد الشؤون الأكاديمية والأبحاث والدراسات العليا بكلية العلوم الإدارية في جامعة الكويت د. محمد زينل، أن الكلية تعاقدت مع أعرق الجامعات الأميركية لعمل ورشة عمل لإعادة تدريب الأساتذة عن بُعد، وذلك «بعد أن لاحظنا أن بعض الزملاء ينقصه كيفية نقل المعلومة إلى الطلبة»، موضحا أن «هذه الورشة التي أقامتها الكلية لم تقتصر على أساتذتها فقط، بل شارك فيها 140 عضو هيئة تدريس من مختلف كليات الجامعة».


وقال زينل لـ «الجريدة»: «في تاريخ 12 يوليو الماضي أطلقت الكلية تدريبا إلزاميا لأعضاء الهيئة التدريسية بحيث يلزم الأستاذ بالتدريب لمعرفة قدراته الأكاديمية في الشرح واستخدام النظام عن بُعد»، موضحا أن «نسبة النجاح كانت شبه تامة، لأن الجميع قام بتجربة النظام واستعد له من خلال التدريب وتدريب الطلبة معهم».

وأوضح أنه «خلال تدريب الأساتذة تم التطرق إلى عمل اختبارات تجريبية، كما أن نسبة نجاح التدريب كانت مقاربة إلى 100 في المئة، ولكن هناك بعض الأخطاء التي وقع فيها بعض الأساتذة، وهي استخدامهم لبعض المنصات التعليمية غير المستخدمة في جامعة الكويت، كما ان البعض منهم كان يستدعي الطلبة في غير الأوقات الرسمية والمعتمدة في جدول الطالب»، لافتا الى أنه تم اجتياز تلك المشكلات خلال الفترة التجريبية الماضية.

من جهته، أعلن عميد كلية العلوم الحياتية بجامعة الكويت د. أحمد اللافي، أن الكلية توفر مكتبا خاصا للطلبة الذين لا تناسبهم بيئة الدراسة في بيوتهم، ويرغبون في الدراسة داخل الكلية مع الالتزام بالاشتراطات الصحية لتتوافر لهم البيئة المثالية للدراسة.

وأوضح د. اللافي أن جميع المختبرات في جميع الأقسام ستُدرس عن بُعد، ويحق لأستاذ المادة حجز قاعة لاختبار طلبته في الكلية اختبارا فصليا واحدا فقط، بالإضافة إلى الاختبار النهائي، أما بالنسبة إلى الاختبارات القصيرة فستتم عن بُعد.